الهدهد

تل أبيب أغلى مدينة في العالم ومدينة عربية “الأرخص” للعيش .. من هي!؟

صنفت مدينة تل أبيب أغلى مدينة في العالم للعيش فيها، بسبب الارتفاع السريع بمستوى التضخم، الذي أدى إلى ارتفاع تكلفة مجموعة كبيرة من السلع والخدمات بها في أعقاب جائحة فيروس كورونا.

وصعدت “تل أبيب“، 5 مراتب في الأشهر الـ 12 الماضية، لتفوز باللقب غير المرغوب فيه بعيدًا عن الفائزين المشتركين في العام الماضي وهي مدن باريس وهونغ كونغ وزيورخ. وفقًا لنظام التصنيف الرسمي الذي جمعته وحدة المعلومات الاقتصادية (EIU).

واحتلت العاصمة الفرنسية المرتبة الثانية مع سنغافورة، في حين شكلت زيورخ وهونج كونج بقية المراكز الخمسة الأولى.

اقرأ أيضاً: أفضل المدن للعيش من حيث الراتب ودرجة الحرارة وسرعة الإنترنت

وجاءت نيويورك في المركز السادس، وجنيف في المركز السابع، وكوبنهاغن ولوس أنجلوس وأوساكا من المراكز العشرة الأولى.

هذا وصعدت لندن ثلاثة مراكز حتى وصلت إلى المركز 17 في الترتيب السنوي، مع ارتفاع سيدني واحد إلى 14، وملبورن مرتين إلى 16.

دور قوة الشيكل مقابل الدولار

ووفق تقرير صحيفة “الجارديان” البريطانية فإن صعود تل أبيب على الطاولة يعود جزئياً إلى قوة عملة الشيكل مقابل الدولار. فضلاً عن الزيادات في أسعار النقل والبقالة.

واحتلت تل أبيب المرتبة الثانية في أغلى مدينة من حيث المشروبات الكحولية والمواصلات. والخامسة للعناية الشخصية والسادسة للترفيه.

كما احتلت المرتبة الثالثة في جميع فئات الإنفاق العشر الرئيسية لوحدة EIU، حيث ارتفع مؤشرها بمقدار 5 نقاط منذ العام الماضي.

ولعب تفكك الاقتصاد العالمي أثناء تعافيه من تأثير التوقف والتشغيل للإغلاق المفروض على الأوبئة هذا العام دورًا كبيرًا في تغيير التصنيف الخاص بها.

هذا وتم جمع بيانات 50.000 سلعة وخدمة في 173 مدينة في أغسطس وسبتمبر مع ارتفاع أسعار الشحن والسلع.

وفي المتوسط ارتفعت الأسعار بنسبة 3.5٪ بالعملة المحلية . وهو أسرع معدل تضخم تم تسجيله خلال السنوات الخمس الماضية.

وشمل المسح تكاليف الإيجار، لكنه لا يشمل أسعار العقارات.

وقال “أوباسانا دوت” رئيس تكلفة المعيشة في جميع أنحاء العالم في EIU: “يمكننا أن نرى بوضوح التأثير في مؤشر هذا العام . مع ارتفاع أسعار البنزين بشكل صارخ بشكل خاص”.

وأضاف أنه بينما من المتوقع أن ترفع البنوك المركزية أسعار الفائدة بحذر، لتقليل التضخم. تمت إضافة أربعة مدينة جديدة إلى التصنيف هذا العام.

واحتلت العاصمة الاسكتلندية إدنبرة المرتبة 27 على قدم المساواة مع المدن ذات تكلفة المعيشة المرتفعة مثل أوكلاند ومينيابوليس.

دخول مدينتان جديدتان

كما دخلت مدينتان جديدتان أخريان – شتوتغارت وسان دييغو – ضمن أفضل 50 مدينة.

وشهدت روما أكبر انخفاض حيث تراجعت 16 مرتبة إلى المركز 48، مع انخفاض حاد بشكل خاص في تكلفة البقالة والملابس.

وكانت بانكوك وليما ثاني أكبر تحرك في الترتيب، مع انخفاضات كبيرة في جميع الفئات.

كما كانت طهران المتسلق الأكبر بعد أن قفزت 50 مرتبة إلى المركز 29.

وذلك بفضل استمرار قيود جانب العرض ونقص السلع وارتفاع أسعار الواردات بعد إعادة فرض العقوبات الأمريكية.

ولا يشمل متوسط ​​معدل التضخم أربع مدن ذات معدلات عالية بشكل استثنائي وهم (كاراكاس ودمشق وبوينس آيريس وطهران.)

هذا وصُنفت دمشق كأرخص مدينة في العالم للعيش فيها، تليها طرابلس في ليبيا ثم “طشقند” عاصمة أوزبكستان.

(المصدر: الغارديان – ترجمة وتحرير وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى