الهندوس يحرقون المساجد والمصاحف وخطبة الجمعة في السعودية عن بر الوالدين!

0

تحت وسم بعنوان “الهندوس يحرقون المساجد” ندد النشطاء حول العالم، بالمجازر البشعة للهندوس وممارساتهم الوحشية ضد المسلمين، برعاية ودعم الحكومة الهندية المتطرفة.

وأوضح ناشطون عبر الوسم الذي تصدر قائمة الوسوم الأكثر تداولا بتويتر، أن الهندوس خلال الأيام الماضية أحرقوا عشرات المساجد ومئات المصاحف.

ودعا النشطاء إلى نصرة المسلمين في الهند بشتى الطرق. ومقاطعة المنتجات الهندية لإجبار حكومة مودي العنصرية على وقف هذه الممارسات بحق المسلمين في الهند.

وتناقل مغردون عبر الوسم مقاطع مصورة توثق انتهاكات الهندوس.

اقرأ أيضا: الهند تعتقل 3 طلاب مسلمين ومعلمًا لاحتفالهم بفوز فريق الكريكيت الباكستاني!

وأظهرت أحد المقاطع قيام مجموعة شبان هندوس بتهشيم المساجد وهدمها.

كما وثقت مقاطع أخرى عبر الوسم، تعذيب المسلمين بطرق مخيفة، وتهديدهم بالسيوف. فقد حمل عدد من الشبان الهندوس السيوف وتوعدوا مسلمي كشمير بالتصفية.

بينما استنكر مغردون الصمت السعودي تجاه هذه الممارسات بحق مسلمي الهند. حيث تعد السعودية هي زعيمة الدول المسلمة في العالم كونها ترعى المقدسات الإسلامية التي يقصدها كل المسلمين حول العالم.

وقال الكاتب السعودي تركي الشلهوب، في تغريدة له عبر الوسم مستنكرا: “المتطرفون الهندوس يحرقون المساجد والمصاحف، وخطبة الجمعة في الحرم المكي عن بر الوالدين.”

كما دونت الدكتورة حنان العتيبي:”الهندوس_يحرقون_المساجد و السعودية تغلق مكبرات المساجد وتعتقل العلماء وتروج الفساد بالحفلات المخلة كلاهما وجهان لمحاربة الاسلام.”

 

خطبة الجمعة في الحرم المكي 

وأمس، الجمعة، ألقى الخطبة في الحرم المكي الشيخ عبدالله الجهني، وكان موضوع الخطبة “بر الوالدين”.

ومن ضمن ما قاله الجهني أثناء خطبته: “عقوق الوالدين من صفات اللئام. ودليل الخسة والرذالة. والعاق بوالديه بعيد من الله وبعيد من الناس، بعيد من الجنة قريب من النار.”

هذا ودعا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي محي الدين القره داغي، إلى تكوين جبهة قانونية عالمية للدفاع عن حقوق الأقليات المسلمة في العالم.

وجاء ذلك في تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر، السبت، تعقيبا على اندلاع موجة عنف جديدة ضد المسلمين في الهند.

وقال القره داغي بحسب ما رصدت (وطن): الدواعش الهندوس يقومون بحرق 12 مسجدا في أسبوع. موجة عنف جديدة ضد المسلمين في الهند، لماذا تصمت الشرطة؟.

كما طالب بـتكوين جبهة قانونية عالمية للدفاع عن حقوق الأقليات المسلمة في العالم.

ونقلت وسائل إعلام هندية الجمعة عن مسؤولين محليين قولهم إن السلطات اعتقلت عشرات الأشخاص الذين ينتمون غالبيتهم إلى جماعات يمينية متطرفة بعد عرقلتهم مسلمين عن أداء صلاة الجمعة.

وأوضحت المصادر أن الشرطة عززت الجمعة انتشارها في مدينة غورغاون الشمالية، واعتقلت 30 شخصا على الأقل، بينما كانت حشود السكان المحليين والجماعات الهندوسية تردد هتافات مناهضة للمسلمين.

عصابات هندوسية متطرفة

وتعرضت مساجد ومنازل ومتاجر للمسلمين بولاية تريبورا الهندية لهجمات وأعمال تخريب أمس الجمعة على يد “عصابات هندوسية متطرفة”.

وتصاعدت حدة التوتر في المنطقة الواقعة شمال شرقي الهند، بعد قيام “عصابات هندوتفا المتطرفة” بحرق مساجد ومنازل ومتاجر للمسلمين، عقب أعمال عنف بين هندوس ومسلمين في بنغلاديش المجاورة.

وبدأت أعمال العنف ضد المسلمين في 26 أكتوبر، الجاري بعد مظاهرة نظمتها منظمة “فيشوا هندو باريشاد” (المجلس الهندوسي العالمي)، تخللتها خطابات تحريضية.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More