حياتنا

جرأة اللبنانية زينة مكي مع جيري غزال تثير الغضب.. مشهد إيحائي تخطى الخطوط الحمراء!

أثارت الممثلة اللبنانية زينة مكي موجة جدل واسعة بمشاهدها الجريئة مع مواطنها جيري غزال في مسلسل “شتي يا بيروت”.

“الريس عاصي” عاري الصدر!

وتفاجأ الجمهور بحلقة أمس الإثنين بمشهد، تلتصق فيه زينة مكي بجيري غزال، ثم يتبادلان قبلة جريئة.

وعلى الرغم من محاولة المخرج التشويش على مشهد القبلة، إلا أنها كانت واضحة جداً.

كما أن هذا المشهد لم يكن الوحيد الذي أثار الجدل في الحلقة، حيث ظهرت زينة التي تجسد شخصية “نور”. وهي على السرير معصوبة العينين.

ويظهر جيري الذي يجسد شخصية “الريس عاصي” بجانبها عاري الصدر.

“اشحلي كل تيابك”

ويقول جيري لزينة في أحد المشاهد: “اشلحي كل تيابك”.

وعبر الناشطون عن غضبهم مما يشاهدونه مؤخراً في المسلسلات العربية.

كما رأوا أن مشهد زينة وجيري الجريئ، استنساخاً ركيكاً من أحد مشاهد فيلم هوليود الجريء “Fifty Shades of Grey” .

حول “شتي يابيروت”

ويتحدث مسلسل “شتي يا بيروت”، عن عبثية الحياة التي يعيشها الأبطال.

وتتداخل الأحداث بين الماضي والحاضر والانتقام والثأر بين الأخوة وأولاد العم، والخسارة بين أفراد العائلة الذين يبذلون جهدهم كي لا يفقدوا من يحبون.

اقرأ أيضا: مايا دياب تتخطى الحدود بأجرأ إطلالة وتغطي مفاتنها بالريش فقط!

ويشارك زينة وجيري البطولة، الفنان السوري عابد فهد، ومواطنته ديما بياعة.

وهو من تأليف بلال شحادات وإنتاج صادق الصبح، وقام بإﺧﺮاجه إيلي السمعان.

قبلات وأحضان وغرفة نوم!

وشهدت الأعمال الفنية العربية قبل أيام، جدلاً مشابهاً بسبب مشهد بين الممثل السوري عبدالمنعم عمايري، ومواطنته كندا حنا، من فيلمهما “الإفطار الأخير”.

وتضمن المشهد المتداول في حينها، عبدالمنعم وهو يقبل كندا بطريقة حميمية.

كما ظهرت مشاهد أخرى للممثلين وهما في غرفة النوم.

وفي لقطة أخرى يظهر فيها العمايري يحلق لحيته في الحمام لتقترب كندا نحوه وتحتضنه من الخلف، ليلتفت بشكل مباغت ويُقبلها على شفتيها.

وأثارت المشاهد غضب الناشطين، خاصة السوريين، فجاء في التعليقات: ” مابيمثلونا ولابيمثلو سوريا طول عمرنا مجتمعات محافظة، شو هالوساخة؟”.

أين الرقابة؟

وقالت أخرى: “وين راحت المسلسلات السورية القديمة، أقلام كبيرة وتخت شرقي والفصول الأربعة”.

اقرأ أيضا: هند القحطاني تصدم الجمهور بصورها قبل الهجرة إلى أمريكا وهكذا كانت أزياءها!

وتابعت: ” فعلا العيلة كلها كانت تتفرج على المسلسل اما الان ياحيف عليهم شي بيخزي”.

وتساءل آخر: ” من جد الفن السوري عمره ما كان بهالإنحطاط. شكل المنتج من لبنان والا ليش ما فيه رقابة؟”.

 

 المصدر: (وطن – مواقع التواصل)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

رفيف عبدالله

كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى