AlexaMetrics وزارة العمل في سلطنة عمان تثير غضب العمانيين بهذه الصور التي اضطرت لحذفها (شاهد) | وطن يغرد خارج السرب
وزارة العمل في سلطنة عمان تثير غضب العمانيين بصور الناجحين في اختبارات العمل

وزارة العمل في سلطنة عمان تثير غضب العمانيين بهذه الصور التي اضطرت لحذفها (شاهد)

تسببت وزارة العمل في سلطنة عمان، بموجة غضب واسعة بين العمانيين بعد نشرها صورا لردة فعل متقدمين لشغل وظائف عقب إبلاغهم بنجاحهم في الاختبار والحصول على الوظيفة.

وكانت وزارة العمل العمانية نشرت أمس، صورا لعدد من الناجحين في اختبارات العمل ولحظة إبلاغهم بحصولهم على وظائف (فني حاسب ـ ومدخل بيانات) في المحاكم الابتدائية حيث منهم من بكى من شدة فرحته.

وأثارت هذه الصور موجة غضب بين العمانيين الذين استنكروا ترويج الوزارة لعملها بهذا الشكل، وإظهار مواطنين بعد حصولهم على أبسط حقوقهم ونشرها بطريقة وكأنها معجزة.

وكتب علي بن ناصر مستنكرا:”الفساد لا زال مستمر من السرقات والاختلاسات وغياب المحاسبة. ولم يتم نشر سرقاتهم ولا نشر صورهم،
لكن عندما يأخذ المواطن حقه الدنيوي يتم التصوير والإعلان وكتابة شعارات قبيحه في إعطاء الحق. إلى أين ذاهبون بنا ؟! هل هي من ملامح رؤية ٢٠٤٠ !؟”

فيما تساءل ناشط:”أتساءلُ فقط، مع هذا المشهد ما هو شُعور الباحِثين عن عمل والمُقبِلين على التخرُّج؟! وكأنّ الحقوق وحلم الوظيفة أصبحتْ مقرونةً بالمعاناةِ والآلم!”

هذا واضطرت وزارة العمل في سلطنة عمان إلى حذف التغريدات والصور، بعد الضجة الكبيرة والانتقادات التي طالتها.

“شكرا وزارة العمل”

من جانبه نشر الكاتب العماني عبدالله الفارسي، مقالا له بجريدة “الرؤية” تحت عنوان “شكرا وزارة العمل” انتقد فيه ما حدث، وقال:”فاجأتنا وزارة العمل عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر”، بابتكار جديدٍ وغريبٍ، وهو تصوير لحظات الفرح لدى أولئك الذين وفقّهم الله في الحصول على وظيفة حكومية، بعد مُعاناة طويلة من الانتظار حتى إنني طلبتُ من رئيس التحرير تقديم مقالي يومًا واحدًا، مُواكبةً لهذا الفرح، خشية من ذوبانه وخوفًا من تلاشيه.”

وتابع ساخرا من صنيع وزارة العمل:”حقيقة أنا لم أرَ أو اسمع أنَّ هناك وزارة عمل في أيِّ دولة من دول العالم تقوم بتصوير الحاصلين على عمل وتوثيق لحظة فرحتهم واستلامهم للعمل. لكن لنُحسن الظن بوزارة العمل وبمسؤوليها الرائعين ولنقل بأنَّه اختراع جديد وعقار جيد لتطبيب النفوس وإنعاش القلوب وإسعاد الخواطر.”

اقرأ أيضاً: “جنة على الأرض”.. تقرير يسلط الضوء على “ظفار” التي بدأ منها السلطان قابوس نهضة سلطنة عمان

واستطرد الفارسي:”الحقيقة المؤكدة أننا كلنا فرحنا مع الفرحين وسعدنا بسعادتهم حين رأينا صورهم وهم ضاحكون مستبشرون، ومن وجهة نظري أن التقاط صور بهذا الشكل ليس سلوكا سيئا؛ بل سلوك إيجابي وطيب إلى حد ما.. ونتمنى الفرح والسعادة لكل أبناء الوطن من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه.”

وتابع:”ولكن علم النفس يقول إنَّ توثيق الصور هنا ليس شيئًا محببًا أو سلوكًا مهذبًا في التعامل مع شباب مُستحقين لهذه للوظائف؛ وهي حق من حقوقهم طال انتظارهم لها.. غير أنه ربما تعمدت الوزارة إخفاء صور الدموع المنسابة والمتدفقة من عيون الآلاف من الذين لم يُحالفهم الحظ ومئات المسرحين المتألمين والموجوعين، والذين ما زالوا حتى اللحظة يتم تسريحهم دون إكتراث أو مبالاة بوزارة العمل وكاميراتها الديجتل الدقيقة.”

حديد صحار تسرح العاملين

وأضاف الكاتب:”آخرهم دفعة بالأمس القريب؛ حيث تُتداول أنباء عن تسريح شركة حديد صحار لنحو 52 مواطنًا إلى بيوتهم، وهو ما أكده عدد من المُسرّحين عبر وسائل التواصل الاجتماعي.”

وأكمل “بصراحة نحن فعلاً بحاجة إلى الفرح بحاجة ماسة إلى صور الفرح فقط في الوقت الراهن. فشكرا وزارة العمل!”

مع العلم أن اقتناص لحظات الفرح القليلة جدًا والنادرة في حياة شاب وتوثيقها بالصور، لن يُحقق شيئًا من الرفاه للوطن، ولن يمنح وزارة العمل درجة الامتياز، لكنه حتماً سيُقلل من نسبة الاكتئاب معي أنا وأمثالي من المتابعين للواقع بصمت وذهول.

رغم أنه ولله الحمد أن وطننا بدأ يتعافى من كورونا- كما بدأ يتعافى في جوانب كثيرة ومجالات عديدة وتقدم درجات إلى الأمام- لكنه ما زال لم يتعافَ من مرض “شح الوظائف” هذا المرض المزعج العضال. ورغم أنَّ هناك تعافٍ واضحٌ ولا ينكره أحد، لكنه تعافٍ محدود وتطور بطيء جدًا، إلا أنه أيضًا يبشر بالخير لمستقبل هذا الوطن.

هناك الكثير من الحفر والمطبات في الطريق، كما إن هناك الكثير من الخروقات والأخطاء والتي تعمل الحكومة جاهدة بكافة أجهزتها على إصلاحها وتجاوزها.. ولعل أهمها هو قضية التشغيل ويبدو أن هناك “عدم إخلاص” وتقصير كبير من طرف ما في حل هذه المعضلة.

إن تشغيل الشباب وتوفير فرص للحياة الكريمة لهم، أهم قضية تؤرق الجميع حاليًا مواطنين ومسؤولين، وحلها العاجل سيحل وسيقضي على مشاكل ومصائب كثيرة في المجتمع؛ فالمواطن بإمكانه أن يتحمل كل الضغوط والمنغصات والضرائب التي تصب فوق رأسه، لكنه بالتأكيد لن يحتمل الفراغ والبطالة وانعدام مصدر الرزق.

السلطان هيثم بن طارق

وقال الكاتب:”هنا الخطاب موجه ليس للمسؤولين الذين أولاهم جلالة السلطان- حفظه الله- كل ثقته ودعمه والذين نتمنى ونأمل منهم أن يكونوا في محل الثقة السامية، كما نأمل منهم أيضًا مزيدًا من التفهم ومزيدًا من التضحية والسعي الدؤوب الصادق لتحقيق الرخاء والنهوض بهذا الوطن؛ بل الخطاب موجه تحديدًا لأولئك الذين منحتهم الدولة طوال السنين الماضية كل الفرص الممكنة والمتاحة ليصبحوا من كبار الأثرياء ومن أعظم الأغنياء في منطقة الخليج.”

رد الجميل فضيلة عظيمة لا يتقنه إلا أصحاب النفوس الطيبة والضمائر الحيَّة، وأتمنى من كل من منحته الدولة وفرشت له طريق الثراء بالورود والزهور أن يمد يده لها الآن، وليعلم أنه مهما أعطى وقدّم، فلن يفي بالدين الذي على عاتقه لوطنه ودولته؛ فالوطن كالأم.. مهما قدمت لها، فلن تتمكن من إيفائها حقها عليك.

وكما الوالدين هما سبب وجودك؛ فالوطن هو سبب بقاؤك ونموك وتطورك وازدهارك.

فرفقًا بهذا الوطن ومزيدًا من الحب والوفاء والعطاء والسخاء له؛ ليتجاوز مشاكله وليُحافظ على بقائه عزيزًا شامخًا مزدهرًا.

واختتم الكاتب عبدالله الفارسي مقاله بالقول:”وأخيرًا أتمنى من وزارة العمل زيادة أعداد صور الفرح اليومية وزيادة وتيرتها وزيادة الوجوه واللقطات الباسمة، فكلما زادت صور ولقطات فرح الشباب، انخفض معدل الألم والاحتقان وزاد فرح المواطنين وارتفعت سعادة الوطن بأكمله.”

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *