هكذا أفشل “النشامى” محاولة جامعة محمد بن زايد الترويج للتطبيع داخل الجامعات الأردنية

"محاولة لجر الطلاب للتطبيع مع الاحتلال"

0

اجتاحت العديد من الجامعات الأردنية موجة من الغضب عقب ما تم كشفه من قيام جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي بالترويج للتطبيع داخل الجامعات الأردنية، من خلال تقديم منح للدراسات العليا في الجامعات الإسرائيلية.

بدأت القصة بإعلان الجامعة الهاشمية، وهي جامعة حكومية، عن عقد ندوة لوفد من جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي لتقديم منح دراسية للطلاب في جامعات خارج الأردن.

وبحسب الناشطين، فقد تفاجأ الطلاب خلال قراءتهم للإعلان المقدم من الجامعة الإماراتية بأن من بين الجامعات المقترحة لتقديم المنح، “الجامعة العبرية” و “معهد وايزمان للبحث العلمي”، وهو ما رفضه الطلاب.

كما أكد الطلاب أن ما سيتم ليس إلا محاولة لجر الطلاب للتطبيع مع الاحتلال.

اقرأ أيضاً: من الشخصية التي كرمها ملك الأردن عبدالله الثاني لمجهودها في وأد الفتنة بالبلاد؟

وتأكيدا على رفض الزيارة، توجه طلاب الجامعة إلى مبنى كلية “آي تي” التي كان من المقرر أن تستضيف الندوة، وعبروا ع رفضهم لمثل هذه الزيارة. حيث رفعوا لافتات ورقية مكتوب عليها شعارات ضد الاحتلال والتطبيع معه.

إلغاء الندوة 

وعقب ما جرى من رفض طلابي لمثل هذه الزيارة، قررت الجامعة الهاشمية إلغاء الندوة التي كان المقرر عقدها اليوم، الأربعاء.

وأصدرت الكتل الطلابية بيانا أشادت فيه بقرار إدارة الجامعة إلغاء الزيارة.

وقالت الكتل : “بعد التواصل مع إدارة جامعتنا ممثلةً بعميد شؤون الطلبة الأكرم الدكتور صادق شديفات، ونقلًا عنه. فقد تم إلغاء زيارة وفد جامعة بن زايد للذكاء الاصطناعي”.

كما قدمت “القوى الطلابية” الشكر لإدارة الجامعة وعميد شؤون الطلبة فيها، “على موقفهم وتجاوبهم مع مطالب الطلاب. وصوتهم الرافض دائمًا وأبدًا للتطبيع مع الكيان الصهيوني”.

اقرأ ايضا: جفاف السدود في الأردن.. شبح يُطارد المزارعين والحكومة تقف مكتوفة الأيدي!

وشدد البيان على أن “التطبيع بكافة أشكاله لا يمكن أن يمرّ. وصوت طلبة الجامعة الهاشمية الأحرار حاضرًا ليؤكد على موقفهم الواضح من القضية الفلسطينية (..)، من أجل رفض ترويج الخيانة كوجهة نظر”.

كما أهابت “القوى الطلابية” بموقف طلبة الجامعة الأردنية الذين غادروا المدرج، اليوم الثلاثاء، وموقف طلاب الجامعة الهاشمية الذين لم يسمحوا بانعقاد هذا المؤتمر من الأساس. على أن تكون “هذه التحركات شوكة في حلق كل من يسعى لاختراق وعي المؤسسات الأكاديمية والجامعات”.

وختم البيان: “عندما تكون العقيدة أساسًا، والوجهة واضحة، والمبادئ ثابتة لا تتجزأ؛ عندئذٍ تنهض الأمم وتقوم الحضارات، ولأن كل بوصلة لا تُشِير إلى فلسطين مشبوهة، فلا مكان بيننا لعقد فعاليات تطبيعية”.

 

وعلى إثر ما جرى في الجامعة الهاشمية، قررت الجامعة الألمانية، إلغاء زيارة وفد جامعة بن زايد للجامعة.

كما أرسلت الجامعة إشعارا لطلبتها يفيد بإلغاء عقد الندوة.

(المصدر: وطن +تويتر)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More