الهدهد

هجوم مطار كابل  أسفر عن أكبر عدد من القتلى الأمريكيين في أفغانستان منذ 2011

كشفت تقارير إخبارية دولية، عن أن الهجوم التفجيري الذي استهدف مطار كابل في العاصمة الأفغانية كابول، أدى إلى مقتل 13 جندياً أمريكياً على الأقل وهو أعنف هجوم ضد قوات الولايات المتحدة منذ عام 2011 في أفغانستان.

وقال الجنرال كينيث ماكنزي قائد القيادة المركزية الأمريكية المسؤولة عن أفغانستان إن “جهاديَين اعتبرا من (تنظيم) الدولة الإسلامية قاما بتفجير نفسيهما في آبي جيت، تبعهما جهاديون مسلحون من الدولة الإسلامية أطلقوا النار على المدنيين والجنود”. وفق ما ذكرت وكالة الانباء الفرنسية

عمليات استهدفت القوات الأمريكية في أفغانستان

في ما يلي بعض الهجمات الأكثر دموية على الجيش الأمريكي منذ أن بدأ تدخله في أفغانستان.

– إسقاط مروحيات –

كلفت أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة هذا البلد حياة أكثر من 1900 جندي أمريكي سقطوا في القتال.

اقرأ أيضاً: أول فيديو لانفجار مطار كابل الدموي.. مشاهد مرعبة للجثث بينهم ضحايا أمريكيين

ووقع الهجوم الذي أدى إلى سقوط أكبر عدد من القتلى ليلة السادس من آب/أغسطس 2011 عندما أسقط مقاتلو طالبان مروحية شينوك في ولاية ورداك جنوب غرب كابول. قُتل ثلاثون جنديا أمريكيا وسبعة جنود أفغان ومترجم مدني في تحطم الطائرة.

وبين القتلى 22 جنديا من “فرق الولايات المتحدة للبحر والجو والبر” (نيفي سيلز) القوات الخاصة في سلاح البحرية الأمريكي.

قبل ذلك يعود تاريخ أعنف هجوم في النزاع إلى 28 حزيران/يونيو 2005 عندما قُتل 16 جنديا أمريكيا في إسقاط مروحية شينوك أصيب بصاروخ أطلقته حركة طالبان في ولاية كونار بشرق البلاد.

– تبادل لإطلاق النار –

قتل تسعة جنود أمريكيين في تموز/يوليو 2008 في تبادل لإطلاق النار مع طالبان في ونات بولاية نورستان.

بعد 15 شهرا قتل ثمانية أمريكيين في ظروف مماثلة عندما أطلقوا النار على مئات المتمردين في كامديش في الولاية نفسها.

– حلفاء مفترضون –

قتل عدد كبير من الجنود الأمريكيين في هجمات نفذها أشخاص كانت الولايات المتحدة تعتبرهم حلفاء.

في 27 نيسان/أبريل 2011، قتل طيار سابق في الجيش الأفغاني في قاعدة في كابول ثمانية عسكريين – من بينهم عدد من الضباط – ومدنيا واحدا جميعهم أمريكيون ومسؤولون عن تدريب القوات الجوية الأفغانية.

اقرأ أيضاً: ضاحي خلفان يدعو دول الخليج لمساعدة طالبان ويقترح إرسال قوات قطرية لتأمين مطار كابل

في 30 كانون الأول/ديسمبر 2009، قتل “عميل ثلاثي” اعتقدت الاستخبارات الأمريكية أنه يعمل لحسابها، سبعة ضباط ومتعاقدين في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، في تفجير انتحاري هائل في قاعدة كامب تشابمان التابعة لحلف شمال الأطلسي في شرق البلاد.

بايدن يتوعد بعد هجوم مطار كابل

وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن الولايات المتحدة ستنفذ خططها بسحب القوات من أفغانستان بحلول نهاية الشهر في أعقاب التفجيرات التي أودت بحياة عشرات الأمريكيين، فيما تعهد بتنفيذ ضربات ضد الجماعة المسؤولة عن الهجمات.

وقال بايدن في تصريحات من الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض :” يمكننا ويجب علينا إكمال هذه المهمة، وسنقوم بذلك”.

وأضاف ” لن يردعنا الإرهاب، لن ندعهم يوقفون مهمتنا، سنواصل الإجلاء”.

وأعلن بايدن أن الولايات المتحدة ستستهدف منشآت تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية- ولاية خراسان في المكان والزمان الذي تختاره أمريكا.

وقال :”لن نسامح، لن ننسى، سنطاردكم ونجعلكم تدفعون الثمن”.

وأكد الرئيس الديمقراطي على عدم وجود أي دليل على وجود تواطؤ بين حركة “طالبان” وتنظيم “الدولة” لتنفيذ هجوم مميت في كابول.

اقرأ أيضاً: مطار كابل.. الأمريكان فضلوا أخذ كلابهم معهم وتخلوا عن عملائهم الأفغان (شاهد)

وقال مسؤولو وزارة الدفاع الأمريكية إن انتحاريين اثنين من تنظيم “الدولة” قد تورطا في الهجوم.

وبدورها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي إنها لا تعتقد أن الرئيس بحاجة إلى تفويض إضافي من الكونغرس لملاحقة الإرهابيين المتورطين في هجمات كابول.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

وطن

الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير كوقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى