الأربعاء, فبراير 8, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةحياتناجورج كلوني: لهذا السبب أشعر بالندم أمام أطفالي

جورج كلوني: لهذا السبب أشعر بالندم أمام أطفالي

- Advertisement -

نشر موقع “إنسايدر” الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن الممثل الشهير جورج كلوني الذي قال إنه سيشعر “بالندم” في يوم ما أمام أطفاله إذا ما سُئل عن عدم التزامه بالقضايا التي يناضل من أجلها.

ظهر الفائز بجائزة الأوسكار في حلقة يوم الإثنين من بودكاست “WTF with Marc Maron”، حيث سأله موران عن دوره كناشط.

بداية الانتصار للقضايا العادلة

ناقش كلوني معه كيف نشأ كطفل في الستينيات وأوائل السبعينيات. وهي فترة متميزة بعديد الأنشطة كتلك المهتمة بحقوق المرأة وحركة الحقوق المدنية.

وقال كلوني: “كان شعار والدي الوحيد هو تحدي أي شخص في السلطة والدفاع عن أي شخص بدون سلطة…وإذا فعلت ذلك في الحياة، فستربح”.

اقرأ أيضا: (شاهد) لحظة إنقاذ جورج كلوني لزوجته أمل بعد موقف مُحرج أمام الكاميرات!

كلوني، الذي له توأم (إيلا وألكساندر) البالغان من العمر (4 سنوات) من زوجته أمل كلوني، يعزو تحركه كناشط إلى أطفاله والطريقة التي سيتذكرون بها هذه المرحلة من التاريخ.

أمر مهين 

- Advertisement -

وقال كلوني في هذا الصدد : “سأكون على غاية من الحرج إذا ما نظر أطفالي بعد 20 عامًا إلى الوراء في تلك اللحظة من الزمن ويقولون ” لقد كنت على ما يرام مع هذا ولم تحرك ساكنا. سيكون أمر مهينا بالنسبة لي.”

تحدث كلوني وهو مخرج فيلم “Tender Bar” خلال مقابلة خاصة به في عدد مجلة People of the Year “شخصية العام” لعام 2020، واكد أن الانخراط في الحركة النضالية هو شي تم غرسه في نفسه من قبل والديه.

وعن حياته المبكرة، قال كلوني للمجلة “أمي وأبي كانا بدورهما ناشطين، وقد علماني أن ذلك هو الواجب الوطني”.

وتابع: “أتذكر والدي يقول ‘لا تدقق النظر في وجهي إلا إذا واجهت المتنمرين والعنصريين وأنا سعيد لأنني نشأت بهذه الطريقة.”

زوجة كلوني

وللتذكير، فإن زوجة كلوني، أمل علم الدين هي محامية دولية في مجال حقوق الإنسان تشارك زوجها نفس القناعات.

اقرأ أيضا: جورج كلوني وأمل علم الدين يكشفان حقيقة انتظارهما توأماً جديداً!

وقد أسس الزوجان معًا مؤسسة كلوني للعدالة التي تناضل ضد انتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

 

(المصدر: إنسايدر)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت دراية كافية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث