“الإمارات ليكس”: أبوظبي أرسلت رسالة دعم إلى تل أبيب في مواجهة حزب الله

0

قالت مصادر دبلوماسية، إن النظام الإماراتي وجه رسالة دعم عاجلة لإسرائيل، في مواجهة حزب الله اللبناني عقب التصعيد الذي شهدته مناطق الجنوب أمس الجمعة.

وحسب موقع “الإمارات ليكس” الإماراتي المعارض، فإن رسالة أبوظبي إلى تل أبيب نقلها سفير الإمارات محمد آل خاجة.

وأضافت المصادر أن النظام الإماراتي عبر عن دعمه لإسرائيل في مواجهة حزب الله ووقوفه مع تل أبيب في حال اتخاذ أي تحرك تصعيد عسكري أكبر.

الإمارات تدعم إسرائيل في مواجهة حزب الله

وبحسب المصادر فإن أبوظبي حرصت على توجيه رسالة دعم عاجلة لإسرائيل تأكيدها على تحالفها مع تل أبيب وموقفها المناهض لحزب الله الذي تصنفه الإمارات “منظمة إرهابية”.

حزب الله أعلن عن إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه مزارع شبعا رداً على الغارات الإسرائيلية التي استهدفت فجر الخميس جنوب لبنان.

ورداً على صواريخ حزب الله، شنّ الجيش الإسرائيلي غارات جوية الجمعة على جنوب لبنان.

وكان أعلن أن منظومة الدفاع الجوي اعترضت معظم الصواريخ التي أطلقها حزب الله.

اقرأ أيضاً: حزب الله يقصف إسرائيل بـ20 صاروخاً وصافرات الإنذار تدوي في مستوطنات الشمال (فيديو)

وهذه هي المرة الأولى منذ تصعيد عسكري بين الطرفين في العام 2019 التي يعلن فيها حزب الله استهداف مواقع إسرائيلية.

جنوب لبنان

وتحدث سكان في المنطقة الحدودية في جنوب لبنان عن دوي انفجارات ثم شاهد دخانًا يتصاعد من منطقة مزارع شبعا المحتلة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان “أطلقت أكثر من 10 صواريخ من لبنان نحو الأراضي الاسرائيلية. معظم الصواريخ اعترضها نظام الدفاع الجوي”. وأضاف أن الصواريخ الأخرى سقطت في مناطق غير مأهولة.

وصرح في وقت لاحق أنه يشن ضربات جوية في لبنان رداً على إطلاق الصواريخ.

والخميس، شنت القوات الإسرائيلية للمرة الأولى منذ سنوات غارات جوية على جنوب لبنان رداً على إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن آخر غاراته الجوية المعلنة على لبنان تعود للعام 2014 ووقعت في أعقاب تبادل لإطلاق النار شهدته المنطقة الحدودية. واستهدفت تلك الغارات الحدود مع سوريا.

ولم تستهدف إسرائيل بغارات جوية منذ 2006 معاقل لحزب الله في الجنوب اللبناني.

ويعود آخر توتر عسكري بين الطرفين إلى العام 2019 حين استهدف حزب الله آلية عسكرية إسرائيلية في هجوم قال إنه رد على هجومين “إسرائيليين” ضدّه في سوريا ولبنان.

وكان حزب الله توعد في حينه بالرد على مقتل اثنين من عناصره في آب/أغسطس 2019 في غارة إسرائيلية قرب دمشق، وعلى اتهامه إسرائيل بشنّ هجوم بطائرتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية، معقله في بيروت.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More