نظام السيسي ينكل بصفوان ثابت ونجله لرفضهما التنازل عن حصص بـ”جهينة”.. ما علاقة الإمارات؟

0

انتقادا للنظام القمعي في مصر والسياسية البوليسية التي ينتهجها عبدالفتاح السيسي، قالت منظمة العفو الدولية، إن السلطات المصرية تحتجز مؤسس شركة جهينة، إحدى كبرى شركات منتجات الألبان والعصائر بالبلاد، صفوان ثابت وابنه في ظروف ترقى إلى التعذيب، بسبب رفضهما التنازل عن أملاكهما.

ووفق تقرير “العفو الدولية” الذي أصدرته اليوم، الاثنين، فقد كان القبض على صفوان ثابت، مؤسس شركة جهينة ورئيسها التنفيذي السابق، في ديسمبر الماضي، وعلى ابنه سيف الدين بعد ذلك بشهرين، قد هز الشركة المشهورة في مصر.

وتقول وسائل إعلام رسمية إن السلطات تتهم الاثنين بالانتماء إلى جماعة إرهابية وتمويلها، وهي تهمة شائعة الاستخدام، في الإشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

فيما قالت منظمة العفو الدولية، في بيان، إن السلطات استخدمت مثل هذه الاتهامات على نطاق واسع، في حملة أمنية على معارضين من مختلف الاتجاهات السياسية وتستخدمها الآن لاستهداف رجال الأعمال.

رفضا التنازل عن حصص بجهينة

المنظمة قالت إن السلطات لم تقدم أدلة بعدُ على تهمة انتساب الاثنين للجماعة، كما أكدت استناداً إلى مصادر مطلعة، أن مسؤولين أمنيين مصريين طلبوا من صفوان قبل القبض عليه وعلى ابنه تسليم جزء من شركة جهينة إلى كيان مملوك للحكومة وتخلي سيف الدين عن حق الأسرة في أسهمها.

ما علاقة الإمارات؟

كما بحث صندوق الثروة السيادي لإمارة أبوظبي، الشركة القابضة الإماراتية، شراء حصة في شركة جهينة المصرية للصناعات الغذائية، وفق ما ذكره تقرير لوكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، الخميس 3 يونيو 2021.

جاء ذلك بينما لا يزال الجدل قائماً حول مصير شركة جهينة المصرية للصناعات الغذائية، المملوكة جزئياً لرجل الأعمال صفوان ثابت، وذلك بعد صدور قرار من البورصة المصرية، يوم 25 مايو، بإدراج الشركة في قائمة الشركات المحتمل شطبها.

اقرأ أيضاً: (شاهد) السيسي يهدد بنزول الجيش وقطع الدعم والتموين ويعطى مهلة 6 أشهر .. لماذا؟!

من جانبه، قال فيليب لوثر مدير البحث وأنشطة كسب التأييد بالمنظمة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “إضافة إلى الحرمان من الحق في الطعن على قانونية احتجازهما، يتعرض صفوان وسيف الدين ثابت للتعذيب بالحبس الانفرادي لفترة طويلة ولأجل غير مسمى”.

ولم تعلّق وزارة الداخلية ومكتب النائب العام على القضية. ولم يتسنَّ الاتصال بأحد محامي شركة جهينة.

وفي مايو، حصلت رويترز على وثائق تُظهر أن “جهينة” قدمت عدة شكاوى إلى السلطات، بسبب تعليق ورفض تراخيص عشرات العربات المملوكة للشركة، مما عرّضها للخسارة.

ولا يزال الجدل قائماً حول مصير شركة جهينة المصرية للصناعات الغذائية، المملوكة جزئياً لرجل الأعمال صفوان ثابت، المحبوس بتهمة تمويل الإرهاب، وذلك بعد صدور قرار من البورصة المصرية يوم 25 مايو بإدراج الشركة في قائمة الشركات المحتمل شطبها.

ويأتي قرار البورصة بعد أسابيع قليلة من حملة احتجاز عشرات من سيارات النقل الخاصة بالشركة بسبب ما قيل إنه مخالفات مرورية، واحتجاز عدد من السائقين بتهم قيادة سيارات دون ترخيص.

وتنفي السلطات المصرية بصفة عامة، الاتهامات بإساءة معاملة المسجونين وسوء الأوضاع في السجون.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

تابعنا عبر Google news

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More