AlexaMetrics مقتل محمد الكاني المطلوب للجنائية الدولية في بنغازي "فيديو" | وطن يغرد خارج السرب
مقتل محمد الكاني

مقتل محمد الكاني المطلوب للجنائية الدولية في بنغازي “فيديو”

أعلنت وسائل إعلام ليبية، مقتل محمد الكاني، قائد مليشيا ما كان يعرف باللواء التاسع، المتحالفة مع الجنرال المتمرد اللواء خليفة حفتر في مدينة بنغازي على يد مليشيا طارق بن زياد التابعة لنجل حفتر صدام وبتحفيز مباشر منه.

وقالت قناة “فبراير” الليبية، إن محمد الكاني قتل داخل منزله في منطقة بوعطني بمدينة ينغازي فجر اليوم الثلاثاء، وفق ما رصدت “وطن”.

وحسب التقارير الليبية، فقد قتل الكاني الذي كانت مليشياته متحالفة مع رجل شرق ليبيا القوي اللواء خليفة حفتر، على يد مسلحين داهموا منزله.

مقتل محمد الكاني

هذا ونقلت قناة الجزيرة عن مصادر لم تسمها، قولها، إن محمد الكاني قتل هو وأحد مرافقيه جراء إطلاق النار عليهما في مقر إقامتهم بمدينة بنغازي شرق ليبيا.

وحسب “الجزيرة”، فإن محمد الكاني أحد المطلوبين للجنائية الدولية والمتهم من النيابة العامة الليبية بارتكاب جرائم قتل جماعية في ترهونة.

نشطاء ووسائل إعلام ليبية، أشاروا إلى أن الانقلابي الليبي خليفة حفتر يواصل التخلص من قادته الإرهابيين، حيث وضع محمد الكاني تحت الإقامة الجبرية منذ اغتيال محمود الورفلي تمهيداً لتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية، تم اليوم اغتياله والتخلص منه بعد رفض مقربين منه تسليمه.

وفي السياق نقلت صحيفة “القدس العربي“، عن مصدر لم تسمه، تواجد آليات كتيبة تابعة لنجل الانقلابي خليفة حفتر أمام منزل الكاني عقب تصفيته هو ورفاقه، الأمر الذي يشير إلى إمكانية تورط حفتر ونجله باغتيال الكاني.

احتفال أهالي ترهونة بقتل محمد الكاني

وفي السياق، أظهرت مقاطع فيديو رصدتها “وطن”، احتفال أهالي ترهونة بقتل قاتل أبناءهم محمد الكاني على يد شركاءه في الإجرام والتنكيل في بنغازي.

كما أظهر مقطع فيديو، عائلات ضحايا المقابر الجماعية بمدينة ترهونة يخرجون احتفالاً بمقتل آمر مليشيا الكاني “محمد الكاني” من قبل مليشيا طارق بن زياد بمقر إقامته في بنغازي.

وكانت عائلة الكاني المتحالفة مع قوات شرق ليبيا تسيطر على ترهونة ولها جماعة مسلحة محلية قوية تعرف باسم الكانيات.

البحث عن مفقودين

وفي الوقت الذي قام فيه حفتر بالهجوم على العاصمة طرابلس في عام 2019 سجل له عدد لا يحصى ولا يعد من الانتهاكات الصادمة.

اقرأ أيضاً: قيادات حفتر لم تشارك في جنازته.. “شاهد” الظهور الأخير لـ محمود الورفلي قبل اغتياله

وكان أبرز تلك الانتهاكات ما فعلته مليشيات الكانيات الداعمة والتابعة له، وما وجد في مدينة ترهونة من مقابر جماعية وسجون سرية.

ومازال عدد ضحايا مدينة ترهونة الليبية يتزايد يوماً بعد آخر، حيث أعلن الناطق باسم الهيئة العامة الليبية للبحث والتعرف على المفقودين عبد العزيز الجعفري، عن انتشال 3 جثث من المقبرتين الجماعيتين اللتين تم اكتشافهما أمس الإثنين داخل مشروع “5 كيلومتر” الزراعي في مدينة ترهونة جنوب شرق طرابلس.

تصريحات سابقة

وكان الجعفري قد أكد في تصريح سابق، انتشال جثتين في 7 تموز/يوليو الجاري بعد اكتشاف مقبرة جماعية جديدة داخل مشروع “5 كيلومتر” الزراعي.

وبدأت فرق البحث التابعة لهيئة البحث عن المفقودين، في نيسان/أبريل الماضي، أعمال البحث عن الجثث في الموقع المسمى “5 كيلومتر” ليصل المجموع إلى 12 حتى الآن.

جاء ذلك بعد الانتهاء من البحث في مشروع الربط الزراعي الذي عملت فيه على أكثر من ألف حقل تجريبي، وجدت خلالها أكثر من 25 مقبرة، بينها 21 فردية، واستخرجت منها أكثر من 140 جثة، منها جثث كاملة، ومنها ما هو متحلل.

وأوضح الجعفري أن الهيئة تتوقع أن تجد مجموعة أخرى من المقابر الجماعية الأخرى والجثث استناداً إلى البلاغات التي وصلت إليها عن المفقودين وعن مجموعة من المواقع، موضحاً أنها تعمل بشكل مستمر ولم تتوقف.

اقرأ أيضاً: محمود الورفلي سرب هذه المعلومات قبل اغتياله.. “شاهد” ماذا دار بين سفاح حفتر وناصر القرش

وقال الجعفري، في تصريح سابق، بأن عدد الجثث المستخرجة حتى الآن وصل إلى 149 جثة، منهم أشلاء، موضحاً أن الهيئة تتوقع أن تتمكن من العثور على مواقع جديدة تحوي المزيد من المقابر الجماعية والجثث لضحايا حفتر.

الجنايات الدولية

وأفادت المدعية العامة بالمحكمة الجنائية فاتو بنسودا، في وقت سابق، أن فريق المحكمة الجنائية الدولية التقى الناجين من مجازر المقابر الجماعية، مبينة أن الفريق على تواصل مع السلطات الليبية.

وفرض الاتحاد الأوروبي، في آذار/مارس الماضي، عقوبات أوروبية على محمد وعبد الرحيم الكاني، زعيمي ميليشيات الكاني، التي كانت تسيطر على مدينة ترهونة جنوب شرق طرابلس؛ لتورطهما في عمليات قتل خارج نطاق القضاء، والإخفاء القسري.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *