تفاصيل ومشاهد جديدة عن محاولة اغتيال مصطفى الكاظمي بـِ3 طائرات

0

بثت وسائل إعلام عراقية مشاهد تظهر الدمار الذي لحق بمقرّ إقامة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بعد تعرضه لمحاولة اغتيال بواسطة طائرة مسيرة، فجر الأحد، في المنطقة الخضراء ببغداد.

محاولة اغتيال مصطفى الكاظمي

من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية العراقية أنّ محاولة اغتيال رئيس الوزراء تمت ب3 طائرات مسيرة تم إسقاط 2 منها.

بينما قالت خلية الإعلام الأمني في العراق أن رئيس الوزراء لم يصب بأي أذى وهو بصحة جيدة.

وأضافت أن القوات الأمنية تقوم بالإجراءات اللازمة بصدد هذه المحاولة الفاشلة.

اقرأ أيضاً: خطيب لبناني يفتح النار على “قرداحي” وحكومة لبنان ويعتذر للسعودية

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قوله إن الهجوم على مقر الكاظمي أسفر عن إصابة عدد من أفراد الحرس الشخصي لرئيس الوزراء.

وخرج الكاظمي بتصريح فوري بعد تعرّضه لمحاولة اغتيال، ونشر تسجيلاً مصوّراً على حسابه في تويتر، قال فيه إنّه ومن يعمل معه بخير بعدما تعرض منزله إلى “عدوان جبان”.

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى أن “الصواريخ الجبانة والطائرات المسيرة الجبانة لا تبني أوطانا ولا تبني مستقبلا”.

ودعا الكاظمي الجميع إلى “الحوار الهادئ والبناء”، من أجل العراق ومستقبله.

ردود أفعال

وقوبلت محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي، بردود أفعال منددة واسعة، كان أبرزها اتصال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالكاظمي للاطمئنان على سلامته.

ووصف الصدر الهجوم على منزل رئيس الوزراء العراقي بالعمل الإرهابي، وأعلن دعمه سيادة الدولة.

اقرأ أيضاً: أنجلينا جولي تصف دول الخليج بأنّهم “جهلاء” بعد منع فيلم الأبديون!

وطالب الصدر الجيش العراقي والقوى الأمنية الأخذ بزمام الأمور “حتى يتعافى العراق ويعود قوياً”.

بينما دانت الولايات المتحدة بشدّة محاولة الاغتيال التي تعرّض لها رئيس الوزراء العراقي.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس -في بيان- “لقد شعرنا بارتياح عندما علمنا أن رئيس الوزراء لم يصب بأذى. هذا العمل الإرهابي الواضح، الذي ندينه بشدة، استهدف صميم الدولة العراقية”.

وأضاف المتحدث أن واشنطن عرضت المساعدة على السلطات العراقية في التحقيق في الهجوم الذي استهدف مقر الكاظمي.

قيس الخزعلي 

وكان الأمين العام لحركة “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي حذّر الجمعة حذر من محاولات التصعيد لما أسماها أطرافا مرتبطة بجهات استخباراتية تخطط لقصف المنطقة الخضراء، ومن ثم إلقاء التهم على من أسماها فصائل المقاومة، على خلفية اعتصام مناصرين لفصائل ترفض نتائج الانتخابات الأخيرة في العراق.

اقرأ أيضاً: ما هي الصواريخ الكورية الشمالية التي بأيدي الحوثيين وتهدد السعودية!؟

ودان الخزعلي بشدة استعمال القوات الأمنية للرصاص الحي في مواجهة المتظاهرين. مطالباً بمحاسبة الأفراج الذين أطلقوا النار وقتلوا واصابوا متظاهرين، وكذلك من أصدر الأوامر .

يأتي ذلك بيما تداول بعض المغردين على “تويتر”، مقطع فيديو، من تصريحاتٍ أدلى بها قيس الخزعلي. وهدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي. وطالب بمحاكمته، وحمّله مسؤولية القتلى .

«شاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More