فيديو خادش يثير ضجة واسعة في الكويت بعدما نشره عسكري مع فتاة عبر “سناب شات”

0

أوقفت السلطات الأمنية في الكويت، عسكرياً يعمل في الإدارة العامة للمباحث الجنائية إثر قيامه بنشر مقطع خادش للحياء على تطبيق (سناب شات) برفقة فتاة.

وقف عن العمل وتحقيق

وذكر مصدر أمني مطلع بحسب ما نقلت عنه صحيفة (الأنباء) الكويتية، أن وزارة الداخلية في الكويت أحالت العسكري إلى النيابة العامة عقب إصدار قرار بوقفه عن العمل.

وذلك للتحقيق معه فور تداول مقطع الفيديو الخادش له مع الفتاة، وصدور أوامر لقطاع الأمن الجنائي لرصد من ظهر فيه واستدعائه ليتبين أنه عسكري في المباحث الجنائية.

وبحسب المصدر، فقد اعترف المتهم بما ورد بالفيديو، وقيامه بالتصوير ونشر المقطع.

اقرأ أيضاً: بعد إيقاف دورة الرقص الشرقي .. مي العيدان تهاجم السلطات الكويتية: “نظرة وسخة”

وتم توجيه تهم للعسكري والفتاة التي ظهرت معه، منها إساءة استعمال الهاتف، وإتيان فعل فاضح، وخدش الحياء العام.

سم الاغتصاب في منزل ضابط

وليست هذه الحادثة هي الأولى في الكويت والتي يكون مرتكبها أحد منتسبي الجهاز الأمني، ففي نوفمبر العام الماضي، تمكن رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية في مبارك الكبير، من منع تداول كمية كبيرة من مادة مخدرة محظورة منذ عام 1991 في أمريكا.

وذلك بعد ضبط ضابط برتبة ملازم أول وشريكه من الجنسية العربية، وقد عثر بحوزة المتهمين على نحو 3 ليترات من مخدر غاما الذي يُطلق عليه اسم “سم الاغتصاب”.

ويعتبر “سم الاغتصاب” من أخطر أنواع المخدرات، وهو طريق سريع للموت، كما أن متعاطيه لا يتذكر أي تفاصيل حصلت له خلال فترة التعاطي، ولهذا يستخدم ضد ضحايا الاغتصاب.

ونقلت صحيفة “الأنباء” آنذاك عن مصدر أمني إن معلومات وصلت إلى مباحث مبارك الكبير بأن ضابطاً في إحدى الجهات العسكرية جلب كمية كبيرة من مخدر جديد ويسعى لترويجه هو وشريكه.

شريك عربي!

وعليه تم عرض جميع المعلومات المتوافرة بشأن المادة المخدرة، وتبين أنها متوافرة في العديد من مستحضرات التنظيف المنزلي، كما كانت تستخدم لعلاج حالات الأرق المستفحلة، قبل حظرها رسميا في الولايات المتحدة، والعديد من الدول الأخرى في العام 1991.

وذكر المصدر حينها أنه فور إطلاع النيابة على المخدر وخطورته أعطت أمرا بضبط المتهمين، حيث جرت مداهمة منزل الضابط في صباح السالم وأرشد عن شريكه العربي ليتم ضبطه هو الآخر.

مواقعة أجنبية بالإكراه

وفي مايو الماضي، قررت محكمة الجنايات الكويتية سجن عسكري 7 سنوات بالإضافة لعزله من وظيفته، بعد اتهامه باستدراج مفتشة أجنبية لمواقعتها، إلى جانب حكم بتعويضها مؤقتا بمبلغ 5 آلاف دينار.

وحسب ما ذكرت صحيفة ”الراي“ الكويتية آنذاك، فإن العسكري الذي يعمل في مطار الكويت ”استدرج مفتشة أجنبية إلى مكتبه لمواقعتها، إلا أن رجال الأمن العاملين في المطار استطاعوا إلقاء القبض على زميلهم بعد سماعهم صراخا ينبعث من إحدى الغرف“.

صرخات استغاثة تنقذها من العسكري!

وذكرت المجني عليها في التحقيقات أن ”العسكري استدعاها إلى غرفة التفتيش، وبمجرد دخولها أغلق الباب وبدأ يلمس أماكن حساسة من جسدها، وعندما عجزت عن التخلص منه، لم يُسعفْها سوى إطلاق صرخات الاستغاثة، وتم إنقاذها منه“.

اقرأ أيضاً: قصة الفتاة حور محمد التي يتحرش بها والدها ويهددها بالقتل تثير ضجة في الكويت

وقال العسكري أمام النيابة، إنه لم يقصد إيذاء المفتشة، وأنه بحكم عمله نجح في استدراجها إلى غرفة التفتيش، لكنها استغاثت ونجت من قبضته، وفق المصدر ذاته.

عسكري بوزارة الداخلية يقتل بدون

كما تبين بعدما تمكنت الأجهزة الأمنية في الكويت من ضبط المتهمين بقتل الشاب البدون عبدالله عبدالعال الخليفة، أن المتهم الرئيسي عسكري بوزارة الداخلية.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية في بيان لها في حينها عن ضبط أربعة من المتهمين بقتل الشاب عبدالله عبد العال الخليفة، والذي يبلغ من العمر 33 عاماً، طعناً داخل ديوانية ثم دهسه بمركبة عمداً، وتبين أن المتهم الرئيس عسكري بوزارة الداخلية.

وقالت الوزارة في حينها إنه تم ضبط أربعة أشخاص متهمين بقتل الشاب في منطقة القصور بمحافظة مبارك الكبير، ويجري التحقيق معهم لمعرفة ملابسات الحادثة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حقهم.

قاتل فرح أكبر

كما تبين في جريمة قتل المواطنة الكويتية فرح أكبر، والتي عرفت إعلامياً بـ(جريمة صباح السالم)، أن القاتل يعمل في استخبارات الجيش.

وكشفت تحقيقات النيابة حينها أن القاتل يدعى فهد صبحي محي الدين ويبلغ من العمر (30 عاماً)، وهوعسكري غير مفصول من عمله، وأنه استخدم وظيفته العسكرية في استخراج بيانات المجني عليها من خلال أرقام لوحة مركبتها، كما قام بتركيب جهاز تتبع (جي بي أس) على مركبتها، وكان على علم بكل تحركاتها.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More