اكتشاف جديد لـِ”ناسا” على المريخ .. ماذا وجد المسبار “كيوريوسيتي”؟ (فيديو)

0

اكتشف المسبار “كيوريوسيتي” التابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” جزيئات عضوية غير معروفة، مثل الأمونيا وحمض البنزويك على المريخ، والتي يمكن أن تكون مؤشرات محتملة على وجود حياة على الكوكب الأحمر.

وجاءت النتائج من تقنية جديدة استخدمتها وكالة الفضاء الأمريكية في عام 2017، وفق ما أفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأظهرت عينات التربة المأخوذة آثار حمض البنزويك والأمونيا، وكلاهما يحدث بشكل طبيعي في النباتات والحيوانات، بما في ذلك البشر.

وهذه الجزيئات المكتشفة ليست دليلا قويا على وجود حياة سابقة على المريخ.

اقرأ أيضاً: حل لغز “الثقب الأسود” المرصود على خرائط Google (فيديو)

لكن وفقًا لمايفا ميلان، الباحثة في مركز “جودارد” لرحلات الفضاء التابع لناسا، فهي مؤشرات جيدة لوجود البصمات الحيوية.

البحث عن مؤشرات الحياة على المريخ

وقالت ميلان إن “أحد الأشياء التي كنا نحاول البحث عنها عند البحث عن جزيء عضوي على المريخ. هو فهم قابلية المريخ للسكن في الماضي والبحث عن المؤشرات الحيوية”.

ويشار إلى أن مسبار “كيوريوسيتي” حط على الكوكب الأحمر في 6 أغسطس 2012 للتحقيق في مناخ وجيولوجيا المريخ.

إلى جانب تحديد ما إذا كانت فوهة غيل موطنًا للحياة في يوم من الأيام.

وبعد خمس سنوات من الوصول إلى اليابسة، كانت مركبة كيوريوسيتي تجمع عينات من التربة من الكثبان الرملية الداكنة على سطح المريخ. عندما توقف حفرها عن العمل.

المسبار كيوريوسيتي على المريخ

وحتى لا تضيع العينات، أعادت ميلان وزملاؤها حفظها. حيث يوجد 74 كوبًا خاصا على متن “كيوريوسيتي” تستخدم لحفظ عينات التربة . تسعة منها تحتوي على خليط كيميائي.

وبينما لم يجد الباحثون دليلًا على وجود الحياة، مثل الأحماض الأمينية. أثبتت النتائج أن تجارب “اشتقاق الكيمياء الرطبة” قادرة على الكشف عن مثل هذه العلامات.

وقالت ميلان: “كانت هذه التجربة ناجحة بالتأكيد”. مضيفة أنه “بينما لم نعثر على ما كنا نبحث عنه وهي البصمات الحيوية. فقد أظهرنا أن هذه التقنية واعدة حقًا”.

اقرأ أيضاً: “My Name”.. مسلسل كوري جديد هو الضربة القادمة بعد “لعبة الحبار”

هذا وخلصت ميلان وفريقها في ورقتهم المنشورة في مجلة Nature Astronomy، إلى أن التجربة “شملت جرد الجزيئات الموجودة في عينات المريخ وأظهرت أداة قوية لزيادة تمكين البحث عن الجزيئات العضوية القطبية ذات الصلة الحيوية أو البريبايوتيكية”.

وسيتم استخدام تجربة الكيمياء الرطبة في المركبة الأوروبية Rosalind Franklin Mars الجوالة القادمة، والتي من المقرر إطلاقها في سبتمبر 2022.

وستبحث روزاليند فرانكلين في المريخ عن علامات الحياة القديمة.

اقرأ أيضاً: قطعة مخفية في الميكروويف يجب تنظيفها كل 6 أشهر (فيديو)

وتم تجهيز العربة الجوالة بحفار فريد من نوعه من شأنه أن يصل إلى ستة أقدام ونصف تحت سطح المريخ ويعيد العينات لتحليلها.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More