الإثنين, مايو 16, 2022
الرئيسيةالهدهدأردنيون يطلقون حملة لإنقاذ محمية ضانا بعد قرار الحكومة البدء في التنقيب...

أردنيون يطلقون حملة لإنقاذ محمية ضانا بعد قرار الحكومة البدء في التنقيب عن النحاس

أثار قرار الحكومة الأردنية، إعادة ترسيم حدود محمية ضانا وهي أكبر محمية طبيعية بالمملكة، من أجل البدء في التنقيب عن النحاس، غضباً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي.

وأعلن مجلس الوزراء الأردني، الاثنين الماضي، أنَّه كلَّف وزارة البيئة بإعادة ترسيم حدود محمية “ضانا للمحيط الحيوي”، وهو موقع تبلغ مساحته قرابة 300 كيلومتر مربع في جنوب وسط البلاد.

محمية ضانا للمحيط الحيوي

في حين تُعتبر المحمية، الأكبر بالبلاد، مُدرَجة على لائحة المعالم قيد النظر للحصول على وضعية موقع تراث عالمي من منظمة اليونسكو.

وادعت وزارة الطاقة والثرية المعدنية، الخميس وجود ما يُقدَّر بـ45 مليون طن من رواسب النحاس في المحمية، وهو الرقم الذي شكك فيه البعض.

وفقاً للوزارة، تجري سلطة المصادر الطبيعية الأردنية مشروعات استكشاف في الموقع منذ عام 1966، وهو ما يسبق إعلانها محمية طبيعية في عام 1989.

أضافت الوزارة أنَّها حريصة على المضي قدماً باستثمارات “واعدة وموفرة لفرص العمل” في المنطقة، التي قالت إنَّها تصل إلى 200 مليون دينار أردني (280 مليون دولار)، بما يؤدي إلى خلق 1000 وظيفة مباشرة و2500 وظيفة غير مباشرة. وفق ما نشر موقع Middle East Eye .

انقذوا ضانا

وفجرت قرار مجلس الوزراء الأردني، غضباً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي، دفع الأردنيين لاطلاق حملة الكترونية في محاولة منهم لثني الحكومة الأردنية عن قرارها باعادة ترسيم حدود المحمية الطبيعية.

وقال الدكتور عاطف شريف معلقاً على قرار الحكومة الأردنية :” كم نسبة المقتنعين بأنَّ “إغتيال” محميّة ضانا يهدف لخدمة الوطن والمواطن وليس “فقط” لخدمة مستثمرين لا يُبالون بالأردن حاضرا ولا مستقبلا؟.

اقرأ أيضاً: طحنون بن زايد يلتقي ملك الأردن بعد لقائه أردوغان.. على ماذا ينوي محمد بن زايد؟

وأضاف :” تأجل “إستيلاء” الشركة على #محمية_ضانا 4 مرات سابقا؟ كيف تم “إقناع” الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بالتخلي عنها؟؟؟”.

https://twitter.com/mrhamza162/status/1428014481687388164?s=20

إعادة الترسيم

في المقابل فقد تعرَّضت الخطط لإدانات قوية بالأردن، إذ تدير الجمعية الملكية لحماية الطبيعة المحمية، وقالت في بيان إنَّها تعارض أي إعادة لترسيم حدودها، وإنَّها ستتخذ “كافة الإجراءات القانونية والتصعيدية التي يكفلها القانون الأردني” لحماية المحميات الطبيعية في الأردن. ووصف رئيس الجمعية، خالد الإيراني، الإعلان بأنَّه “يوم أسود” للبلاد.

في المقابل سمح مجلس الوزراء في عام 2016 بالتنقيب في مناطق محددة بمحمية ضانا، ووقَّع مذكرة تفاهم مع إحدى شركات التنقيب.

ووفقاً لبيان وزارة الطاقة، الخميس، رفضت الجمعية وصول الشركة إلى المواقع، ومنعتها من ممارسة الأنشطة الاستكشافية أو دراسة الأثر البيئي للتنقيب.

من ناحية أخرى قابلت الخطوة رفضاً أيضاً من جانب المجلس العالمي للمعالم والمواقع في الأردن.

قرار أحادي

حيث قال المجلس إنَّ قرار الحكومة الأحادي فتح محمية ضانا أمام “الاستثمارات التعدينية المتطفلة قصير النظر وغير مدروس ويمثل سابقة خطيرة”.

اقرأ أيضاً: مشاهد مسلسل مدرسة الروابي للبنات الجريئة تثير ضجة في الأردن (فيديو)

في حين تعرَّضت الخطوة للانتقاد على وسائل التواصل الاجتماعي أيضاً. فكان هاشتاغ “احموا ضانا” من بين الأعلى تداولاً في وسائل التواصل الأردنية لعدة أيام.

فكتبت الأكاديمية الأردنية ياسمين عكور: “تكافح البلدان حول العالم حرائق الغابات لحماية غاباتها وأراضيها الشجرية. وفي غضون ذلك، يقرر الأردن تقسيم أكبر محمياته الطبيعية من أجل عمليات التنقيب. احموا محمياتنا بأي ثمن!”.

جاءت محمية ضانا في شهر يوليو/تموز 2021، ضمن قائمة مجلة Times الأمريكية لأروع 100 مكان في العالم.

حيث تضم المحمية قرابة 700 نوع من النباتات و449 نوعاً من الحيوانات. ويُعَد 25 نوعاً على الأقل من هذه الحيوانات مهدد بالانقراض، من ضمنها الوعل النوبي، والكنار السوري، وطائر العويسق.

تكوينات صخرية

تشتهر المنطقة أيضاً بتكويناتها الصخرية والترابية، وتضم أكثر من 100 موقع جيولوجي. وتعود المستعمرات البشرية في الموقع إلى ما يصل إلى 6 آلاف عام مضت.

اقرأ أيضاً: (شاهد) صورة مسربة للأمير حمزة بن الحسين تثير جدلا واسعا في الأردن

فيما قالت إحدى مستخدمات موقع تويتر: “في وقتٍ تسارع فيه البلدان حول العالم لحماية تراثها الطبيعي ومحاربة التغير المناخي قبل قمة غلاسكو للمناخ، نرى دُرَّة محمياتنا، ضانا، تواجه قراراً ظالماً يهدد سلامتها”.

من جانبه كتب الصحفي المقيم في عمَّان، تايلور (يوسف) لاك: “العالم كله مُتحد، من المجتمع المحلي إلى الأردنيين في أنحاء البلاد وفي الشتات في أنحاء العالم: الكل يقول (أبداً) لخطط الحكومة للتنقيب في محمية ضانا الطبيعية”. وأضاف: “هل ستنصت الحكومة ولو لمرة واحدة؟”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

محمد أبو يوسف
محمد أبو يوسفhttp://[email protected]
كاتب صحفي مهتم بالشأن العربي
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث