صادم .. أم أفغانية تبيع ابنتها الرضيعة بـ500 دولار لشراء الطعام لأبنائها!

المُشتري دفع 250 دولارًا مقدمًا

0

باعت أم أفغانية ابنتها الرضيعة مقابل 500 دولار لدفع ثمن الطعام لأطفالها الآخرين. بحسب ما أورد تقرير لـBBC

وقال تقرير مراسلة BBC “يوجيتا ليماي”، إن المشتري كان رجلًا لم يذكر اسمه، ادعى أنه يريد تربية الطفلة إلى ان تبلغ وتتزوج من ابنه. لكن لا يوجد ما يضمن نواياه.

أم أفغانية تبيع ابنتها 

ودفع الرجل 250 دولارًا مقدمًا، وهو ما يكفي لإطعام الأسرة لبضعة أشهر. وسيدفع الباقي عندما يعود لأخذ الطفلة “بمجرد أن تتمكن من المشي”.

رضيعة أفغانية باعتها أمها
رضيعة أفغانية باعتها أمها

 

وقالت والدة الرضيعة لـ BBC: “كان أطفالي الآخرون يموتون من الجوع. لذلك اضطررنا لبيع ابنتي”. ‘كيف لا اكون حزينا؟ هي طفلي. أتمنى ألا أضطر لبيع ابنتي”.

أم الرضيعة الافغانية

من جهته، أوضح والد الطفلة، الذي اعتاد جني الأموال عن طريق جمع القمامة ولكنه يكافح الآن لكسب أي أموال، أن الأسرة شعرت أنه ليس لديها خيار آخر.

الأب الأفغاني واطفاله
الأب الأفغاني واطفاله

وقال: نحن جوعى. الآن ليس لدينا دقيق ولا زيت في المنزل. ليس لدينا شيء. ابنتي ليس لديها فكرة عما سيكون عليه مستقبلها. لا أعرف كيف ستشعر حيال ذلك. لكن كان علي أن أفعل ذلك.

انهيار أفغانستان

كانت أفغانستان – الدولة الفقيرة التي دمرتها عقود من الصراع والفساد المستشري – تعتمد على المساعدات الخارجية لحوالي 40 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي حتى عندما كانت تحكمها حكومة يدعمها الغرب.

اقرأ أيضاً: هل تقف الإمارات وراء الانقلاب العسكري في السودان؟!

لكن وباء كوفيد، والجفاف، وانهيار حكومتها بين عشية وضحاها تقريبًا واستيلاء طالبان على السلطة قبل ثلاثة أشهر، أدى إلى تفاقم الوضع بشكل كبير، حيث أصبحت البلاد الآن على وشك الانهيار الاقتصادي.

كما انخفضت قيمة عملتها حتى مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية في حين توقفت المساعدات، مع عدم دفع العمال رواتبهم، وإغلاق الشركات وإجبار العائلات على بيع كل ما يمتلكونه – بما في ذلك أطفالهم – لمجرد البقاء على قيد الحياة.

الملايين معرضون لسوء التغذية

وحذر برنامج الغذاء العالمي من أن أكثر من نصف سكان أفغانستان، حوالي 22.8 مليون شخص، معرضون لخطر سوء التغذية الحاد والموت في الأشهر المقبلة مع وجود مليون طفل معرضين لخطر الموت.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن هناك حاجة إلى ملايين الدولارات لتجنب أسوأ سيناريو. لكن الحكومات تحجب الأموال التي تخشى أن تنهب طالبان التبرعات.

اقرأ أيضاً: ماذا يفعل قائد القوات الجوية الإماراتية في إسرائيل؟! (صور)

في غضون ذلك، حذر تقرير لمنظمة إنقاذ الطفولة من أن العائلات “تبيع ما لديها من القليل لشراء الطعام . أو ترسل أطفالها إلى العمل أو تدبر عيشهم بالخبز وحده”.

وفاة 8 أطفال جوعاً في كابول 

وللتأكيد على خطورة الوضع، أفادت الأنباء أن ثمانية أطفال ماتوا جوعاً في العاصمة كابول هذا الأسبوع.

وقال محمد علي بامياني، خطيب مسجد قريب، للصحفيين إن الأشقاء تيتموا في الأشهر الأخيرة بعد وفاة والدهم بالسرطان وتوفيت والدتهم بسبب مرض في القلب.

وتحدث عن اللحظة التي دخل فيها منزل العائلة، قال: “كل الأطفال الثمانية ماتوا. كان من الواضح أنهم جوعوا. كان الأطفال يعانون من الجوع لدرجة أنهم لم يتمكنوا حتى من مد أرجلهم.

ويحذر برنامج الأغذية العالمي من أن مستويات الفقر التي كانت تقتصر في السابق على المناطق الريفية في أفغانستان تضرب الآن المدن الكبرى، والتي تواجه جميعها نقصًا في الغذاء هذا الشتاء.

اقرأ أيضاً: هذا هو الضابط الذي ساعد محمد بن راشد في تهديد زوجته السابقة الأميرة هيا

وقال تقرير يوم الاثنين “البطالة المتفشية وأزمة السيولة تعني أن جميع المراكز الحضرية الرئيسية من المتوقع أن تواجه … انعدام الأمن الغذائي ، بما في ذلك سكان الطبقة المتوسطة سابقًا”.

شتاء قاسي

وفي الوقت نفسه، يهدد الشتاء القاسي في البلاد بـ “قطع” المناطق الريفية حيث يعتمد 7.3 مليون شخص على المساعدات الغذائية بعد أن تعرضت المزارع للجفاف.

كما أن نقص المساعدات الخارجية له تأثير خطير على نظام الرعاية الصحية. لا يتم دفع رواتب الطاقم الطبي، ولا توجد أموال لشراء المستلزمات الطبية.

قالت إحدى الأمهات، التي يوجد توأمانها في مستشفى أطباء بلا حدود في هرات: “اثنان من أطفالي يواجهان الموت لأننا لا نملك أي نقود. أريد أن يساعد العالم الشعب الأفغاني. لا أريد أن ترى أي أم أخرى أطفالها يعانون مثل هذا.

تعهد زعماء العالم بتقديم مساعدات تقدر بمليار دولار لأفغانستان ، لكنهم يكافحون للتوصل إلى كيفية إدخالها إلى البلاد دون أن تسرقها طالبان.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More