تقارير

“المونيتور”: هل تركيا مستعدة للتخلي عن الإخوان المسلمين؟!

أكد موقع “المونيتور” بأن تركيا ليست مستعدة حتى اللحظة بأن تتخلى عن جماعة الإخوان المسلمين. موضحا أنه في ظل رغبة أنقرة في إعادة بناء علاقاتها مع دول كمصر والسعودية والإمارات، فإن دعمها لجماعة الإخوان المسلمين يمثل قضية رئيسية.

وقال الموقع في تقرير له إنه منذ عام 2013، برزت قطر وتركيا كداعمين رئيسيين للإخوان المسلمين. مشيرا إلى أنه في الوقت الذي تقدم فيه قطر دعما ماليا في الغالب، فإن علاقات أنقرة معقدة ومتعددة الطبقات.

ونقل الموقع عن مسؤول تركي كبير رفض الكشف عن هويته، قوله حول طلب إسرائيل من تركيا إغلاق مكاتب حماس في إسطنبول: “هذا ليس حتى خيارًا مفتوحًا للتفاوض بالنسبة لنا”.

وأوضح الموقع أنه بالرغم من براغماتية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المعروفة جيدًا، إلا أن دعمه لم يتزعزع فيما يتعلق بقضايا الإخوان المسلمين على مدار العقدين الماضيين.

أردوغان

وبحسب الموقع، فإن خيارات السياسة الخارجية لتركيا في الشرق الأوسط تتضاءل. حيث أن أنقرة تريد كسر عزلتها، الأمر الذي يجعل حاجة أردوغان للحصول على موافقة محلية أعلى تجبره على التحدث بشكل أكثر ودية عن مختلف المنافسين في الشرق الأوسط.

اقرأ أيضاً: رويترز: الإمارات تمشي على حبل مشدود بين الولايات المتحدة وإسرائيل وإيران

وقال الموقع إن أوراق المساومة التركية نادرة، وربما يكون دعمها للإخوان من بين الأوراق القليلة التي لا تزال مهمة.

لكن على الرغم من أنها قد تكون مستعدة للموافقة على كبح أنشطة بعض أصوات المعارضة من جماعة الإخوان المسلمين. إلا أنه بالنسبة لأنقرة من السابق لأوانه ومن الخطورة للغاية قطع الروابط مع جماعة الإخوان المسلمين.

منظمات إسلامية تعمل بحرية

وأشار الموقع إلى أنه حتى لو كانت لدى أنقرة الإرادة السياسية لإنهاء دعمها، فماذا سيحدث لجماعة الإخوان المسلمين في الداخل؟. وهو ما علق عليه المسؤول التركي الكبير بالقول: “إذا أغلقنا مكاتب حماس وطردنا أعضاء من الإخوان المسلمين، فماذا سيكون المطلب التالي، وإغلاق منظمة الإغاثة التركية IHH وآخرين وملاحقتهم؟”.

ولفت الموقع إلى أن حزب العدالة والتنمية سمح للعديد من المنظمات الإسلامية بالعمل بحرية. وسد الثغرات في التعليم والمساعدات الاجتماعية والاقتصادية في الداخل والخارج.

وقال إن منظمة منظمة الإغاثة التركية على سبيل المثال، قوة لا يستهان بها لأي سياسي تركي. لافتا إلى انه في نهاية شهر نوفمبر ، لقي أربعة متطوعين شبان من المنظمة مصرعهم في حادث سيارة. ووجهت التعازي للمنظمة من جميع قادة الأحزاب السياسية والمنظمات غير الحكومية الإسلامية المختلفة.

وتابع الموقع أنه في 29 نوفمبر، قام وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بالتغريد دعما لفلسطين. مشيرا إلى أن هذا ليس غير مشروط ولا لجميع الفلسطينيين.

وتابع أنه منذ عام 2019 ، قدمت تركيا مكافأة قدرها 700 ألف دولار على محمد دحلان ، القيادي السابق في فتح الذي فر إلى الإمارات. حيث ينظر إلى دحلان على أنه خصم حماس في غزة. ليؤكد الموقع أنه بالنظر إلى صراعات تركيا الاقتصادية والإقليمية. سيكون من غير الواقعي توقع زيادة الدعم لحركة حماس، لكن أنقرة ليست مستعدة بعد لتوديع حماس.

وبالإشارة إلى اجتماعات أردوغان الأخيرة مع محمد بن زايد، ولي عهد الإمارات العربية المتحدة. اعتبر الموقع أن هذا يوحي باستعداد تركيا لإعادة تنظيم سياساتها في المنطقة. إلا أن دبلوماسي تركي رفيع المستوى تحدث للموقع شريطة عدم الكشف عن هويته بالقول إن “علاقات تركيا الجيدة مع أي دولة في الشرق الأوسط تشبه قلعة من الرمال على الشاطئ. فقط مسألة وقت للموجة التالية لتتغلب عليها “.

وأضاف أن “اعتماد قطر على تركيا يتضاءل بسرعة مع عودتهم إلى حظيرة دول مجلس التعاون الخليجي”.

واختتم الدبلوماسي قائلا: “الآن، يجب أن يدرك الناس أن كل ما تبقى لتركيا هم الإخوان المسلمين، لذلك أتوقع احتضانًا أقوى، ربما أقل وضوحًا، وأقل سماعًا، لكن بالتأكيدالإخوان المسلمين هي أفضل أداة وحليف لتركيا الآن “.

المصدر: (المونيتور – ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى