فض اعتصام قبيلة آل مرة في قطر بعد تدخل الأمير تميم بن حمد (فيديو)

أكبر القبائل البدوية في الخليج وتمتد جذورها إلى شرق السعودية

0

أعلن أفراد من قبيلة آل مرة في قطر، التي تعد من أكبر القبائل البدوية في الخليج وتمتد جذورها إلى شرق السعودية، فض اعتصامهم امتثالاً لأوامر الأمير تميم بن حمد بعد التوصل لاتفاق ينهي الخلاف الذي دار حول قانون انتخابات مجلس الشورى.

وعلقت وكالة “رويترز” للأنباء على الأزمة التي شهدتها قطر، مشيرة إلى أن “حساسيات قبلية” طفت على السطح بعد أن وجد المنتمون إلى قبيلة رئيسة أنفسهم غير مؤهلين للإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات تشريعية ستجري وفق المقرر في البلاد بأكتوبر المقبل، بمقتضى قانون انتخابي جديد لمجلس الشورى.

اقرأ أيضاً: للتأثير على انتخابات مجلس الشورى في قطر .. فيديو “كاذب” من اليمن وصورة “أكذب” من فلسطين!

وأشارت “رويترز” في هذا الشأن إلى التجمع الاحتجاجي الذي نظمته قبيلة آل مرة وذلك للاحتجاج على القانون الجديد “الذي يمنع مشاركة القطريين ممن لم يكن لأسرهم وجود في قطر قبل عام 1930 من التصويت”.

فض اعتصام آل مرة

هذا وتداول ناشطون فيديوهات أظهرت أفراد من آل مرة وهم يعلنون فض الاعتصام الذي شهدته الدوحة خلال الايام الماضية، امتثالاً لاوامر الأمير تميم بن حمد.

يتمتع بحق انتخاب أعضاء مجلس الشورى كل من كانت جنسيته الأصلية قطرية وأتم 18 سنة ميلادية، ويستثني من شرط الجنسية الأصلية، كل من اكتسب الجنسية القطرية وبشرط أن يكون جده قطريا ومن مواليد دولة قطر.

اقرأ أيضاً: عبدالخالق عبدالله يثير الجدل بدعوته للتضامن الخليجي مع قطر.. إلى ماذا يهدف ابن زايد؟

وعضوية مجلس الشورى ترتبط بعدة شروط “أهمها أن تكون جنسيته الأصلية قطرية، وألا يقل عمره عن 30 عاما عند قفل باب الترشح، وأن يجيد اللغة العربية قراءة وكتابة، إضافة إلى ألا يكون قد سبق الحكم عليه نهائيا في جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة”.

الداخلية القطرية تصدر بياناً هاماً حول انتخابات مجلس الشورى

وفي السياق أصدرت وزارة الداخلية القطرية الليلة الماضية، بيانا بشأن أول انتخابات تشريعية من المقرر أن تجري في أكتوبر المقبل بمقتضى قانون انتخابي جديد لمجلس الشورى أثار حساسيات قبلية في الدولة الخليجية الثرية.

وأعلنت وزارة الداخلية، في بيان لها تمديد مدة تقديم طلبات الاعتراض والتظلم على جداول قيد الناخبين الأولية، وفقا لأحكام القانون الانتخابي. وكان من المقرر أن يبدأ التقديم الأحد الماضي الموافق الثامن من أغسطس وينتهي الخميس.

لكن الوزارة قالت: “نظرا للإقبال المتزايد من قبل المواطنين على تقديم طلبات الاعتراضات والتظلمات على جداول قيد الناخبين الأولية، قررت اللجنة الإشرافية استمرار العمل لاستقبال طلبات الاعتراضات والتظلمات”.

وحددت الوزارة الأسبوع المقبل “وفي ذات ساعات العمل التي تم الإعلان عنها سابقا” لتقديم الطلبات إلى مقار الدوائر الانتخابية التي تستقبل التظلمات حتي في العطلات الرسمية.

وبموجب قانون الانتخابات المنشور في 29 يوليو، ستجرى العملية الانتخابية في أكتوبر المقبل رغم عدم تحديد تاريخ بعد.

وبعدما أثار القانون الانتخابي اعتراضات بعض أفراد قبيلة آل مرة، وظهر أعضاء لها وهم ينتقدونه على وسائل التواصل الاجتماعي ويناشدون الأمير تميم بن حمد آل ثاني لتعديله، أعلنت وزارة الداخلية مد ساعات قبول الشكاوى في الدوائر الانتخابية إلى اللجنة الانتخابية.

ودفع النقاش الدائر على وسائل التواصل الاجتماعي عن المشاركة في الانتخابات في قطر وزارة الداخلية في وقت سابق من الأسبوع الجاري إلى تحويل سبعة أشخاص إلى النائب العام بتهمة نشر أخبار كاذبة وإثارة النعرات القبلية.

اقرأ أيضاً: “قطر تنتفض” يتصدر في سلطنة عمان بشكل عكسي والعمانيون قطعوا الطريق على الشامتين

كما اعتقلت السلطات المحامي هزاع بن علي،  أحد أفراد القبيلة، الذي مقطع فيديو يوجه فيه نداء للأمير، قائلا إن “الغبن السياسي وانتقاص المواطنة من غير أساس قد يقود إلى الفرقة”.

ولبعض أفراد القبيلة، التي تتفرع منها عدة عشائر، علاقة مشوبة بالتوتر مع الأسرة الحاكمة في قطر ترجع إلى عشرات السنين، ومن ذلك انحياز البعض إلى السعودية وحلفائها بعد مقاطعة قطر في منتصف 2017 في نزاع تمت تسويته جزئيا في يناير الماضي، بحسب ما تقول رويترز.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More