حياتنا

أفضل المدن للعيش من حيث الراتب ودرجة الحرارة وسرعة الإنترنت

نشرت مجلة “ترافل اند ليجر” الأمريكية دراسة استعرضت من خلالها أفضل المدن للعيش فيها.

وحسب ترجمة”وطن” عن المجلة، فقد زاد وباء كورونا من تعلقنا بالمكان الذي نعيش فيه وأصبح الكثيرون يحنون إلى مسقط رأسهم.

وإلى جانب مرونة العمل عن بُعد وانفتاح الحدود الدولية ببطء، قد يكون الوقت الآن مناسبا للعيش في المكان الذي طالما حلمت به.

وفي هذا السياق، قام موقع “money.co.uk ” البريطاني بتقديم دراسة ذكر فيها أفضل المدن في العالم يتمنى المرء أن يتخذ منها مكان للإقامة.

أوستن (تكساس)

جاءت أوستن في المرتبة الأولى، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى متوسط ​​درجة الحرارة البالغ 68.7 درجة فهرنهايت. ومتوسط ​​الراتب الشهري فيها والبالغ 3984 جنيهًا إسترلينيًا ( أي ما يساوي 5378 دولارًا أمريكيًا). بالإضافة إلى سرعة الإنترنت البالغة 87.5 ميغابت في الثانية.

أوستن

طوكيو (اليابان)

جاءت طوكيو، المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في العالم، في المرتبة الثانية، بسبب وفرة المطاعم والمتنزهات. فضلاً عن ارتفاع متوسط ​​العمر المتوقع عند بلوغ 84 عامًا.


تشارلستون (كارولينا الجنوبية )

احتلت مدينة تشارلستون المرتبة الثالثة في هذه القائمة التي تميزت أيضا بسرعة الإنترنت الفائقة التي تبلغ 106.5 ميجابت في الثانية – الأسرع من أي مدينة في هذه القائمة هذا إلى جانب متوسط ​​الراتب الشهري المقدر ب3147 جنيهًا إسترلينيًا (أو 4248 دولارًا).

جاءت دبي في المركز الرابع في هذه القائمة تليها لوس أنجلوس.

اقرأ ايضا: حادثة غريبة .. العثور على رجل حيّاً بعد وفاته ووضعه ليلة في ثلاجة الموتى!

وهذه بعض أفضل المدن ال20 في العالم: ميامي؛ مسقط، عمان؛ سان فرانسيسكو؛ مدينة لاس فيجاس؛ الدوحة؛ واشنطن العاصمة؛ اسطنبول؛ بانكوك ؛ ساو باولو؛ شيكاغو؛ وفالنسيا. كما احتلت مدينة نيويورك المرتبة 21 وبوسطن في المرتبة 67.

ولتحديد هذا الترتيب التفاضلي للمدن، اعتمدت الشركة مقاييس عديدة أهمها:

  • حالة الطقس
  • أسعار العقارات
    متوسط العمر
  • المساحات الخضراء والمطاعم
  • سرعة تدفق الانترنت

كما نظرت الدراسة أيضًا في أغلى المدن في العالم واحتلت مدينة بازل السويسرية المرتبة الأولى حيث يبلغ متوسط ​​تكلفة المعيشة السنوية فيها 53748 جنيهًا إسترلينيًا (أي حوالي 72.573 دولارًا أمريكيًا). تليها مدينة زيورخ، حيث تبلغ ​​تكلفة المعيشة السنوية فيها 53458 جنيهًا إسترلينيًا (أي حوالي 72181 دولارًا أمريكيًا).

وتأتي في المرتبة الثالثة لوزان، حيث تبلغ متوسط هذه التكلفة 51.648 جنيه إسترليني (أي حوالي 69.745 دولارًا أمريكيًا).

على الطرف الآخر من هذا المقياس، فإن إسطنبول (تركيا) هي المدينة الأقل تكلفة حيث بلغت تكلفة المعيشة السنوية 12753 جنيهًا إسترلينيًا (أي حوالي 17221 دولارًا). تليها بوينس آيرس (البرازيل) بسعر 13802 جنيهًا إسترلينيًا (أو حوالي 18.638 دولارًا) . وكوالالمبور (ماليزيا) بسعر 15.240 جنيهًا إسترلينيًا (أو حوالي 20.577 دولارًا).

الشرق الأوسط

وإذا كان المرء يفكر في الطقس الدافئ، فإن الشرق الأوسط هو الخيار الأفضل فدبي تتميز بمتوسط 82.8 درجة فهرنهايت و 68 ملم فقط من الأمطار، تليها أبوظبي بمتوسط درجة الحرارة 82.2 درجة مع 42 ملم من الأمطار.

اقرأ ايضا: أطعمة تجنب تناولها قبل السفر بالطائرة

كما أن هذه الجهة هي كذلك الأفضل لأولئك الذين يبحثون عن الشواطئ وفي هذا السياق تمثل كل من الدوحة ودبي وأبوظبي أفضل الوجهات السياحية.

في حين أن هذه المدن قد تتصدر هذه الدراسة، فهناك عوامل أخرى محفزة يمكن أن تؤثر على قرارك، مثل المدن التي ترغب في دفع أجور سكانها الجدد تشجيعا لهم على الإنتقال إليها.

(المصدر: ترافل اند ليجر – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

ايمان الباجي

إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى