الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةتقاريررائحة حرب عالمية تفوح .. زعماء أوروبا متحدون ضد بوتين وعقوبات قاسية...

رائحة حرب عالمية تفوح .. زعماء أوروبا متحدون ضد بوتين وعقوبات قاسية على روسيا

- Advertisement -

وطن – عبر قادة العالم عن صدمتهم من أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بنشر قوات في المناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا، ويركزون على إصدار رد فعل قوي قدر الإمكان.

عقوبات ضد روسيا واحتمال نشوب حرب عالمية

وفي هذا السياق اتخذت ألمانيا أول خطوة كبيرة في هذا الاتجاه، حيث اتخذت قرارات لوقف عملية التصديق على خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2” من روسيا، وهي صفقة مربحة سعت إليها موسكو منذ فترة طويلة.

كما وضعت دول الاتحاد الأوروبي الأخرى بحسب وكالة “أسوشيتد برس” بعض أوراقها على الطاولة. قائلة إن عقوباتها ستركز على العديد من المسؤولين الروس والبنوك التي تمول القوات المسلحة الروسية.

- Advertisement -

وستشمل أيضا خطوة لتقييد وصول موسكو إلى رأس المال والأسواق المالية في الاتحاد الأوروبي.

بينما أصر الغرب على أن تحركات بوتين الجريئة في أوكرانيا، انتهكت عددًا لا يحصى من الاتفاقيات الدولية. وبما أن الكلمات الدبلوماسية قد فشلت فقد حان الوقت للتحرك نحو العمل.

- Advertisement -

ومع توضيح القوى الغربية منذ فترة طويلة أن مصير أوكرانيا لا يستحق مواجهة عسكرية ساخنة ومباشرة مع روسيا. واحتمال نشوب حرب عالمية بسببه، كانت العقوبات هي الخيار الوحيد والمحدود لتبلور غضبها.

وتقول روسيا إنها ترسل ما تعتبره “قوات حفظ سلام” إلى شرق أوكرانيا. لكن منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل شدد على أنهم كانوا “قوات” على الأراضي الأوكرانية ذات السيادة.

وقال بوريل “لن أقول إنه غزو كامل ، لكن القوات الروسية موجودة على الأراضي الأوكرانية”.

حالة تأهب قصوى

وكانت التطورات الأخيرة كافية لإجبار الكتلة المكونة من 27 دولة على حالة التأهب القصوى، وسيقرر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق اليوم الثلاثاء مدى عمق الدفعة الأولى من العقوبات.

بما في ذلك تلك التي فرضتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون، في وقت مبكر من يوم الثلاثاء. كان على دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل أن يقطعوا.

ومن المرجح أن لا يصل الأمر إلى مستوى الحزمة “الضخمة” التي يهددها الاتحاد الأوروبي وواشنطن من أجل غزو عسكري كامل للأراضي الوطنية التي ما زالت كييف تسيطر عليها.

قال سيمونيت: “الطريقة التي نرد بها سوف تحددنا للأجيال القادمة”.

بينما قال المستشار النمساوي كارل نهامر إن الكثير في وقت مبكر جدًا قد يضر أيضًا بالاستجابة الدولية.

وقال: “هناك مجموعة متنوعة من خيارات العقوبات التي يتعين استخدامها الآن بطريقة مستهدفة ، لأننا يجب أن نفترض أننا لم نصل بعد إلى ذروة التصعيد”.

ماذا سيحدث لأوكرانيا في حال الغزو؟

وقد يؤدي الصراع إلى تدمير أوكرانيا وإحداث أضرار اقتصادية هائلة في جميع أنحاء أوروبا ، والتي تعتمد بشكل كبير على الطاقة الروسية. لكن الدول الآسيوية قلقة أيضًا.

وأصدر الرئيس مون جيه-إن تعليمات إلى مسؤوليه بالاستعداد للتداعيات الاقتصادية في كوريا الجنوبية، إذا تفاقمت الأزمة الأوكرانية وفرضت الدول المدعومة من الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية صارمة على روسيا.

هذا وتتضاءل الآمال بإمكانية تجنب صراع كبير.

وجاء توجيه بوتين بعد ساعات من اعترافه بالمنطقتين الانفصاليتين الأوكرانيتين ، وإنشاء دعم عسكري روسي واستعداء القادة الغربيين الذين يعتبرونه انتهاكًا للنظام العالمي.

وألقى بوتين باللوم على الناتو في الأزمة الحالية، ووصف التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بأنه تهديد وجودي لروسيا.

جاءت الإدانة العالمية وسط تصاعد المناوشات في المناطق الشرقية من أوكرانيا التي تعتقد القوى الغربية، أن روسيا يمكن أن تستخدمها كذريعة لشن هجوم على الديمقراطية المواجهة لأوروبا والتي تحدت محاولات موسكو سحبها إلى فلكها.

وقالت وزيرة الخارجية النيوزيلندية نانايا ماهوتا، إنه لا يوجد أساس بموجب القانون الدولي لبوتين للاعتراف بالمناطق الانفصالية الأوكرانية.

وتابعت:”نحن قلقون من أن هذا عمل محسوب من قبل الرئيس بوتين لخلق ذريعة للغزو ، وهو عمل عدواني واضح. ندعو مرة أخرى إلى بذل جهود دبلوماسية عاجلة للتوصل إلى حل سلمي”.

ردود فعل دولية

وانتقدت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي ، والتي لها علاقات وثيقة مع كل من أوكرانيا وروسيا ، قرار موسكو الاعتراف باستقلال المناطق في شرق أوكرانيا.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: “نعتبر قرار روسيا هذا غير مقبول. “نكرر دعواتنا للأطراف لاحترام الفطرة السليمة والقانون الدولي.”

وأبدت الصين الحليف التقليدي لروسيا ملاحظة حذرة، داعية إلى ضبط النفس وحل دبلوماسي للأزمة.

وأصدر البيت الأبيض أمرًا تنفيذيًا لتقييد الاستثمار والتجارة في المناطق الانفصالية ، ومن المقرر الإعلان عن تدابير إضافية – عقوبات محتملة – الثلاثاء.

وهذه العقوبات مستقلة عما أعدته واشنطن في حال حدوث غزو روسي ، بحسب مسؤول كبير بالإدارة أطلع المراسلين بشرط عدم الكشف عن هويته.

ومع حشد ما يقدر بنحو 150 ألف جندي روسي على ثلاثة جوانب من أوكرانيا ، حذرت الولايات المتحدة من أن موسكو قررت بالفعل الغزو.

ومع ذلك وافق الرئيس جو بايدن وبوتين مبدئيًا على اجتماع بوساطة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في محاولة أخيرة لتجنب الحرب.

 

(المصدر: اسيوشيتد برس)

إقرأ أيضا:

هذا ما يعنيه اعتراف بوتين باستقلال لوغانسك ودونيتسك عن أوكرانيا

المحاولة الأخيرة لوقف الغزو .. بايدن وبوتين يتفقان على عقد قمة بشأن أوكرانيا

الهجوم قد يبدأ يوم الأربعاء .. بايدن “مقتنع” بأن بوتين قرر غزو أوكرانيا

 

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث