كويتية تثير ضجة بمقاطع خادشة للحياء عبر (سناب شات) وهذا مصيرها

0

ألقت السلطات الأمنية في الكويت القبض على كويتية شابة، أثارت ضجة واسعة بعد تخصيص حسابها عبر تطبيق (سناب شات) للصور ومقاطع الفيديو الخادشة للحياء.

10 آلاف دولار غرامة

وذكرت صحيفة الأنباء المحلية، أن محكمة الجنايات قضت بحبس المواطنة لمدة سنتين مع الشغل، إضافةً إلى تغريمها 3000 دينار (10 آلاف دولار).

وقدرت المحكمة كفالة الشابة الكويتية المتهمة ب500 دينار (1600 دولار)، وذلك بعدما دلت تحريات إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية على قيام المتهمة بنشر مقاطع خادشة بحسابها في (سناب شات).

عسكري ومقطع خادش

وشهدت الكويت قبل نحو أسبوعين حادثة مشابهة، حين أوقفت السلطات عسكرياً يعمل في الإدارة العامة للمباحث الجنائية إثر قيامه بنشر مقطع خادش للحياء على تطبيق (سناب شات) برفقة فتاة.

وذكر مصدر أمني مطلع حينها أن وزارة الداخلية في الكويت أحالت العسكري إلى النيابة العامة عقب إصدار قرار بوقفه عن العمل.

وذلك للتحقيق معه فور تداول مقطع الفيديو الخادش له مع الفتاة، وصدور أوامر لقطاع الأمن الجنائي لرصد من ظهر فيه واستدعائه ليتبين أنه عسكري في المباحث الجنائية.

اقرأ أيضاً: إزالة صنم الآلهة فينوس من أحد المحلات التجارية في الكويت بعد ضجة واسعة “شاهد”

وبحسب المصدر، فقد اعترف المتهم بما ورد بالفيديو، وقيامه بالتصوير ونشر المقطع.

وتم توجيه تهم للعسكري والفتاة التي ظهرت معه، منها إساءة استعمال الهاتف، وإتيان فعل فاضح، وخدش الحياء العام.

إعلامية تخدش الحياء العام

وفي فبراير الماضي، أخلت النيابة العامة في الكويت، سبيل إعلامية مشهورة بضمان مالي، بعد نشرها صوراً خادشة للحياء عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت صحيفة “الراي” الكويتية حينها أن النيابة العامة أخلت سبيل المذيعة التي لم يذكر اسمها، بعدما ذكرت في التحقيقات أنها لم تتعمد خدش الحياء العام بصورها.

وكانت الإعلامية قد نشرت صوراً على حسابها في الفضاء الإلكتروني، وجد فيها رجال المباحث أنها صور لا تليق بالآداب العامة ولا تنتمي. إلى عادات وتقاليد المجتمع الكويتي المحافظ، ما اضطرهم إلى استدعائها وإحالتها إلى النيابة العامة مباشرة للتحقيق معها في تعمدها لخدش الحياء.

حليمة بولند هي المقصودة

وعلى الرغم من أن الصحيفة لم تورد اسم الإعلامية، وأشارت فقط إلى أنها مشهورة، إلا أن حساب “شاهين” الشهير كشف أن المقصودة هي الإعلامية الكويتية حليمة بولند.

ونشر حساب شاهين صورة لحليمة بولند مرفقة بتعليق: “النيابة العامة تحقق مع حليمة بولند بعد استمرارها في نشر مقاطع تخدش الحياء العام”.

حملة ضد المحتوى الخادش في الكويت

هذا وقد شن قطاع الأمن الجنائي في الكويت مؤخرا حملة ضد المحتوى الخادش للحياء والذي يُنشر عبر مواقع التواصل.

وكان من بين المُحتجزين. الفاشينيستا الكويتية سارة الكندري والتي تم إيقافها 21 يوما على ذمة التحقيق بتهمة نشر مقاطع وصفت جريئة ومُخالفة للآداب العامة.

اقرأ أيضاً: (هذه مو بلادكم؟).. الناشطة الكويتية هدى العوضي تنتقد الأردنيين بسبب ما شاهدته في عجلون

وصدر حينها حكم ضد سارة الكندري وزوجها أحمد العنزي بالحبس عامین مع كفالة بقیمة 3300 دولار لوقف تنفیذ العقوبة، وذلك بتھمة مخالفة الآداب العامة.

كما أمرت محكمة الجنايات في الكويت بحجز صاحبة موقع “عالم حواء”، بعد أن نشرت أفلاما لها مع زوجها دون علمه وأفلاما أخرى لها.

سازديل وشيرين بهمن 

هذا وقد تم إبعاد المذيعة اللبنانية سازديل والفاشينستا الإيرانية شيرين بهمن. بسبب مقاطعهما الجريئة والتي وُصفت بـ”الخادش للحياء العام”.

واستدعت النيابة العامة بالكويت أيضاً الفاشينيستا والممثلة الأردنية سوسن هارون، بسبب مقاطع فيديو خادشة للحياء.

ونقلت وسائل إعلام كويتية في وقت سابق عن مصدر أمني مُطلع، أن قطاع الأمن الجنائي. رصد مؤخراً  التزاماً من قبل نشطاء اعتادوا. على بث فيديوهات خادشة ومبتذلة وتصرفات دخيلة على المجتمع الكويتي.

وقال المصدر حينها: “نحن وجميع المتابعين لوسائل التواصل رصدنا أن العديد من المشاهير بدأوا في مراجعة حساباتهم وتخلصوا من الابتذال”.

وتابع: “وذلك بعد ان أظهرت وزارة الداخلية الحزم وأحالت مشاهير كويتيين إلى النيابة وضبط متشبهين بالجنس الآخر. وأبعدت وافدين ووافدات جاهروا بنشر مواقع وصور غير لائقة على حساباتهم رغم شهرتهم”.

وأكد المصدر أنه لا تراجع بعد اليوم عن ملاحقة ومتابعة أيّ كان حال قيامه بنشر ما يخدش الحياء العام، وأشياء لا يصح أن تكون متاحة لأن تشاهد من الجميع.

وأشار المصدر إلى أن هناك عادات وتقاليد راسخة لا يمكن غض النظر عنها، كما أن هناك فرقا بين الحرية وبين نشر ما يخالف العادات والتقاليد وبث مقاطع من أجل زيادة عدد المتابعين فقط.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More