صحفية بريطانية تحصل على تعويض مالي من منصة عملت لتشويه صورة معارضي السيسي وابن زايد

0

في ضربة جديدة، للإمارات ومصر، حصلت صحفية بريطانية على ما يقارب من 110 آلاف دولار، تعويضاً عن أضرار قالت إنها لحِقت. بها بعد توظيفها في موقع استقصائي بلندن، اكتشفت أنه لم يكن إلا “واجهة ذات أغراض دعائية” لصالح القاهرة وأبوظبي.

وذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية، أن الصحفية جين كاهاين قد أجرت مقابلة عمل مع الصحفي السابق بمكتب “الجزيرة الإنجليزية” في القاهرة. محمد فهمي، أُبلغت خلالها أن TIJ كانت منصة نشر للصحافة الاستقصائية المستقلة.

جين كاهاين رئيس تحرير منصة TIJ

لكن جين، التي شغلت منصب رئيس تحرير المنصة بين ديسمبر/كانون الأول 2018 ويوليو/تموز 2019. قالت إنها تعتقد أن TIJ تلقت تمويلاً من الإمارات واتبعت أجندة تستهدف تعزيز مصالح الدولة الخليجية وكذلك مصر

يشار إلى أن محمد فهمي قد سبق أن اعتُقل في السجون المصرية أكثر من عام، بتهمة “نشر أخبار كاذبة”. في قضية تسببت بغضب شعبي كبير.

دعوى قضائية ضد محمد فهمي

في تفاصيل الدعوى التي تقدمت بها، قالت جين إن فهمي كان “يحظى بمساعدة وإشراف” ممثلين أو عملاء للإمارات، وإنه التقى في يونيو/حزيران 2019. الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي؛ وذلك من أجل “مناقشة الخط التحريري والمحتوى الخاص بـTIJ”، بحسب ما نقلته الصحيفة.

محمد فهمي
محمد فهمي

بعد عدم مثول فهمي ومسؤولي منصة TIJ للدفاع عن أنفسهم، حكمت المحكمة غيابياً بمنح جين تعويضاً بقيمة 80.735.92 جنيه إسترليني. للاحتيال أو الإهمال في التفسير أو كليهما، إضافة إلى التكاليف. واستطاعت صحيفة The Guardian أن تطّلع على الحكم.

في نص الحكم، قالت القاضية باربرا فونتين: “كان هذا جانباً صعباً وحساساً على نحو خاص يرتبط بالصحافة وتمويل الصحافة لأغراض. زُعمت أنها سياسية وليست مستقلة، وترتبط بتمويل مزعوم من مصادر في الشرق الأوسط”.

اقرأ أيضاً: طغاة من طراز خاص.. تقرير يفضح عبد الفتاح السيسي وقيس سعيد

كما أضافت: “إن سمعة المدعية بوصفها صحفية تتمتع بالنزاهة كانت تواجه خطراً، وبالنسبة لها كان ذلك الشاغلَ على الأرجح بنفس. قدر أهمية المطالبة المالية التي تقدمت بها، ويجب أن ينعكس ذلك انعكاساً ملائماً في التعويض القانوني”.

منصة خارج الخدمة

قالت تفاصيل الدعوى إن الوصف الوظيفي للصحفية البريطانية في منصة TIJ ذكر أنها سوف “تعمل مع صحفيين بارزين وفريق من المحررين للمساعدة في تأسيس منصة نشر إلكترونية استقصائية ذات طراز رفيع، وإدارتها”.

لكنها قالت “إن الواقع كان مختلفاً”، حيث أكدت في الدعوى أن “المنصة لم تغطِّ في أي وقت، مجموعة واسعة من الموضوعات والرؤى. ولم تكن ذات وجهة نظر موضوعية مستقلة”.

اقرأ أيضاً: “على الطراز الأمريكي”.. صور الأقمار الصناعية تكشف تفاصيل أكبر سجن في مصر الذي أعلن عنه السيسي

كما أشارت إلى أن “المقالات والتقارير ومحتوى التواصل الاجتماعي المنشور عن طريق TIJ ركز تركيزاً أساسياً على الاستهداف بـ(عدوانية)، من ينظر إليهم على أنهم خصوم الإمارات ومصر، وضمن ذلك بلاد مثل تركيا وقطر وإيران، والمنظمات الخاصة، مثل جماعة الإخوان المسلمين”.

من جانبها، أوضحت صحيفة The Guardian أن موقع TIJ كان خارج الخدمة عند نشر هذا التقرير، كما أكدت أن المحكمة سمعت أن الشركة تصفَى.

بينما قالت الهيئة الحكومية Companies House، التي تسجل فيها الشركات، إن المنصة لم تقدم حساباتها المفترض تقديمها في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في YOUTUBE»

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More