الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةالهدهدلمحمود الحسنات.. تغريدة من 6 كلمات عن وفاة ريان هي الأكثر تداولاً

لمحمود الحسنات.. تغريدة من 6 كلمات عن وفاة ريان هي الأكثر تداولاً

- Advertisement -

وطن – باتت تغريدة مكونة من 6 كلمات فقط للداعية الفلسطيني محمود الحسنات، نعى فيها وفاة الطفل المغربي ريان الذي هزت مأساته العالم هي الأكثر تداولا على مواقع التواصل بين النشطاء.

وكان الديوان المغربي أصدر ليلة أمس، السبت 5 فبراير 2022، بيانا صادما للعالم أجمع أعلن فيه وفاة ريان عقب وصول طاقم الإنقاذ له بعد معاناة استمرت لأيام وملحمة في حفر البئر الذي سقط به.

- Advertisement -

ونشر محمود الحسنات تغريدة نعى فيها وفاة الطفل ريان، لم يزد فيها عن 6 كلمات إلا أنها باتت الأكثر تداولا على تويتر.

وكتب وفق ما رصدت (وطن) ما نصه: “جاء ليذكركم أنكم أمة واحدة.. ورحل.”

ولمست هذه الكلمات قلوب المواطنين في العالم العربي، ليعاد تغريدها واقتباسها آلاف المرات.

- Advertisement -

كما علق البعض بردود غاضبة على التغريدة نفثوا فيها عن غضبهم المكتوم تجاه مأساة ريان.

وفي هذا السياق كتبت “Afifa Haddad” : “جاء ليذكرنا أن الانسان في البلدان العربية لا قيمة له.”

فيما دون ناشط آخر معبرا عن غضبه:”ذكرنا أيضا أننا أمة لا تنتج آلة و لا تحترم حياة أهلها، لا أحد طرح السؤال كيف لفتى ذو 5 سنوات يسقط في بئر محفور بدون أدنى شروط السلامة.”

وتابع تساؤلاته:”وكيف استغرق 5 أيام لإخراجه لعدم وجود وحدات مدربة وآليات مطورة لمواجهة هذه الكوارث، وكيف بنا إذا ضرب زلزال أو بركان ؟
أمصيرنا الموت المحتم؟”

وفاة الطفل المغربي ريان

وبعد الإعلان عن وفاة الطفل ريان، قال الديوان الملكي المغربي إن العاهل المغربي محمد السادس أجرى اتصالا هاتفيا مع خالد اورام، ووسيمة خرشيش والدي الفقيد، الذي وافته المنية، وقدم لهما التعازي .

وأكد ملك المغرب أنه كان يتابع عن كثب، تطورات هذا الحادث المأساوي. حيث أصدر تعليماته لكل السلطات المعنية، قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأوضح أنه بذل أقصى الجهود لإنقاذ حياة الفقيد، إلا أن إرادة الله تعالى شاءت أن يلبي داعي ربه راضيا مرضيا.وفق بيان الديوان الملكي المغربي.

وقال التلفزيون المغربي نقلاً عن مسؤولين إنّ الطفل ريان توفي قبل الوصول إليه.

ورصد مقطع فيديو، لحظة إخراج الطفل ريان من البئر التي سقط فيها وبقي بداخلها طيلة تلك الفترة من الأيام.

وشكّل الإعلان عن خبر وفاة الطفل ريان، صدمة كبيرة وحزينة. للملايين الذين كانوا يمنّون النفس بخروجه حيّاً من البئر العميقة التي سقط فيها الثلاثاء الماضي.

وبينما كانت أعين الملايين تتجه نحو فتحة النفق، ترقُب خروج الطفل ريان حيّاً، مع فريق إنقاذه، هزّ خبر الإعلان عن وفاته العالم. وخيّم الحزن والذهول على روّاد مواقع التواصل الاجتماعي.

(المصدر: تويتر – وطن)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
spot_img
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. عج العالم العربي على واقعة الطفل المغربي (ريان)، ونسوا أولئك الحمقى وعديمي الضمير بأن أطفال اليمن وقعت الآبار عليهم ولم يقعوا فيها وسقطت على رؤوسهم وضاعت انقاضها أجسادهم، ولكل خانع وخاشع ويقدس من أسقط تلك الابار ولم يذكره بسوء رغم كل هذه الجرائم البشعة التي أوقعها بحقهم ما زالوا يقدسوه ويسموه بخادم الحرمين

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث