الهدهد

تقرير البنتاغون: تنظيم الدولة الإسلامية هُزم .. لكن ليس في سوريا والعراق!

قال موقع “المونيتور” الأمريكي إن أحدث تقرير صادر عن المفتش العام لـ البنتاغون حول عملية “العزم الصلب” – العملية الدبلوماسية والعسكرية بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في العراق وسوريا – يشير إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية قد ضعف لكنه يظل أولوية بالنسبة لمصالح الأمن القومي للولايات المتحدة .

هذه التقارير وفق ما ترجمت “وطن“، تصدر كل ثلاثة شهور عن البنتاغون تعطي التشخيص والتقييم الأكثر شمولية حول المهمة التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية ضد الدولة الإسلامية وهي بالتالي تقارير تستحق منا الاهتمام.

ومن بين أحدث النتائج:

  • يوضح التقرير أن تحالف الولايات المتحدة وشركائها لا يزال ضروريا لاستمرار نجاح المهمة.
  • لا تزال الحدود العراقية السورية تشكل مصدر قلق وذلك لكثافة نشاط تنظيم الدولة الإسلامية.
  • بقاء الأوضاع في المنطقة رهينة المشاكل الاقتصادية وانتشار وباء كوفيد -19 والجفاف المدمر، لا سيما في سوريا.
  • تمثل الانتخابات العراقية واحتمال استمرار الاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي أخبار سارة بالنسبة للعراق. وللجهود المبذولة من التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
  • لا تزال القوات والميليشيات الموالية لإيران في كلا البلدين – سوريا والعراق – تشكل تهديدًا لقوات التحالف وعملياته.
  • ستواصل كل من قوات الأمن العراقية وقوات سوريا الديمقراطية (SDF) في الاعتماد على تدريب الولايات المتحدة ودعمها في أنشطتها و قدراتها الاستخباراتية.

كما تعرض التقرير إلى نقاط خاصة بكل بلد على حدة:

العراق:

ستقتصر مهمة الولايات المتحدة في العراق مستقبلا وذلك بداية من 31 ديسمبر على التدريب وتقديم المشورة والمساعدة وتبادل المعلومات الاستخبارية.

لا توجد تغييرات متوقعة في أعداد القوات الأمريكية في العراق حاليا والتي تبلغ قرابة 2500 جندي.

اقرأ أيضاً: ما هي الشركات والدول التي تستغل الثروات الطبيعية للصحراء الغربية؟

رغم تراجع عدد العمليات الهجومية التي يقوم بها تنظيم الدولة الإسلامية. إلا أنه أصبح أكثر تعقيدا وأظهر أنه يتمتع “بمستوى أعلى من النضج العملياتي”.

سوريا:

تحتفظ الولايات المتحدة بحوالي 900 جندي، ولم تتغير استراتيجيتها مع قوات سوريا الديمقراطية في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية.

تراجع نسق وعدد العمليات العسكرية التي تقوم بها “قوات سوريا الديمقراطية” المتحالفة مع الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أن قوات سوريا الديمقراطية وحدها “تفتقر إلى القدرة على القيام بالمراقبة المستمرة لتطور الأوضاع.

اقرأ أيضاً: هل لزيارة محمد بن زايد الى تركيا علاقة برغبته تولي حكم الإمارات رسمياً!

يظهر أن تنظيم الدولة الإسلامية “يتمدد في الصحراء ويتأهب لزيادة نشاطه فيما وصفته وكالة استخبارات الدفاع (DIA) بأن “ذلك يمثل المرحلة الموالية لتمرده.”

مواصلة تنظيم الدولة الإسلامية تعزيز نشاطه في مخيم الهول للنازحين من خلال التجنيد والتلقين لمبادئ الحركة

“العزم الصلب”

إن عملية العزم الصلب كانت عملية ناجحة منذ أن أطلقتها إدارة أوباما في عام 2014، وهي عملية قابلة للتكرار رغم ما تعرضت له لاحقا من انتقادات واسعة من اليمين واليسار كما جاءت هذه الانتقادات من الشرق الأوسط.

قد يكون من السهل نسيان أن تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2014 قد اجتاح أجزاء كبيرة من العراق وسوريا، وأسس حكمًا وحشيًا واستولى على كل من الرقة، سابع أكبر مدينة في سوريا وعلى الموصل، ثالث أكبر مدينة في العراق، كما قام كذلك بإغتصاب وتعذيب الكثيرين.

واصلت إدارة أوباما التزامها بهزيمة تنظيم الدولة الاسلامية ولم تتردد في ذلك أبدًا. وبحلول آذار /مارس 2019، كان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قد تمكن من دحر تنظيم الدولة الإسلامية “على الأرض”.

والآن وبعد أكثر من عامين، لم يتمكن تنظيم الدولة الإسلامية من الاستحواذ على أي أرض في أي من البلدين.

ساهم التنسيق المكثف بين الولايات المتحدة وقوات الأمن العراقية على مدى السنوات السبع الماضية في تعميق الشراكة الاستراتيجية بين البلدين والتقدم المطرد الذي حدث في العراق بما في ذلك انتخابات تشرين الأول (أكتوبر) التي قد تكون، بحسب الأمم المتحدة ومراقبين آخرين، قد أرست معيارًا جديدًا للشفافية في المنطقة.

(المصدر: المونيتور – ترجمة وتحرير وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

ايمان الباجي

إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.

تعليق واحد

  1. داعش = دولة اسلامية علوية شيعية وهي اساسا صنعت بايدي امريكية و اوربية و ايران والامارات لقتل السنة و تشوية سمعة الاسلام . لننظر الى ماعمله داعش قتل و نهب و دمر و شرد السنة و المناطق السنية فقط . اليس من الاصح ان تحارب الكفار والشيعة و ان تظهر في ايران لمحاربتها مثلا . لكنها ظهرت في الشام ثم شمال العراق لمحاربة السنة . كيف يكون داعش سنية و اكثر المتضررين هم السنة . لعبة قذرة لمحاربة الاسلام . الشيعة اساسا ضد الاسلام ومنذ تاسيسها هم يد بيد مع اعداء الاسلام لتخريبها . وهناك اعترافات كثيرة من كان يمولهم و يرميهم السلحة بالهليكوبترات في سورية و العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى