الرئيسيةحياتنا(شاهد) عائلة بريطانية تصنع طائرة خاصة في كوخ حديقتهم!

(شاهد) عائلة بريطانية تصنع طائرة خاصة في كوخ حديقتهم!

تحدثت صحيفة “ذا صن” عن عائلة بريطانية تعيش في مدينة بيليريكاي بإنجلترا. والتي قامت على مدار عامين بصنع طائرتهم الخاصة في كوخ حديقتهم.وهو مشروع بلغت تكلفته حسب قولهم 140 ألف جنيه إسترليني. (ما يعادل 192 ألف دولار).

لعبة جديدة

لا تستطيع عائلة أشوك أليسيريل، البالغ من العمر 38 عامًا، وزوجته أبهيلاشا دوبي. البالغة من العمر 35 عامًا، وبناتهم تارا (ستة أعوام)  ووديا (ثلاثة أعوام) الانتظار للتحليق في الهواء بطائرتهم التي استغرق تصنيعها 1500 ساعة. والتي بلغت تكلفتها 140 ألف جنيه إسترليني.

عائلة بريطانية عائلة بريطانية

وفي هذا السياق، قال أشوك وهو من مدينة بيليريكاي ومتحصل على رخصة طيار: “إن الأمر يشبه بامتلاك لعبة جديدة.”

عائلة بريطانية

تحقق الحلم أخيرا

نقلت الصحيفة عن زوجته أبهيلاشا بالقول: “لقد بذل أشوك جهدا كبيرا خلال العامين الماضيين. والآن تحقق حلمنا أخيرًا.”

متابعة “بدأنا في توفير المال خلال الحجر الصحي الأول الذي فرضته جائحة كورونا. وكنا نعلم أننا نريد دائمًا امتلاك طائرتنا الخاصة. وفي الأشهر القليلة الأولى كنا ندخر الكثير من المال لذلك اعتقدنا لماذا لا نمنح الأمر فرصة؟”.

اقرأ أيضا: جسم غريب يطير فوق سماء لندن ويثير الجدل! (فيديو)

مواصلة “لا تطيق الفتيات الانتظار حتى يصبحن يحلقنا في الهواء. لقد سافرن عدة مرات من قبل ولكن لم يسبق لهن تجربة ذلك مع والدهن كطيار. لذا أنا متحمسة جدًا لهن لمعرفة كيف سيكون الأمر.”

يستحق العناء

وأضافت بالقول: “سيكون الأمر مذهلاً، بعد كل الساعات والليالي المتأخرة. وهو أمر يستحق العناء بمجرد أن تنطلق هذه الطائرة في السماء.”

ومن ناحيته، قال أشوك: “أخيرًا سيكون الأمر يستحق العناء. عندما نكون جميعًا في هذه الطائرة نحلق معًا.”

اقرأ أيضا: فيديو صادم لأم ترمي مولودها الجديد في صندوق القمامة ومفاجأة بعد 6 ساعات (شاهد)

متابعا “لقد كلفنا هذا المشروع الكثير واستغرق بناؤه كثيرا ما يشبه العمر كله. لكنني متأكد من أن عائلتنا ستحب هذا المشروع على المدى الطويل.”

كما تأمل الأسرة في القيام بأول رحلة لها على متن الطائرة في الأشهر المقبلة.

المصدر: (ذا صن – ترجمة وتحرير وطن)

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث