AlexaMetrics تفاصيل اختطاف السفينة أسفالت برينسيس Asphalt Princess قبالة ساحل الفجيرة في الإمارات | وطن يغرد خارج السرب
اختطاف السفينة أسفالت برينسيس Asphalt Princess قبالة ساحل الفجيرة في الإمارات

تفاصيل اختطاف السفينة أسفالت برينسيس Asphalt Princess قبالة ساحل الفجيرة في الإمارات

قالت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية نقلاً عن مصادر بريطانية غن السفينة “أسفالت برينسيس Asphalt Princess” خطفت قبالة ساحل الفجيرة في الإمارات، فيما قالت الخارجية الإيرانية ان التقارير عن حوادث أمنية تشمل سفنا قرب ساحل الخليج مثيرة للريبة.

وذكت مصادر إعلامية بريطانية انه يعتقد أن مجموعة من 8 أو 9 أفراد مسلحين صعدوا على متن السفينة “أسفالت برينسيس Asphalt Princess” واستولوا عليها.

من جهتها قالت مصادر أمنية بحرية بريطانية إن قوات تدعمها إيران استولت على الناقلة “أسفالت برينسيس Asphalt Princess” في خليج عمان.

السفينة أسفالت برينسيس Asphalt Princess

وذكر موقع مارين ترافيك أن البيانات تظهر تغير مسار الناقلة “أسفالت برينسيس Asphalt Princess” عن وجهتها المعلنة ميناء صحار العماني.

وتحدثت مصادر اعلامية أن عدد السفن التي تم استهدافها قبالة سواحل الامارات بلغ ٤ سفن .

الهجوم على “ميرسر ستريت” قبالة سواحل عمان

وقبل حادثة اختطاف الناقلة “أسفالت برينسيس Asphalt Princess”، تتهم الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل ورومانيا إيران بالمسؤولية عن هجوم استهدف ناقلة نفط تديرها إسرائيل قبالة سواحل سلطنة عمان الأسبوع الماضي، فيما تنفي طهران الأمر برمته.

اقرأ ايضاً: تفاصيل مثيرة عن استهداف السفينة الإسرائيلية قبالة سواحل عمان

هذا واستدعت كل من بريطانيا وإيران ممثل البلد الآخر لديه بشأن الهجوم الذي تعرضت له ناقلة نفط الأسبوع الماضي قبالة سواحل عمان.

وأنحت بريطانيا والولايات المتحدة وإسرائيل باللائمة على إيران في الهجوم، الذي أودى بحياة اثنين من أفراد طاقم الناقلة، وهما بريطاني وروماني.

وتزداد حدة التوتر بين إسرائيل وإيران، إذ يتبادل الطرفان اتهام بعضهما دوما باستهداف سفن الشحن في المنطقة.

ونفت إيران ضلوعها في الهجوم الأخير، ووصفت الاتهام بأنه “لا أساس له من الصحة”.

واستدعت بريطانيا يوم الاثنين سفير إيران في لندن على خلفية ما وصفته الحكومة البريطانية بأنه “هجوم غير مشروع”.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إنه يتعين على إيران “مواجهة عواقب ما فعلته”، واصفا الحادث بأنه “هجوم غير مقبول وشائن على الشحن التجاري”.

واستدعت إيران القائم بالأعمال البريطاني في طهران احتجاجا على تصريحات وزير الخارجية البريطاني في نهاية الأسبوع.

وحذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، من أن إيران لن تتردد في الدفاع عن مصالحها الوطنية وسوف ترد على أي “مغامرة محتملة”.

وقال إن اتهام إيران بالمسؤولة عن الهجوم “متناقض وباطل واستفزازي”.

طائرة مسيّرة استخدمت في الهجوم

وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا إن طائرة مسيّرة استخدمت في الهجوم على السفينة “ميرسر ستريت” التي تديرها شركة “زوديك ماريتايم” البحرية ومقرها لندن.

وكانت الناقلة في طريقها في شمال المحيط الهندي متجهة إلى الإمارات العربية المتحدة من دار السلام في تنزانيا.

وعلى الرغم من وقوع عدد من الهجمات على سفن تُديرها إسرائيل وإيران، إلا أن الخسائر البشرية نادرة.

ويرى محللون أن الهجوم نموذج لـ “حرب خفية” جارية بين الخصمين الشرسين.

وفي وقت سابق من العام الجاري، اتهمت إيران إسرائيل بشن هجوم على موقع نووي رئيسي.

وفتحت الشرطة البريطانية تحقيقا في وفاة الرجل البريطاني الذي قُتل في الهجوم، ولم تكشف عن هويته بعد، لكنه كان يعمل حارس أمن على متن السفينة.

وقبل كل شيء، يُطرح تساؤل بشأن إمكانية نشر الأدلة التي دفعت الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل إلى استنتاج أن إيران كانت ضالعة في الهجوم على الناقلة “ميرسر ستريت”.

وكانت إيران قد نفت بشكل قاطع مسؤوليتها عن الهجوم، لكن إذا كشفت الاستخبارات الغربية عن معلومات فربما تكشف عن مصادر وأساليب حساسة لإيران.

ثم هناك المحادثات الجارية في فيينا لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران، وهو ما يسمى بخطة العمل الشاملة المشتركة.

فلا بريطانيا ولا الولايات المتحدة ترغبان في إرسال مثل هذا الرد القوي إلى إيران، على نحو ينسحب الإيرانيون ببساطة من تلك المحادثات.

وعلى الرغم من ذلك، فإن إسرائيل أقل حرصا على خطة العمل الشاملة المشتركة، وفي الوقت نفسه تريد إرسال رسالة قوية إلى إيران تتجاوز حيز العقاب الدبلوماسي في الأمم المتحدة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *