السيسي يثير الجدل بأحدث ظهور له: “اكتشفت وجود بطاقة تموين باسمي” (شاهد)

2

أثار رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، موجة جدل جديدة في أحدث ظهور له عندما تحدث عن وجود فساد كبير في منظومة التموين.

وخلال افتتاحه عدد من مشروعات الإسكان البديل للمناطق غير الآمنة بمدينة 6 أكتوبر اليوم. كشف عن “وجود بطاقة تموين تحمل اسمه في محافظة المنيا، ويتم صرف المواد التموينية بها.

وقال في حديثه: “والله العظيم بتكلم بجد.. فيه بطاقة باسمي في المنيا وواحد بيصرف بيها تموين”.

وأوضح السيسي أنه “عندما اطلق بناء مدن جديدة تم شن حملة من مغرضين سواء كان هدفهم التشكيك وعدم الثقة”، وأضاف:” و اللي مش فاهم قضيته معانا”.

وأكمل متسائلا :”يا ترى بعد المدة دي، مازلتم شايفينا مهمتين فقط بالأغنياء والطبقة المتوسطة ولا بالكل؟”

واستطرد السيسي: “مش بشوف اللي اتعمل..أنا بشوف اللي لسة متعاملش في مصر..أنا بحلم بـ3 مليون وحدة سكنية زي دول”.

وزير التموين المصري يتحدث عن تنقية البطاقات

من جانبه، قال وزير التموين والتجارة الداخلية المصري، الدكتور علي المصيلحي، أنه منذ أن بدأت وزارته بالتعاون مع هيئة الرقابة الإدارية. في ملف تنقية البطاقات، كان من ظواهر التلاعب التي تم رصدها والتعامل معها وجود أرقام قومية صحيحة ولكن ليست من أحد افراد العائلة.

وفيما يتعلق بما ذكره الرئيس السيسي اليوم بشأن وجود بطاقة تموين باسمه بمحافظة المنيا، أشار الدكتور علي المصيلحي. إلى أنه تم اكتشاف ذلك ووجد بالبطاقة الرقم القومي للرئيس السيسي وتم إلغاء البطاقة في حينه.

وأكد المصيلحي أنه حتى الآن يتم مراجعة البطاقات التموينية بشكل دوري وفي حالة وجود أي نوع من الاخطاء يتم اتخاذ اللازم والجميع. يعلم أنه منذ نهاية عام 2020 تم الوصول إلى تنقية قاعدة البيانات وتم الربط مع كافة القواعد ذات العلاقة، وذلك بحسب ما نقلت عنه صحيفة “أخبار اليوم” المصرية.

خسائر مصر بسبب ثورة يناير

إلى ذلك قال السيسي، إن حجم الخسائر المباشرة التي تكبدتها مصر عام 2011 بلغ 400 مليار دولار بما يعادل 6 تريليونات جنيه.

وأشار السيسي إلى أن مصر كادت أن تتعرض وقتها إلى الدمار نتيجة توصيف غير حقيقي للواقع.

وشدد خلال افتتاح مجموعة مشروعات إسكان بديل المناطق غير الآمنة بمدينة السادس من أكتوبر، اليوم السبت، على ضرورة الوعي والتوصيف الحقيقي لمشكلاتنا.

السيسي يوجه رسالة إلى مرشدي قناة السويس

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها الرئيس المصري عن تأثير وتداعيات أحداث عام 2011 على مصر، حيث قال خلال فعالية إطلاق. الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان قبل نحو شهر، إنه يعتبر عام 2011 (ثورة يناير)، إعلان شهادة وفاة للدولة المصرية بالنظر لحالة الجمود التي طالت مختلف المجالات في البلاد بما في ذلك الثقافة والتعليم والصحة.

وخلال كلمته اليوم السبت، أشار الرئيس المصري إلى أن ما يتم إنجازه حاليا في مصر من إنجازات ومشروعات. وتطوير “بدعم إلهي والله العظيم وليس بقدراتنا.. فساعدونا نأخذ بالأسباب “.

وأكمل الرئيس المصري “لا نستطيع النجاح في أي قضية دون تعاون الجميع حكومة وشعبا”، مضيفا أنه حينما يتحدث عن أي قضية من القضايا المجتمعية يكون ذلك بهدف صالح المواطنين.

السيسي والزيادة السكانية

وحذر الرئيس السيسي مجددا من الزيادة السكانية وأثرها على خطط التنمية، قائلًا “لو لم يتم ضبط النمو السكاني لن نتمكن من التقدم”.

وتطرق الرئيس المصري إلى البناء العشوائي وضرورة الحفاظ على الأراضي الزراعية، داعيا الجميع إلى التكاتف من أجل. الحفاظ على الأراضي الزراعية ووقف التعديات والبناء غير المخطط عليها.

ونبه الرئيس السيسي، في كلمته اليوم، إلى أن قيام الأهالي بالبناء على الأراضي الزراعية من شأنه أن يفقد مصر مساحات غالية من الأراضي. المنتجة بتحويلها من الزراعة إلى البناء، بينما هناك أراض صحراوية تزيد على 90% من مساحة مصر يمكن الاستفادة منها بشكل مخطط.

وشدد الرئيس على مسؤولية ووعي المواطن باعتباره أهم عنصر لإنهاء ملف البناء غير المخطط على الأراضي الزراعية. وأن هذا الأمر لا يقع فقط على عاتق الدولة أو الحكومة وحدها.

اقرأ أيضاً: اختراق حساب الإعلامي المصري عمرو أديب على تويتر

كما طالب المواطنين بتغيير ثقافة البناء على الأراضي الزراعية الخاصة بهم، لأن الاستمرار في التواجد. والعيش في المكان نفسه على مدى الأجيال المتتابعة بالسياسات والثقافات القديمة نفسها. سيؤدي في النهاية إلى القضاء على الرقعة الخضراء والأراضي الزراعية المنتجة التي تدر عائدا على المزارعين والدولة.

وأكد أن المشروعات السكنية الجديدة يتم بناؤها في الأراضي الصحراوية لتجنب البناء على الأراضي الزراعية. وتم مراعاة أن تكون هذه المشروعات بعيدة عن مجاري السيول، وقال الرئيس: “هذه بلادنا ونحن نريد أن نغيرها”.

وأضاف الرئيس: “أنا أمام خيار من إثنين إما أن (أشاهد وأصمت)، أو (أشاهد وأعمل).. وأنا لا أستطيع الصمت، ويجب ألا تصمتوا وأن تحلوا القضية معي”.

2.8 مليون مخالفة بناء

وأشار السيسي إلى أن حجم مخالفات البناء التي تم رصدها خلال السنوات الثلاث والنصف الماضية، بلغت 2.8 مليون مخالفة. وهم من قاموا بتقديم طلبات تصالح عليها، مؤكدا أن هذه القضية ليست قضية رئيس ولا حكومة بل هي قضية دولة وشعب. متسائلا: “هل يوجد دولة في العالم يكون حجم مخالفاتها 2.8 مليون مخالفة؟”.. مستدركا: “إننا نحاول الإصلاح الآن”.

وقال :”إننا نحتاج إلى ما بين 2-3 تريليونات جنيه لبناء 5- 6 ملايين وحدة سكنية “. مشددا على أنه لا يستطيع الصمت في مواجهة المشكلات وإنما يسعى إلى مواجهة التحديات والبناء والتغيير ليكون على مستوى الأمانة أمام الله والتاريخ والمواطنين.

وأكد أن المشروعات السكنية الجديدة يتم بناؤها في الأراضي الصحراوية لتجنب البناء على الأراضي الزراعية . وتم مراعاة أن تكون هذه المشروعات بعيدة عن مجاري السيول، وقال الرئيس :” هذه بلادنا ونحن نريد أن نغيرها “.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. جهارفي يقول

    كلام هبل مش عارف كيف هذا يتحدث لما يجتمع مع الهوامير زعماء الدول الاجنبية على ما اعتقد انة يضيع

  2. محمد المنشاوي يقول

    كيف وازاي واحد اهبل مخبول ما بيجمعش يحكم 100 مليون مصري والله لا اعلم
    بتمنى اللقاء مع ربنا يكون تيب
    حسبنا الله ونعم ا لوكيل يا بلحه

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More