أحد معابد الشمس الـ6 المفقودة .. شاهد أهم اكتشاف أثري في مصر خلال 50 عامًا

0

توصل علماء الآثار في مصر إلى اكتشاف أثري جديد، وصف بأنه الأهم على الإطلاق خلال الـ50 عاما الماضية، حيث عثر العلماء على أحد معابد الشمس الـ 6 المفقودة أثناء تنقيبهم عن الآثار تحت بقايا معبد الشمس في أبوغراب شمال أبوصير بمحافظة الجيزة. بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية

تشير الأدلة إلى أن الموقع هو أحد معابد الشمس النادرة
تشير الأدلة إلى أن الموقع هو أحد معابد الشمس النادرة

 

وكانت معابد الشمس قد تم بناؤها للفراعنة بينما كانوا لا يزالون على قيد الحياة لمنحهم مكانة الآلهة. على عكس الأهرامات التي ضمنت أنهم كانوا آلهة في الحياة الآخرة أيضًا.

ووفقا للاعتقادات، فتمّ بناء 6 معابد للشّمس فقط، وحتى الآن لم يتم العثور إلا على اثنين فقط.

معابد الشمس 

لكن علماء الآثار الذين يقومون بالحفر تحت بقايا أحد معابد الشّمس المعروفة في أبو غراب شمال أبو صير، وجدوا دليلاً على وجود معبد ثالث أمامهم.

ووفق تقرير الصحيفة البريطانية الذي ترجمته (وطن) فقد كشف الحفر تحت بقايا معبد الشمس الذي بناه “نيوسير إيني” وهو فرعون حكم لمدة 24 إلى 35 عامًا في أواخر القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد خلال ما يعرف باسم الأسرة الخامسة، عن قاعدة بطول قدمين عبارة عن عمود من الحجر الجيري الأبيض.

وقال الدكتور ماسيميليانو نوزولو، الأستاذ المساعد في علم المصريات في أكاديمية العلوم في وارسو لصحيفة “التلغراف”: “كنا نعلم أن هناك شيئًا ما أسفل المعبد الحجري لنيوزير.”

وتابع أن “حقيقة وجود مثل هذا المدخل الضخم تشير إلى مبنى جديد. فلماذا لا يوجد معبد شمس آخر؟”.

وأوضح “نوزولو” أنه عندما تمت إزالة المزيد من الحطام، رأى علماء الآثار قاعدة بطول قدمين من عمود من الحجر الجيري الأبيض.

ثم تم الكشف عن مجموعة من أوعية البيرة المليئة بالطين في الأساسات. يقول الباحثون إنها دليل على أن الموقع كان معبدًا. حيث يُنظر إليه على أنه كان بمثابة طقوس في أكثر الأماكن المقدسة.

ويرى الباحثون أنه عند دمج هذا الاكتشاف مع الهندسة المعمارية المكتشفة حديثًا، تشير الأدلة إلى أن الموقع هو أحد معابد الشمس النادرة.

وأضاف الدكتور نوزولو: “لدي الآن العديد من الأدلة على أن ما نحفره هنا هو أحد معابد الشّمس المفقودة”.

اقرأ أيضاً: رام الله أردنية والثورة العربية انطلقت في سوريا.. فضائح بجناح الأردن في إكسبو دبي! (فيديو)

واستطرد:”تم بناؤها فقط من قبل عدد قليل من الفراعنة. ولكن من المحتمل أن يكون صانع الموقع المكتشف حديثًا حاكماً من الأسرة الخامسة.”

وبحسب علماء الآثار، فقد تم بناء المعابد لإله الشمس القوي “رع” وكان لكل منهما فناء كبير به عمود يتماشى مع محور الشّمس الشرقي الغربي.

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More