حديث مؤثر لوالد محمد الدرة روى فيه الحوار الأخير مع نجله والكلمة التي كررها قبل استشهاده - وطن يغرد خارج السرب

حديث مؤثر لوالد محمد الدرة روى فيه الحوار الأخير مع نجله والكلمة التي كررها قبل استشهاده

0

في حديث مؤثر حاز تفاعلا واسعا قال جمال الدرة، والد الطفل الفلسطيني محمد الدرة الذي استشهد في مثل هذا اليوم من سبتمبر عام 2000 في مستهل الانتفاضة الثانية، إن الفلسطينيين لم يستغلوا جريمة قتل إسرائيل لطفله من أجل ضرب الاحتلال والتخلص منه.

وروى والد الدرة في حديث هاتفي مع راديو “الناس” الذي يبث من مدينة الناصرة داخل أراضي 48: “كنت ونجلي الطفل محمد ذاهبين لسوق السيارات في غزة في نفس ذاك اليوم وبيتي لا يبعد كثيرا عن غزة فأنا من سكان مخيم البريج. وكان محمد سعيدا جدا بنيتنا شراء سيارة لكننا لم نتوفق بذلك فعدنا من السوق نحو بيتنا في المخيم”.

وأضاف: “وفي طريق عودتنا للبيت أغلق شباب من غزة شارع صلاح الدين، ما حال دون تقدمنا فنزلنا من السيارة وسلكنا طريقا بعيدا عن موقع الأحداث من هذا الشارع ووصلنا مفترق طريق البوليس الحربي المعروف بمفترق نيتسريم.”

محمد الدرة ووالده حاولا الاختباء

واستطرد:”وفوجئنا بإطلاق الرصاص علي وعلى ابني ولم نتمكن من التقدم نحو البيت أو التراجع فحاولنا الاختباء في المكان ولم أعتقد في البداية أنهم يطلقون النار علينا وما لبثنا أن أدركت أننا كنا مستهدفين فقد كان الرصاص أقوى من زخات المطر علي وعلى ابني محمد طيلة 45 دقيقة”.

وتابع: “عندما أطلقوا الرصاص علي سألني محمد لماذا يطلقون علينا هؤلاء الكلاب؟ وكرر السؤال ثلاث مرات لكنني لم أتمكن من الرد على ابني وكان همي أن أحمي ابني من وابل الرصاص هذا.”

اقرأ أيضاً: السعودي طارق الحبيب: الشهيد محمد الدرة لا تستحق أسرته كل تلك التبرعات!

ولفت إلى أنه كان يتلقى الرصاص بيده وبكل أنحاء جسمه، مضيفا:”وبعد ذلك صرخ ابني محمد بعدما أصيب بالرصاصة الأولى في ركبته اليمنى وقال: أصابوني الكلاب، وكررها 3 مرات ولا أعرف لماذا كان يكرر محمد كلامه ثلاث مرات.”

لا تخف هناك سيارة إسعاف

فقلت له: لا تخف فهناك سيارة إسعاف وستأخذنا من هذا المكان فكان يقول: أنا مش خايف يابا ما تخاف… وشد حالك أنت وأنا قوي وأتحمل، بعد ذلك حاولت أن أحميه بكل ما أستطيع من قوة ولكن وصل إلي الرصاص ونظرت لابني، على جانبي اليمين، فشاهدت أن جسده ملقى على رجلي اليمين وفي ظهره فتحة كبيرة نازفة فأدركت أن ابني قد استشهد فهززت رأسي يسارا ويمينا ولم يبق معي شيء أدافع عنه”.

وردا على سؤال عن تحول “محمد الدرة” لرمز فلسطيني معروف في العالم، قال “جمال الدرة” إن “محمد هو ابن الشعب الفلسطيني وابن القضية الفلسطينية وليس ابني فحسب.”

قبر محمد الدرة
قبر محمد الدرة

وتابع:”عبر التاريخ ارتكب هذا الاحتلال الكثير من المجازر بحق أبناء شعبنا واغتال الكثير من النساء والأطفال والشيوخ وقتل البشر والشجر والحجر ولم يكن هناك دليل واضح وقاطع على جرائمه كما حصل في جريمة قتل محمد ابني.”

وقال جمال الدرة مستنكرا:”لكن للأسف نحن كفلسطينيين لم نستطع استثمار هذا الحدث رغم أن كل العالم أدان الكيان الإسرائيلي بعد تلك الجريمة وقتها، ورغم التعاطف الدولي مع فلسطين ومع القضية الفلسطينية، لم نتمكن من إزالة هذا الكيان وهذا الاحتلال رغم هذه الجرائم المفضوحة بحق شعبنا الفلسطيني”.

وردا على سؤاله حول ذكرى نجله “محمد الدرة” قال “جمال الدرة”: “أقسم بالله أن محمد موجود بيننا يوميا وليس فقط في ذكرى استشهاده. مرت علي 21 عاما كأنها 21 ثانية. طبعا في كل ذكرى سنوية نتقابل نحن الإخوة والأحبة والأصدقاء ممن يذكروننا بتاريخ استشهاده. نجتمع كعائلة ودائما نستذكر ذكرى محمد العطرة”.

وكان الشهيد “محمد الدرة” -الذي نقلت جريمة قتله برصاص الاحتلال الإسرائيلي في غزة بالبث المباشر عبر شبكات التلفزة إلى العالم- من محركات الانتفاضة الثانية ورمزا لها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

تابعنا عبر Google news

 

 

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More