تفاصيل لقاء أنور قرقاش بقيس سعيد تزامنا مع تقارير تحدثت عن وقوف الإمارات وراء انقلاب تونس

0

في حدث مفاجئ أثار الكثير من الجدل والشكوك، استقبل الرئيس التونسي قيس سعيد، ظهر اليوم السبت، بقصر قرطاج أنور قرقاش، المستشار الدبلوماسي للرئيس الاماراتي، والرجل المقرب من محمد بن زايد الحاكم الفعلي للبلاد.

وتأتي هذه الزيارة التي حمل فيها قرقاش، رسالة خطية موجهة من الشيخ خليفة بن زايد، إلى الرئيس قيس سعيد، تزامنا مع انتشار تقارير تحدث عن وقوف الإمارات وراء هذا الانقلاب ودعمها له بمساعدة مصرية.

أنور قرقاش وقيس سعيد

وعن تفاصيل هذا اللقاء المريب فقد أشاد قيس سعيد بمتانة علاقات الأخوة الوطيدة والمتميزة التي تجمع بين البلدين، وجدد تأكيد حرص تونس على مزيد الارتقاء بها إلى أعلى المراتب خدمة للمصلحة المشتركة للشعبين الشقيقين.

وتوجه رئيس تونس بالشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة، قيادة وشعبا، على موقفها النبيل بالتضامن مع تونس في هذا الظرف الوبائي والسياسي الذي تمرّ به.

قيس سعيد: تحملت الأمانة

وأشار رئيس الجمهورية إلى أنه تحمل الأمانة باتخاذ التدابير الاستثنائية في إطار الدستور بهدف تكريس سيادة الشعب والحفاظ على الدولة ووضع حد لكل مظاهر العبث بمؤسساتها وتعطيل سيرها.

اقرأ أيضاً: بعد تورط الإمارات في انقلابه .. قيس سعيد يعترف بتلقيه دعماً أمنياً ومالياً من دول “شقيقة”

قرقاش: الإمارات تدعم قرارات قيس سعيد

ومن جانبه، أكد أنور قرقاش على أن الإمارات تتفهم القرارات التاريخية لرئيس الجمهورية وتدعمها، وهي تدرك أيضا أهميتها للحفاظ على الدولة التونسية والاستجابة لإرادة شعبها.

وثمن “قرقاش” ما وصفه باللحظة التاريخية التي تشهدها تونس، وشدد على أن الإمارات على ثقة بقدرة رئيس الجمهورية على عبور هذه المرحلة وحماية الدولة التونسية من كل ما يهددها.

وأعرب، كذلك، عن استعداد الامارات لدعم تونس والوقوف إلى جانبها تعزيزا لما يجمع البلدين من روابط أخوية تاريخية.

هذا وعلق الناشط التونسي المعروف شمس الدين النقاز، على هذه الزيارة بقوله:”أنور قرقاش، المستشار الدبلوماسي للرئيس الإماراتي في زيارة إلى تونس لدعم قيس سعيد، ومساندة الانقلاب.”

وتابع مشيرا إلى أن “هذه الزيارة هي الثانية لمسؤول خليجي رفيع المستوى بعد زيارة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، بعد بضعة أيام من تنفيذ انقلاب 25 يوليو، وتؤكد وقوف الدولتين وراء ما يحدث.”

اقرأ أيضاً: “الإمارات مصدر الشرور” ترند عربي تزامنا مع تقارير عن تورط أبوظبي في انقلاب تونس

ومن جانبها علقت الإعلامية البارزة في قناة الجزيرة القطرية خديجة بن قنة قائلة :” رئيس تونس قيس سعيد يستقبل أنور قرقاش الذي قال إن الإمارات تدعم قرارات الرئيس التونسي التاريخية وأن الإمارات مستعدة لمساعدة تونس والوقوف إلى جانبها”.

الإمارات أكبر الفائزين في انقلاب تونس

وأواخر يوليو الماضي وتحت عنوان “الإمارات أكبر الفائزين من الانقلاب في تونس”، قال موقع Mondafrique الاستقاصي الفرنسي إنه بعد الإخفاقات في ليبيا لحليفها خليفة حفتر، ها هي دولة الإمارات بقيادة محمد بن زايد ترى نفوذها يتعزز في تونس مع الإغلاق القسري لمكاتب قناة الجزيرة القطرية.

واعتبر الموقع الفرنسي أن “الأمر الذي أصدره الرئيس التونسي قيس سعيد بإغلاق مكتب قناة الجزيرة هو انتصار كبير لمحمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي. حيث إن الرئيس التونسي انتقم له من قناة الجزيرة”.

فقد داهمت الشرطة التونسية الشهر الماضي، مقر مكتب الجزيرة في تونس العاصمة، وقامت بطرد الصحافيين الموجودين فيه بالقوة، في تصرف لا يستند إلى أي قرار قضائي. وقال ضابط من الشرطة: “نحن نتبع التعليمات”. وندد الصحافيون في مكان الحادث بالطبيعة القمعية للعملية.

تونس.. القاعدة الخلفية لليبيا

واعتبر الموقع الفرنسي أن ما يقلق الإمارات هو أن الحدود التونسية الليبية تخضع الآن لسيطرة حكومة الوحدة الوطنية، بمساعدة خبراء أتراك.

اقرأ أيضاً: راشد الغنوشي يكشف سبب وقوف الإمارات وراء انقلاب قيس سعيد

كما أن عددا كبيرا من التونسيين الجنوبيين يتعاطف مع القوات الليبية بدافع كره قائد بنغازي المشير حفتر.

هذا الوضع لا يرضي الإمارات. ولهذا السبب، سعت منذ رحيل بن علي في 2011 إلى تعزيز مواقعها في تونس، حيث أصبح مستقبل ليبيا على المحك جزئيا، كما يقول الموقع الفرنسي

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More