الرئيسيةالهدهدجهات استخبارية إقليمية معروفة تستهدف سلطنة عمان .. كاتب يمني بارز يكشف...

جهات استخبارية إقليمية معروفة تستهدف سلطنة عمان .. كاتب يمني بارز يكشف السبب

- Advertisement -

وطن – أكد الكاتب الصحفي اليمني، عباس الضالعي، وقوف جهات استخبارية إقليمية وراء ترويج معلومات مغلوطة حول تهريب الأسلحة من سلطنة عمان لجماعة أنصار الله الحوثية في اليمن.

وقال “الضالعي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”جهات استخبارية إقليمية معروفة هي من تقف وراء المعلومات المغلوطة عن تهريب أسلحة من #سلطنة_عمان الى الحوثي والهدف تشويه موقف السلطنة الذي اعلن الحياد منذ اليوم الاول للحرب على اليمن”.

واكد “الضالعي ” على أن “المنافذ البرية مع السلطنة تحت اشراف القوات السعودية وهي تراقب كل عمليات الدخول والخروج من والى السلطنة”.

وأوضح بأن ” الهدف من تشويه موقف #سلطنة_عمان من الحرب في اليمن هو التغطية عن الممول الرئيسي للحوثي وخدمة لايران والسعودية والشرعية يعرفون هذه الجهة ويعرفون كل التفاصيل لكنهم تركوا الامر لصغار المرتزقة لارضاء الامارات بتشويه دور وموقف السلطنة”.

كما أكد على ان ” الحقيقة ان #سلطنة_عمان لم تخل بمواقفها الحيادية المعروفة لكن بعض الاطراف الاقليمية لم يعجبها هذا الموقف وتسعى بقلب الحقائق بهدف تشويه موقف السلطنة”.

وشدد على أن “حياد عمان معروف ومضمون ولايمكن اختراقه او تشويه عبر مرتزقة رخاص لا هم لهم الا ارضاء الممول وليس البحث عن الحقيقة”.

وأوضح “الضالعي” أن ” #سلطنة_عمان وسيط نزيه في عدد من القضايا الاقليمية وتحولت في الفترة الاخيرة الى مطفي عام لحرائق النظام السعودي والاماراتي وخاصة في الملف اليمني. ومع هذا يقومون بتمويل مرتزقة رخاص للتحريض عليها. ودس معلومات مضللة بهدف تشويه موقفها لتصفية حسابات نتيجة ثبات مواقفها وعدم الالتحاق بهم!”.

مزاعم بضبط شاحنة عمانية تحمل 800 ألف بطاقة هوية يمنية

يشار إلى انه خلال الساعات الماضية، تداولت حسابات تابعة لجهات استخباراتية إماراتية ومناصرين لها من المجلس الانتقالي الجنوبي، ما زعموا انه محضر ضبط يدعي تمكن سلطات الجمارك في منفذ صرفيت البري الواقع على الحدود مع سلطنة عمان من إحباط محاولة تهريب كميات كبيرة من البطائق تحمل هويات وشعار اليمن مخبأة في علب بلاستيكية قادمة من عمان، بحسب قولهم.

ووفقا للشائعة الكاذبة، ف

قد “قامت سلطات الجمرك بضبط مواطن يحمل الجنسية العمانية وبحوزته اكثر من 800 ألف بطاقة تحمل شعار اليمن”.

وزعمت الإشاعة، أن “سلطات جمرك صرفيت ضبطت سيارة. وفيها علب بلاستيك تستخدم في نقل الاسماك وخلال تفتيش السيارة عثرت على علب بلاستيكية تحمل بطائق تحمل شعار الجمهورية اليمنية وهي بحجم البطائق الشخصية.”

وكان الباحث العماني سالم الجهوري قد علق على الحملة المسعورة التي تم إطلاقها ضد سلطنة عمان خلال الأسبوعين الماضيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل حسابات إلكترونية مدعومة من جهات استخباراتية إماراتية.

وقال “الجهوري” في لقاء له عبر قناة “المهرية”، إن سلطنة عمان ليست دولة استثنائية فيما يتعلق بابتزازها. مشيرا إلى أن جميع الدول تتعرض للابتزاز.

واكد على أنه كانت هناك محاولات لجر السلطنة لخلافات مع اليمن، وأن هذه الجهود لا زالت تبذل. متسائلا حول مغزى تزامن هذه الحملة ضد السلطنة مع إعلان سلطنة عمان افتتاح منطقة التجارة الحرة وميناء الدقم. مؤكدا أن هدف الحملة المغرضة هو التشويش على هذا الحدث الذي حضره ملك بلجيكا وزوجته.

وأشار إلى ان هذا الافتتاح ربما لا يروق للبعض. مؤكدا انه تم ملاحظة مثل هذه الحملات كلما قامت السلطنة بافتتاح مشروع استراتيجي جديد.
وأوضح أن الهدف من ذلك تخويف المستثمرين من الاستثمار في السلطنة. وعدم إعطائها الفرصة لجلب رؤوس الأموال لهذه المنطقة الحرة التي دشنتها الأسبوع الماضي.

“وطن” ترصد حملة اتهامات ضد السلطنة!

وكانت “وطن” قد رصدت خلال الأسبوعين الماضيين العديد من الحسابات التي قامت بتوجيه الاتهامات الباطلة ضد السلطنة والتحريض عليها بتهم ثبت مرارا وبالدلائل كذبها.

واتضح ان تلك الاتهامات الملفقة جميعها صادرة من حسابات أمنية إماراتية أو من حسابات تابعة ليمنيين مؤيدين للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وتأتي هذه الحملة المشبوهة ضد سلطنة عمان ومواقفها. في وقت أكد فيه سياسيون وناشطون يمنيون وخليجيون، أن سجل سلطنة عمان حافل بالمواقف “المتوازنة” والثابتة تجاه اليمن ووحدته وسلامه أراضيه. اضافة لمساعيها المتواصلة في سبيل العمل على حل الأزمة اليمنية المستمرة منذ 6 سنوات.3

يشار إلى أنه خلال السنوات الماضية كانت سلطنة عمان تعمل بشكل غير معلن، لوساطة لحل أزمة اليمن. من خلال تنسيق لقاءات على مستوى منخفض بين التحالف والحوثيين. إضافة إلى تنظيم سلسلة من اللقاءات بين مسؤولين دوليين وغربيين والوفد الحوثي.

كما اعتبر مراقبون أن الموقف العماني من الأزمة اليمنية، والذي تشكل في أواخر عهد السلطان الراحل قابوس بن سعيد. يعد تحولا بارزا في نهج السياسة العمانية التي ظلت تفضل النأي بنفسها عن التجاذبات السياسية الإقليمية والدولية.

(المصدر: رصد وطن)

اقرأ أيضاً: 

شاهد.. باحث عماني: هناك جهود تبذل لجر سلطنة عمان لخلافات مع اليمن لهذه الأسباب

سلطنة عمان تتوسط للإفراج عن 4 صحفيين محكوم عليهم بالإعدام لدى الحوثيين مقابل هذا الأمر!

الهجمة ضد سلطنة عمان تتصاعد.. صحيفة مقربة من أبوظبي تزعم: جهات عمانية تدعم الحوثي بالسلاح

الشاعر اليمني محمد المسمري: لهذا السبب يتم استهداف سلطنة عمان!

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث