تقارير

حرب البوليساريو في الصحراء الغربية: تصميم على هزيمة المغرب رغم مدن الأشباح والصواريخ

سلط موقع “ميدل إيست آي” البريطاني في تقرير له الضوء، على الصراع بين المغرب وجبهة البوليساريو، مشيرا إلى أن الحركة مصممة على هزيمة الجيش المغربي – لكنها تخاطر حيث تكنولوجيا المملكة وإمكانيات الجيش تتفوق عليها.

جنة الصحراء الغربية

ووفق التقرير فقد كانت الصحراء الغربية التي تسيطر عليها جبهة “البوليساريو” جنة وأرض ذات هدوء وسماء لا حدود لها. واليوم يتم كسر هذا الصمت بهجوم صاروخي، في أحدث مداهمة خلال عام من الصراع المتقطع بين جبهة البوليساريو والمغرب.

وأعلن الجيش الصحراوي، التابع لجبهة البوليساريو في المغرب، أمس شن هجمات جديدة على تجمعات للجيش المغربي، في نقاط متفرقة من الجدار الرملي الفاصل.

وقال محمد سالم قائد الكتيبة التي يقود العملية: “نحارب لتحرير أرضنا من الاحتلال المغربي”.

ويشار إلى أن الصحراء الغربية التي تسيطر عليها البوليساريو هي دولة معترف بها بالكاد تُعرف باسم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وتقع في 20 في المائة من الصحراء الغربية التي انتزعتها الحركة من المغرب وموريتانيا بعد خروج إسبانيا، القوة الاستعمارية في عام 1975.

وخلال العقد الماضي، حرصت البوليساريو على تشجيع بعض الأهالي من ضمن 176000 لاجئ صحراوي يعيشون في مخيمات على الحدود في الجزائر على الاستقرار في هذه القطعة الصغيرة من الصحراء.

وكانت هذه الأرض بعيدة كل البعد عن الحرب والصراع الدائر – حيث لم يكن يعيش أكثر من 10000 شخص في مساحة تبلغ حوالي 53000 كيلومتر مربع ، وهي مساحة بحجم اليونان.

لكن بعد ذلك أعلنت البوليساريو الحرب على المغرب وبدأت عمليات الإجلاء.

ويقول محمد بيجا ، القائد العسكري في البوليساريو: “عاشت مئات العائلات هنا ، لكن أكثر من 90 بالمائة من الناس عادوا الآن إلى المخيمات”.

مخطط صحراوي لهجمات على الساتر الترابي

ومنذ بدء وقف إطلاق النار عام 1991، بدأ المغرب يطور بلدات ومدن الصحراء الغربية ويعمل على استقرار مواطنيه هناك. ويكسب دعمًا من عدة دول أفريقية وإدارة ترامب بشأن مطالبته بالمنطقة.

إن الموارد الطبيعية للصحراء الغربية ومراكزها الحضرية الرئيسية والساحل كلها تحت سيطرة المغرب أو بالأحرى محتلة، وفقًا للقانون الدولي.

وفي غضون ذلك، انتظر اللاجئون الصحراويون الاستفتاء الموعود بشأن الاستقلال الذي لم يأتِ أبدًا، وهم يقبعون في مأزق من المعسكرات المنسية في زاوية من الأراضي الجزائرية القاحلة.

اقرأ أيضاً: “ريبيليون”: المغرب يكثف اعتداءاته على حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وسط صمت إسبانيا

حيث الطقس هناك حار بشكل جنوني في الصيف وفاتر خلال الشتاء، والقليل من المنتجات الطازجة تشق طريقها إلى هذه المستوطنات التي تديرها البوليساريو.

ليس من المستغرب إذن أن الأخبار عن انهيار اتفاق وقف إطلاق النار لقيت بحفاوة من قبل غالبية الصحراويين في مخيمات تندوف و “الأراضي المحررة”.

وتابع تقرير “ميدل إيست آي”: “بالنسبة لأولئك الذين قاتلوا في حرب 1975-1991. كانت هناك فرصة لاستعادة المجد السابق. بالنسبة للشباب. كان استئناف الصراع فرصة لكتابة تاريخهم الخاص.”

ونقل الموقع شهادات حية من هناك، وذكر التقرير أن “مالفوث حميد” وهو عازف الطبول البالغ من العمر 30 عامًا. قاتل ضمن قوات البوليساريو، في المناوشات التي أعقبت مباشرة اندلاع الاشتباكات في نقطة الحدود الجنوبية لجويرات حيث بدأت الجولة الحالية من الأعمال العدائية.

مسلحون ببنادق الكلاشينكوف وقذائف الهاون

وقال مالفوث لموقع Middle East Eye: “كنت فخوراً ببدء الحرب. إنها مفيدة لجميع الشباب”.

مسلحون ببنادق الكلاشينكوف وقذائف الهاون، شن حميد وعشرات من الجنود الآخرين هجمات على القواعد المغربية على طول الجدار الرملي.

وهو حصن بطول 2700 كيلومتر معظمه مصنوع من الجدران الرملية التي عزلت البوليساريو عن 80 في المائة من الصحراء الغربية.

يقول: “في البداية كنا نقترب من الجدار ونطلق بنادق الكلاشينكوف لدينا لإحداث اضطراب في القاعدة. ثم أطلق الجنود قذائف الهاون.”

مضيفا:”كان لدينا شغف لاقتحام القاعدة ولكن قيل لنا أن نبقى في الطابور. لقد وُعدنا بأن الهجوم المناسب سيأتي لاحقًا. لكن في الوقت الحالي تسبب قذائف الهاون أكبر قدر من الضرر”.

يقول حميد: “يمكنك أن ترى أن جميع الأجيال لديها شغف. هذا يعني أن جميع الصحراويين يأخذون الحرية على محمل الجد”.

ويمكن العثور على قواعد البوليساريو العسكرية من حين لآخر – مجموعات من الكتل والبطانيات – على مسافات آمنة من الساتر الترابي.

وفي المنطقة المحيطة بـواحة “محيرس”، تشكل الكثبان الرملية الواسعة التي تحميها تلال الرماد الصخرية المكان المثالي. الرمال هنا خالية من البقع ، وتكتظ فقط بآثار الطيور والماعز والجمال، والمسارات الإلزامية لسيارات لاند كروزر.

ويقول القائد بيجا: “نضرب الجدار كل بضعة أيام لإبقاء المغاربة في حالة تأهب. هذا الوضع الثابت يتعبهم ويحبطهم، وذلك عندما نهاجم قاعدة.”

وتعتقد البوليساريو أنها تسبب “خسائر بشرية ومادية” للمغرب، رغم أنها عندما تهاجم من بعيد يصعب تحديد ذلك.

وقد انطلقت أكثر من 1600 “عملية قتالية” خلال العام الماضي. معظمها في الشمال في منطقة المحبس.

ثم هناك التأثير النفسي على القوات المغربية، وبحسب جبهة البوليساريو ، فقد شهد العام الماضي حكمًا بالسجن لمدة تتراوح بين ثلاث إلى عشر سنوات على الفارين من القتال بتهمة الفرار من ساحة المعركة.

وقالت الحركة إن نحو 114 جنديا حوكموا في أكتوبر، بالتهم نفسها.

وامتنعت وزارة الخارجية المغربية مرارًا عن الرد على هذه المزاعم عندما سألتها “ميدل إيست آي” بشأنها.

قدامى المحاربين في جبهة البوليساريو

ويحتفظ قادة البوليساريو العسكريون بأوراقهم قريبة من صدورهم. يرفض القادة الكشف عن عدد الرجال في وحداتهم. ناهيك عن عدد القتلى خلال القتال بشكل عام. يُعتقد أنهم أكثر من اثني عشر شخصًا، وجميعهم مدفونون على ما يبدو في “الأراضي المحررة”.

تتفاخر القيادة بأن الصحراويين يعودون من الشتات بأعداد كبيرة للقتال. وكثير من الجنود في الستينيات والسبعينيات من العمر والبعض الآخر أصغر بكثير.

ويقول سالم، قائد الكتيبة: “أصغر جندي لدي في وحدتي يبلغ من العمر 15 عامًا ويشارك في جميع عناصر الخدمة.”

أما بالنسبة للمعدات، فقد قيل لموقع Middle East Eye إن جنود البوليساريو يمتلكون جميع أنواع الأسلحة. من الكلاشينكوف إلى الأعلى فالأعلى”.

اقرأ أيضا: في مواجهة فشل دبلوماسيتها في الصحراء الغربية: الرباط تشتري الأسلحة رغم عجزها الاقتصادي!

وفي قاعدة المحيرز المؤقتة، يتم عرض مدافع مضادة للطائرات من عيار 23 ملم بتبجح حتى ينهار أحدها خلال تمرين تدريبي.

وهناك صواريخ وقذائف هاون من طراز جراد بحوزة البوليساريو أيضًا. وبعض الدبابات التي تعود إلى الحقبة السوفيتية وحتى الطائرات بدون طيار الفردية، والحرف اليدوية للهواة التي تم تكييفها للأمور العسكرية.

ورغم علاقات المغرب العدائية مع الجزائر، فمن غير المرجح أن تزود الجزائر البوليساريو بمعدات جديدة.

ويقول ريكاردو فابياني، المحلل في Crisis Group ، وهي منظمة معنية بحل النزاعات: “تعود جميع المعدات إلى أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات. لم يتمكنوا حقًا من تأمين أي شيء آخر بعد ذلك. الجزائريون مترددون في تزويدهم بأي أنواع جديد من المعدات “.

الجيش المغربي أحد أقوى جيوش إفريقيا

وفي المقابل، يمتلك المغرب أحد أقوى الجيوش في إفريقيا.

ويقول فابياني: “هذا بلد يستثمر في منشآته الدفاعية ، ولا سيما في الصحراء الغربية، منذ عقود. لذلك لديهم معدات الكشف والرادارات والطائرات بدون طيار وجميع أنواع المرافق على طول الساتر الرملي.”

مضيفا أنه يمكنهم “تحديد مكان وحدة من على بعد أكثر من 50 كيلومترًا. لا داعي للانتظار حتى يقتربوا من الساتر الترابي “.

ويشير مقاتلو البوليساريو إلى أنهم كانوا دائمًا متفوقين. على الرغم من التفوق العسكري المغربي، حققت الحركة نجاحات ملحوظة في حرب 1975-1991 ، لا سيما خلال السنوات الأولى.

في ذلك الوقت، كانت معرفة الصحراويين بالأرض رصيدًا لا يُحصى، مقاتلو البوليساريو سيخرجون ويختفون حسب الرغبة.

وهذه المعرفة لم تنتهي، حيث أن الجنود الصحراويون ما زالوا يتنقلون بلا هوادة عبر الصحراء ليلاً بدون أنوار أو طرق، مسترشدين بالنجوم في الأعلى والحجارة في الأسفل. لكن التكنولوجيا الآن تجاوزت هذه الميزة.

علي محمد هو رجل ذو وجه مستدير وقبعة مربعة، وبعد سنوات من الدراسة في هافانا يتحدث الإسبانية، يتذكر جيدًا الصراع الأخير ، وعلى الرغم من التفاؤل ، إلا أنه واقعي بشأن التحديات التي واجهتها هذه الألفية الجديدة.

قال لموقع Middle East Eye: “يمكنني القول إنني بصراحة خائف للغاية عند مهاجمتي للمغاربة”.

مضيفا:”لدي فقط كلاشينكوف عندما أصور في القاعدة، ولديهم كل هذه التكنولوجيا الجديدة. والأكثر إثارة للرعب هي الطائرات بدون طيار “.

الخوف من الطائرات بدون طيار المغربية

يمتلك المغرب طائرات مقاتلة تركية وصينية الصنع، وقد أبرم صفقة استيراد مع إسرائيل أيضًا. وتصر المملكة على أنها لا تستخدم طائراتها القتالية المسيرة ولا طائرات المراقبة شرق الجدار الرملي.

لكن البوليساريو تشير إلى حوادث مختلفة تقول إنها نتيجة ضربات طائرات بدون طيار. الأول والثاني كانا في أبريل ، بفاصل 13 يومًا ، لكن كلاهما كان بالقرب من نهر إرني في منطقة تيفاريتي شمال شرق الصحراء الغربية.

في الضربة الأولى المزعومة، قُتل عدا البندير ، قائد درك البوليساريو. كانت الخسارة لاذعة. “لقد كان أحد أفضل ما لدينا. في المعرفة والخبرة والقدرة التقنية ، “يقول بيغا.

ثم في أغسطس، اتهمت البوليساريو المغرب باستهداف قافلة من الشاحنات المدنية بضربة بطائرة بدون طيار. يقول بيجا إن الصاروخ أصاب مؤخرة شاحنة. وهرب الركاب الثلاثة من المقدمة.

واليوم ، يقع حطامها المحترق في مثلث المنطقة حيث تلتقي الصحراء الغربية بالجزائر وموريتانيا ، محفوظًا ومعزولًا مثل جثة فيل تجول ليموت.

يقول بيغا: “وجدنا شظايا الصاروخ داخل الشاحنة”. تشير اختباراتنا إلى أن الطائرة بدون طيار كانت إسرائيلية بشكل شبه مؤكد.”

ولم يتمكن موقع MEE من التحقق من هذا الادعاء بشكل مستقل.

الغضب الجزائري على المغرب

وتابع تقرير “ميدل إيست آي” أن هذه الحرب، إذا كان من الممكن بالفعل تسميتها حربًا، فهي منخفضة الشدة على أقل تقدير. إن المغرب يرفض حتى الاعتراف بانهيار وقف إطلاق النار.

ومع تقدم الانتصارات على المغرب، فإن أهم انتصارات للبوليساريو خلال العام الماضي لم يكن في ساحة المعركة بل في أروقة السلطة.

ففي سبتمبر ، انحازت محكمة العدل الأوروبية إلى جبهة البوليساريو وقضت بعدم قانونية صفقة التجارة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.

ومع ذل ، فقد أدى القتال إلى تنشيط الصحراويين، واقترح إبراهيم غالي ، رئيس البوليساريو ، إمكانية إجراء مفاوضات لإنهاء القتال ، لا سيما مع وصول ستيفان دي ميستورا ، المبعوث الخاص الجديد للأمم المتحدة إلى المنطقة.

سالم يبلغ من العمر 74 عامًا. ولد في العيون ، أكبر مدينة في الصحراء الغربية الآن تحت السيطرة المغربية ، وانضم إلى البوليساريو في سن 26. كشخص عاش في الحرب والسلام ، فهو مصمم على الاتجاه الذي يجب أن يسلكه الصحراويون.

ويقول:”لا يمكن تحرير أرضنا دبلوماسياً. لا جدوى من التفاوض. ثلاثون عاما كانت كافية “.

كما يقول. “كمقاتلين صحراويين ، الشيء الرئيسي هو أن لدينا أمل. نحن نعلم أننا إذا لم نأخذ أرضنا بالقوة فلن نحصل عليها أبدًا “.

تفاقم التوترات بين الجزائر والمغرب

ويلوح خطر التصعيد في الأفق ، لا سيما مع احتمال تفاقم التوترات بين الجزائر والمغرب. وتشعر الجزائر بالغضب من تحركات المغرب أحادية الجانب ونجاحاته الدبلوماسية في الصحراء الغربية.

وتأمل الجزائر أن يؤدي تعيين دي مستورا إلى زيادة فرصة التوصل إلى تسوية تفاوضية.

من جانبه قال مصدر في وزارة الخارجية الجزائرية لموقع Middle East Eye: “إن مسألة الصحراء الغربية هي مسألة تصفية استعمار تخضع للأمم المتحدة. لطالما دافعت الجزائر عن حق الصحراويين غير القابل للتصرف في تقرير المصير وأدانت اعتداءات المغرب “.

العلاقات بين الجزائر والمغرب وصلت للحضيض

لكن العلاقات بين الجزائر والمغرب ـ وفق التقرير ـ وصلت الآن إلى الحضيض. ففي أغسطس ، قطعت الجزائر العلاقات مع المغرب، مشيرة إلى “مناورات معادية” بالصحراء الغربية، أدت مقتل ثلاثة جزائريين بالقرب من بير لحلو في نوفمبر، ما أدى إلى تفاقم الأمور.

في غضون ذلك، هدد محمد الوالي عكي ، رئيس أركان جيش البوليساريو ، بتوسيع العمليات خارج الجدار الرملي. وقالت مصادر البوليساريو إن ذلك قد يشمل استهداف البنية التحتية والصناعة المغربية.

المصدر: (ميدل إيست آي – ترجمة وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

‫3 تعليقات

  1. أظن أن صاحب المقال كتب ما قيل له لانه لم يتحرى الاوضاع الحقيقية في الصحراء المغربية ااتيتعيش في امن وامان فكيف لمجموعة مرتزقة ان تخيف جيش دولة عتيدة ولها تاريخ مجيد و حافل و لو قام كاتب المقال بجولة في اقاليمنا المسترجعة لكانت نظرته مخالفة لما قيلله

  2. يا وطن…
    ان كنتم تريدون نشر الأكاذيب فابحثوا لكم عمن يحسنها…
    ثل هذه الفقرات لا يكتبها ولا ينشرها سوى المعتوهون الذين لا يعرفون معاني الكلمات…

  3. الصحراء في مغربها والمغرب في صحراءه، اتمنى من كاتب المقال ان يتحرى بقليل من الصدق و أقول له عن أي صحراء تتكلم وعن أي هدوء وسماء ، الأرض كانت مستعمرة من الاسبان ولم نسمع منكم أحد يتكلم عن الهدوء والسكون والسلام ولما استرجعت الأرض من الاستعمار بمسيرة خضراء انبهر منها العالم وعلى مدار أكثر من أربع عقود والمملكة المغربية تعمل بكل جهد على أن تجعل من هذه الأرض قابلة للعيش حتى أصبحت مدنها وقراها من اجمل المدن والقرى بعد ما كان الاستعمار ينهب من خيرها ولا يصلح حتى بءرا ، ادعو كاتب هذا المقال ان يزور هذه الأرض وإن يكون صادقا في المرة القادمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى