السبت, مايو 21, 2022
الرئيسيةالهدهدتسببت بمصرع 43 شخصا.. منظمة: المغرب تخاذل عن إنقاذ سفينة مهاجرين غرقت...

تسببت بمصرع 43 شخصا.. منظمة: المغرب تخاذل عن إنقاذ سفينة مهاجرين غرقت قبالة سواحلها

نشرت منظمة ” alarmphone” المتخصصة في البحث والإنقاذ، تفاصيل وفاة 43 شخصا. بعد غرق قارب هجرة غير شرعية كان على متنه 55 شخصا بينهم نساء وأطفال قبالة سواحل المغرب. متهمة السلطات المغربية بالتعمد في المماطلة وعدم الاستجابة لندائها لإنقاذ المهاجرين.

إخطارا من أحد الأقارب

وروت المنظمة في بيان نشر على موقعها الإلكتروني تفاصيل ماحدث. وقالت إنه “في 16 يناير / كانون الثاني 2022 الساعة 03:36 بتوقيت وسط أوروبا. تلقينا إخطارًا من أحد الأقارب عن وجود قارب في محنة غادر طرفاية (المغرب) حوالي منتصف الليل وعلى متنه 55 شخصًا. بما في ذلك النساء والقصر”.

وأضافت:” تمكنا أخيرا الساعة 05:00 بتوقيت وسط أوروبا من إقامة اتصال مباشر مع السفينة. كان هذا صعبًا للغاية لأن الأشخاص الذين كانوا على متنها كانوا خائفين للغاية. وكان الناس في حالة ذعر ولكننا أدركنا أن المياه كانت تدخل القارب وأنهم كانوا مرتبكين. أبلغنا مركز تنسيق الإنقاذ البحري في لاس بالماس. الذي أبلغنا أنه قد تم تحذيره بالفعل بشأن هذه السفينة.”

وتابعت المنظمة روايتها موضحة أنه في تمام الساعة “06:20 بتوقيت وسط أوروبا تمكنا من الحصول على موقع GPS للسفينة “28 ° 09’27.7N ، 12 24’14.9W. لقد تحققنا من أنهم كانوا على بعد 7 ميلاً بحريًا فقط من الساحل الغربي المغربي وبالكاد 20 ميلًا بحريًا من طرفاية. ”

اقرأ أيضا: مخلفات الهجرة غير النظامية: المصير المجهول للقصر المغاربة في سبتة

وضع مقلق

وتابعت: “كان العديد من الأشخاص في الماء بالفعل. لقد أبلغنا مركز التنسيق والبحوث والإنقاذ بالرباط بالوضع المقلق. الذي أخبرنا أنهم سيبدأون عملية بحث وإنقاذ”.

موضحة أنه “بعد عدة محاولات فاشلة للحصول على تأكيد من MRCC بالرباط بأن عملية الإنقاذ قد بدأت. أبلغنا الضابط القائد في الساعة 08:45 بتوقيت وسط أوروبا أنه لا يمكنه تأكيد بدء عملية البحث”.

ولفتت إلى أن “في الساعة 12:55 بتوقيت وسط أوروبا. أبلغنا مركز الأبحاث والإنقاذ في لاس بالماس أن سفينة البحث والإنقاذ المغربية Assa قد غادرت من طان تان وهي مسؤولة عن عمليات البحث والإنقاذ”.

الوسيلة الوحيدة للبحث والإنقاذ في الرباط

وتابعت قائلة:”في الساعة 14:20 بتوقيت وسط أوروبا. أبلغنا مركز MRCC بالرباط أن سفينته Assa ستصل إلى موقع السفينة في غضون ساعة تقريبًا. وأنه الوسيلة الوحيدة المخصصة للبحث والإنقاذ للسفينة المعرضة للخطر”.

وأشارت إلى انه في “تمام الساعة06:02 اخبرنا أن سفينة Assa. وصلت إلى الموضع الأخير (28 ° 10’08.5N ، 12 ° 25’53.6W) وأنهم لم يعثروا على أي شيء سوى أنهم يواصلون البحث”.

وأردفت انه في تمام “الساعة 17:30 بتوقيت وسط أوروبا. أبلغنا مركز تنسيق الإنقاذ البحري في لاس بالماس أن المغرب قد ألغى التدخل الجوي في عملية البحث لأن إحدى سفن البحث والإنقاذ المغربية قد عثرت على القارب المقلوب. وتقدم المساعدة بالفعل”.

العثور على حطام السفينة

كما أوضحت أنه “في تمام  18:14 أخبرنا مركز البحوث الطبية في الرباط بالرباط أنهم عثروا على حطام السفينة. وأن البحث عن ناجين قد بدأ.”

كما أضحت المنظمة أنه في”تمام الساعة  18:55 أخبرنا مركز البحوث الطبية بالرباط أن الناجين هم 6 نساء و 4 رجال. وأنهم قد عثروا على جثتين. مع استمرارعملية البحث على الرغم من القليل من الأمل مع اقتراب الليل.”

اقرأ أيضا: تقرير: محمد السادس طغى في 2021 على علاقاته مع الاتحاد الأوروبي باستخدام “الهجرة”

واختتم المنظمة البيان بالقول:” السلطات المغربية كانت على علم بالموقع الدقيق للسفينة المعرضة للخطر . من الساعة 06:30 بتوقيت وسط أوروبا في حين لم تتمكن من التأكد من خلال السلطات الإسبانية. من بدء عملية البحث حتى الساعة 12:55 بتوقيت وسط أوروبا”.

وتسائلت:”ماذا فعلت السلطات المغربية من الساعة 06:30 إلى 12:55 بتوقيت وسط أوروبا؟ هل هذا تأخير متعمد من جانب السلطات المغربية. أم أن الافتقار إلى الوسائل الضرورية للوفاء بالتزاماتها الدولية في البحث والإنقاذ هو السبب؟”.

المصدر: (alarmphone – ترجمة وتحرير وطن)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث