الرئيسيةالهدهدالجهاد الإسلامي لـِ"وطن": الاحتلال يستقوي بدول التطبيع .. وهذه رسالتنا

الجهاد الإسلامي لـِ”وطن”: الاحتلال يستقوي بدول التطبيع .. وهذه رسالتنا

أكد المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية المحتلة طارق عز الدين، أن المؤامرة على الشعب الفلسطيني اليوم كبيرة جدا، خاصة أن الاحتلال الإسرائيلي يستقوي بالتطبيع مع الدول العربية ويزيد من اعتداءاته على المقدسات في فلسطين.

وأكد عز الدين لــِ”وطن“، أنه في المقابل فإن الشعب الفلسطيني ومقاومته، وإن كانت اليد العليا للاحتلال اليوم إلا أن المستقبل فيه تحرير ودحر لهذا المحتل؛ لأن فلسطين مذكورة في سورة الإسراء، وهذه السورة من القرآن الكريم، وبالتالي فإنها وعد الله الذي لا يخلف موعده.

اقرأ ايضا: حسابات المغرب الزائفة في الاتفاق العسكري مع إسرائيل

كلما زاد الاعتداء زادت المقاومة

أما على الأرض فيرى “عز الدين”، أن عمليات المقاومة المستمرة وخاصة في الضفة والقدس، تأتي لرفض سياسات الاحتلال المختلفة من تسريع وتوسيع بالاستيطان. وهي رد على الاعتداء على المقدسات، وآخرها اقتحام رئيس دولة الاحتلال اسحق هرتسوغ للحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل.

ويؤكد عز الدين، أنه من حق المقاومة الفلسطينية الدفاع عن الأرض والمقدسات. ولن تتوقف هذه المقاومة رغم كل إجراءات القمع والقتل والاعتقال والهدم والترحيل والتضييق.

وقال إنه كلما زاد المحتل من جبروته وانتهاكاته، فإن المقاومة ستزيد من ردودها التي أصبح اليوم يحسب لها الاحتلال الحساب.

ففي معركة سيف القدس الأخيرة في أيار/مايو الماضي -وفق عز الدين- كانت ردود الفعل المقاومة ليس فقط في الضفة وغزة والقدس. بل امتدت إلى الأراضي المحتلة عام 48.

واشار الى أن الاحتلال ظن أنه استطاع كي وعي الشعب الفلسطيني فيها، وكان لهذه المعركة ما بعدها.

وفي ذات المعركة، تبخرت سياسات الاحتلال المختلفة بالتعايش والسلام المزعوم.وفق “عز الدين”

وأظهرت روح المقاومة لدى الشعب الفلسطيني وهو ينصر مسجده الأقصى المبارك، ويدافع عن أهله في حي الشيخ جراح.بحسب المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي

ورغم أن الاحتلال يستخدم سياسيات الإجرام المنظم التي يقف خلفها الشاباك في عمليات القتل وانتشار الجريمة في الداخل، وفق عز الدين، إلا أن المجتمع الفلسطيني عندما تعلق الأمر بمقدساته ومسجده فاجأ الاحتلال من ردة فعله.

وهذا يدل أن الشعب الفلسطيني كله وحدة واحدة، مهما تم تقسيمه وعزله عن بضعه. وسينبذ الخلافات ويقف صفا واحدا ضد المشروع الصهيوني برمته.وفق المتحدث

رسالتان لفتح وحماس

وفي ما يتعلق بالوضع الداخلي الفلسطيني، يرى المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية طارق عز الدين، أن الانقسام بين حركتي فتح وحماس له الأثر السلبي على القضية الفلسطينية برمتها.

ورآى أنه لا يمكن لفصيل أو تنظيم واحد تحرير فلسطين بمفرده. وهذا يتطلب رصّ الصفوف وتوحيد الجهود لمواجهة الاحتلال موحدين.

وأبرق عز الدين رسالة إلى حركة فتح أن العملية السلمية المزعومة لن تجلب إلا الويلات والمزيد من السيطرة على الأرض والضم.

والرسالة الأخرى لحركة حماس أنه لا يمكن حصر المقاومة فقط في غزة، وأنه يجب تجنب الخلاف والمصالح الحزبية الضيقة. داعيا لتوحيد الكلمة لأن العدو واحد، والهدف واحد بتحرير الأرض والإنسان الفلسطيني.

(المصدر: خاص وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

أنس السالم
أنس السالم
- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث