حياتنا

هل يمكن أن يعيش البشر حتى 130 عاماً؟ .. العلماء يفجّرون مفاجأة

هل يمكن أن يعيش البشر حتى 130 عاماً؟، سؤال أجاب عليه العلماء، وقالوا إن المعمرين يمكن أن يعيشوا حتى سن 180 بحلول نهاية القرن.

واقترح تحليل البيانات من قبل الإحصائيين في جامعة مونتريال / كندا أن الحد الأقصى لأعمار الإنسان يمكن أن يصل إلى 180 عامًا.

وبحسب التوقعات فإن الرقم القياسي لأكبر شخص على قيد الحياة يمكن تحطيمه بحلول عام 2100.

السجل الحالي يخص جين كالمينت، وهي فرنسية توفيت عن عمر يناهز 122 عامًا في عام 1997.

إن بعض مجموعات البيانات لا تشير إلى أي حد أعلى لعمر الإنسان. كما أن “عمر الإنسان يتجاوز بكثير أي حياة فردية تمت ملاحظتها. أو يمكن ملاحظتها في غياب التطورات الطبية الكبرى”.

بينما أن أكبر معمرة على قيد الحياة في العالم هي كين تاناكا التي تبلغ حاليًا 119 عامًا.

تداعيات هائلة على المجتمع

في ورقة نشرت في المراجعة السنوية للإحصاءات وتطبيقاتها تم التحذير من أن المزيد من الناس الذين يدفعون حدود العمر الحالية سيكون له تداعيات هائلة على المجتمع.

وستشمل الآثار ارتفاع الفواتير الطبية بشكل صاروخي حيث يعاني الناس من أمراض ناجمة عن الشيخوخة الشديدة.

كما سيكون له تأثير عميق على الرعاية الاجتماعية، والمعاشات التقاعدية، وبرامج الضمان الاجتماعي الأخرى التي ستواجه أزمة. حيث أن المزيد من الناس يعتمدون عليها أكثر من أي وقت مضى مع دافعي ضرائب أقل.

وتم التحقق من أن أكثر من عشرة أشخاص على قيد الحياة تجاوزوا سن 110 عامًا.

قالت البروفيسور إيلين كريمينز، خبير متوسط ​​العمر المتوقع في جامعة جنوب كاليفورنيا، لصحيفة The Times: “سيكون لديك فواتير طبية لا تصدق”. كما نقلت “ديلي ميل

وأضافت: “إذا كنت ستضطر إلى القيام بتدخلات كبيرة لإبقائهم على قيد الحياة وبصحة جيدة. فسيكون ذلك بمثابة إنفاق لا يصدق لاستبدال جميع ركبهم، وجميع الوركين  وقرنياتهم، وصمامات القلب”.

وتابعت: “ربما يمكننا القيام بذلك، إنه مثل الاحتفاظ بسيارة قديمة تعمل. لكنها ستموت في النهاية”.

قالت قاعدة البيانات الدولية حول طول العمر – التي تتعقب الأشخاص الذين يعيشون حتى سن 110 على الأقل – إن خطر الموت يزداد باطراد من سن الخمسين. لكنه يتباطأ في سن الثمانين ويمكن أن يستقر عند سن 110.

وعندما يصل الإنسان إلى 110 عاماً، فإن فرص الوفاة في العام المقبل تصل إلى 50٪.

(المصدر: ديلي ميل – التايمز) 

أنس السالم

- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى