“امرأة تأكل أذن زوجها في الأردن”! .. الأمن يصدر بياناً توضيحياً

شائعات انتشرت عبر مواقع التواصل في الأردن

0

(امرأة تأكل أذن زوجها)، احدى عدة شائعات انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، خلال الأيام الماضية مما أثار جدلا واسعا في البلاد ودفع السلطات للتدخل وإصدار بيان رسمي بخصوص هذا الأمر.

وفي هذا السياق، حذرت مديرية الأمن العام في الأردن المواطنين، من تداول إشاعات على صفحات التواصل.

وقالت في بيان رسمي نشرته عبر صفحته الرسمية بفيسبوك ورصدته (وطن)، إنها تلاحق وتتبع صفحات وحسابات تروج للشائعات.

وذكرت أمثلة من تلك الشائعات التي روج لها مؤخرا مثل جرائم حدثت في دول أخرى أو لم تحدث إطلاقا، تحت عناوين مضللة مثل (امرأة تأكل أذن زوجها).

اقرأ أيضاً: “أنا راح أقول لربنا كل إشي” .. مات أمير الرفاعي وغضب الأردنيون! (فيديو وتغريدات)

وأخرى بعنوان ” شخص يبيع لحوم الحمير” و “فتيات تم خطفهن” أو “شخص يعطيك بطاقة تحمل مادة مخدرة”.

جرائم لم تقع بهدف الإثارة وزيادة التفاعل!

هذا وحذر الناطق الإعلامي لمديرية الأمن العام من تداول إشاعات حول جرائم لم تقع بهدف الإثارة وزيادة التفاعل على بعض الصفحات ونشر الأخبار المضللة.

وبين، أنه لوحظ قيام بعض الصفحات والحسابات بنشر أخبار مغلوطة حول قضايا وجرائم حدثت في دول أخرى، أو لم تحدث إطلاقاً، وتحت عناوين مضللة مثل “سيدة تعتدي على زوجها بماسورة”.

وشدد الناطق الإعلامي أنه سيتم ملاحقة مروجي الإشاعات والتعامل معهم وفقاً لأحكام القانون.

كما أشار الناطق إلى أنه لا مصلحة لأحد في إضفاء الصورة السلبية والصاقها بالمجتمع الأردني.

اقرأ أيضاً: فيديو موكب بشر الخصاونة يثير جدلاً في الأردن: “بزيارة الملك ما شفنا هالسيارات”!

وأهاب الناطق بالجميع الحذر من مثل تلك الاخبار وعدم المساهمة بنشرها. ولا إعادة إرسالها عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون التأكد والتوثق منها عبر مصادرها الرسمية.

هذا وتفاعل العديد من الأردنيين مع بيان الأمن العام. مشددين في الوقت ذاته على أنه يجب إنزال أشد العقوبات القانونية بحق مروجي هذه الإشاعات.

على مقربةٍ من ذلك، نفى المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات، ما تم تداوله على موقع التواصل الاجتماعي، حول ضرب زوجة لزوجها بماسورة حديدية على رأسه في بيت لحم بعد اكتشاف سر زواجه الثاني.

(المصدر: وطن – متابعات)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More