تقارير

“كُن مستعداً للقتل واذهب للسجن” .. جماعة هندية تُقسم على قتل المسلمين لجعل الهند “أمة هندوسية”!

استمرارا للحملات التي يتعرض لها المسلمون في الهند، أقسم المئات من النشطاء والرهبان الهندوس اليمينيين إنهم سيحولون الهند من جمهورية علمانية دستوريًا، إلى أمة هندوسية، حتى لو تطلب ذلك الموت والقتل، وذلك خلال تظاهرة أقاموها خلال هذا الأسبوع.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية عن زعيم جماعة ” ماهاسبها” وهي جماعة تعتنق القومية الهندوسية المتشددة، قوله في إشارة إلى مسلمي البلاد: “إذا كان 100 منا مستعدين لقتل مليوني منهم، فسننتصر ونجعل الهند دولة هندوسية. مردفا: “كن مستعدًا للقتل واذهب إلى السجن.”

وقالت الصحيفة إنه حتى بمعايير الغضب المتزايد ضد المسلمين في الهند، فإن المؤتمر الذي استمر لمدة ثلاثة أيام في مدينة هاريدوار، على بعد 150 ميلاً شمال نيودلهي أنتج دعوة فاضحة ومثيرة للقلق إلى العنف في السنوات الأخيرة.

وبحسب الصحيفة، فقد ازدحمت إحدى القاعات حيث دعا رهبان هندوس يمينيون آخرون الهندوس لتسليح أنفسهم وقتل المسلمين. وضمت زعماء دينيين مؤثرين لهم علاقات وثيقة بحزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي الحاكم ، وحتى بعض أعضاء الحزب.

رئيس الوزراء الهندي صامت!

ولفتت الصحيفة إلى انتشار مقاطع الفيديو الخاصة بالحدث على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي في الهند هذا الأسبوع.

وأشارت إلى أن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي حافظ على صمته المميز. بينما يقول المحللون إنه يمكن تفسيره من قبل مؤيديه الأكثر تطرفاً على أنه إشارة ضمنية للحماية.

وأكدت الصحيفة، أن الشرطة التي تسجن النشطاء الحقوقيين والكوميديين بسهولة بتهم تفتقر إلى الأدلة، أصبحت بطيئة في اتخاذ الإجراءات. وكذلك الجماعات السياسية المعارضة كانت مقيدة في ردها، في إشارة إلى الدرجة التي سيطرت بها القومية الهندوسية اليمينية على البلاد منذ أن تولى مودي منصبه في عام 2014.

واعتبرت الصحيفة أن التصريحات التحريضية تأتي في الوقت الذي تجري فيه بعض الولايات التي يحكمها حزب بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه رئيس الوزراء مودي انتخابات. بما في ذلك ولايات أوتار براديش وأوتاراخاند، حيث عقد المؤتمر، حيث كان مودي مشغولاً بحملة هذا الأسبوع في أوتار براديش ليوجي أديتياناث .

وأكدت الصحيفة على أنه تم الإبلاغ عن حوادث متعددة من العنف ضد المسلمين خلال موسم الانتخابات. بما في ذلك الهجمات من قبل الغوغاء الذين يحاولون إغلاق الأعمال التجارية المملوكة للمسلمين.

وقال جيل فيرنيرز ، أستاذ العلوم السياسية في جامعة أشوكا بالقرب من نيودلهي: “لم يتبق سوى عدد قليل من القادة السياسيين الذين يذكرون الحاجة إلى الحفاظ على علمانية الهند“. قد يواجه حزب بهاراتيا جاناتا تحديات سياسية متزايدة. لكنه انتصر في حربه الثقافية، مع تأثيرات دائمة على الديمقراطية في الهند، وعلى الأقلية الأكبر في الهند.”

العنف ضد المسلمين

ووأشارت الصحيفة إلى أن القوميين الهندوس اليمينيين دعوا إلى العنف عبر الإنترنت لسنواتز لكن العنف انتشر مؤخرًا إلى الشوارع.

وتعرض بائعو الفاكهة المسلمون للضرب وسرقوا أرباحهم بعد اتهامهم بإغراء النساء الهندوسات للزواج لتحويلهن للاسلام.

كما تعرض النشطاء المسلمون للتهديد بالمقاضاة بموجب قانون مكافحة الإرهاب.

وأردفت الصحيفة انه في الأشهر الأخيرة ، واجه القوميون الهندوس في جوروجرام، وهو مركز تكنولوجي رئيسي يبعد حوالي 15 ميلاً جنوب نيودلهي، المسلمين أثناء صلاة الجمعة، حيث قطعت عصابات من الهندوس اليمينيين الصلاة وهتفوا باسم آلهة هندوسية رئيسية.

قال نياز فاروقي، وهو مسلم يعمل في صالة عرض للسيارات في جوروجرام: “نفقد بسرعة كل شيء في هذا البلد ، بما في ذلك الحق في العبادة. حق منحنا إياه دستور هذا البلد”.

ويوم الجمعة، بعد أربعة أيام من انتهاء المؤتمر، وبعد تداول مقاطع الفيديو على نطاق واسع. أعلنت الشرطة في ولاية أوتارانتشال أنها فتحت تحقيقًا. لكن لم يتم إجراء أي اعتقالات.

وقال المسؤولون إنهم سجلوا قضية ضد منظمي المؤتمر بتهمة الترويج لـ “العداء بين الجماعات المختلفة على أساس الدين”. وهو ما قد يعني عقوبة السجن لمدة خمس سنوات.

(المصدر: نيويورك تايمز – ترجمة وطن)

أنس السالم

- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.

تعليق واحد

  1. هذا ما اوصلونا بها حكومنا الماسونيون الجواسيس الخونة المخنثين . هؤلاد اشباه الرجال لايمكنهم الدفاع عن دينهم حتى بكلمة استنكار خوفا على مناصبهم . نسئل الله العلي القدير ان يحفظ امتنا الاسلامية وخاصا المسلمين في الهند عباد الفئران والكلاب وهم يعترفون بان الحيوانات اجدادهم . حكامنا هم من وجدو العنف ضد الاسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى