تلفزيون الكويت يثير ضجة واسعة بعد تجسيد شخصية النبي إبراهيم في احد برامجه (شاهد)

0

أثار أحد البرامج التلفزيونية في تلفزيون الكويت القناة الثانية، جدلاً واسعاً إثر تجسيده لشخصية النبي إبراهيم عليه السلام.

ونشر النائب في مجلس الأمة الكويتي، الدكتور حمد المطر، مشهداً من البرنامج عبر حسابه الموثق على (تويتر)، ووجه رسالة إلى وزارة الإعلام قال فيها: (وزير الإعلام، لا يجوز ما تم عرضه بقناة التلفزيون الثانية من تجسيد لسيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام).

تجسيد النبي إبراهيم!

وتابع: (واجب عليك فتح تحقيق بما حصل ومحاسبة المسئول عن هذا البرنامج. فقضايا دينية مثل تجسيد الأنبياء يجب أخذ موافقة الهيئة الشرعية بوزارة الأوقاف).

ووافقه الرأي عدد من الناشطين ورجال الدين، فكتب الدكتور سالم الشمري رداً على حمد المطر: (لايجوز شرعا تجسيد الأنبياء تأكيدا لقرار مجمع الفقه الإسلامي بجدة في دورته الثامنة المنعقدة عام 1405هـ الصادر في هذا الشأن، المتضمن تحريم تصوير النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسائر الرسل والأنبياء عليهم السلام والصحابة رضي الله عنهم، ووجوب منع ذلك).

وزارة الإعلام توقف البرنامج وتحقق

هذا وقد استجابت وزارة الإعلام في الكويت لتغريدة النائب (مطر)، وأعلنت إحالتها فريق عمل البرنامج في القناة الثانية إلى التحقيق.

وفي تغريدة عبر حسابهم الرسمي على (تويتر)، أكدت الوزارة اتخاذهم قراراً بوقف بث البرنامج لمخالفتهم للوائح ونظم لجنة الخطاب الديني في الوزارة.

وقالت الناطق الرسمي باسم الوزارة أنوار مراد، إنه وبناء على تعليمات من وزير الإعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب عبد الرحمن المطيري، فقد اتخذت الوزارة إجراء عاجلا بحق فريق عمل أحد البرامج التلفزيونية المخالفة للوائح ونظم لجنة الخطاب الديني في الوزارة، والذي سبق أن بث على شاشة القناة الثانية.

وجاء في البيان (إن الإجراء الإداري تمثل بوقف بث البرنامج وإحالة فريق العمل إلى التحقيق، لبيان أسباب المخالفة وعدم عرض العمل قبل بثه تلفزيونيا على لجنة الخطاب الديني في الوزارة).

لجنة الخطاب الديني

وأكدت أنوار مراد حرص الوزارة على عرض جميع البرامج التي تتعلق بالجوانب الدينية على لجنة الخطاب الديني للتأكد من سلامتها من كل الجوانب.

اقرأ أيضاً: عبدالله السدحان يثير الجدل بما كشفه عن تلفزيون الكويت!

وأوضحت أنه بتوجيهات من الوزير وتطبيقا لإستراتيجية وزارة الإعلام تعمل الوزارة على تطوير كل قنوات تلفزيون الكويت بما في ذلك القناة الثانية، مشيرةً إلى أن العمل جارٍ على تطوير القناة الثانية شكلا ومضمونا بشكل شامل من أجل الارتقاء بالمحتوى بما يتناسب مع ذائقة المشاهد.

وعلى الرغم من أن الوزارة لم تكشف تفاصيل المخالفة، إلا أن حمد المطر أكد أن السبب تغريدته.

ونشر في تغريدة جديدة الرد الذي وصله من وزير الإعلام، وجاء نصه: (تم تحويلهم للتحقيق وسوف يتم اتخاذ اللازم وتنبيه الوكيل المساعد بأن اي عمل شرعي يتم تحويله للجنة الخطاب الديني…شكرًا على الاهتمام …مع تحياتي ودمتم بحفظ الرحمن ورعايته).

(يا منجي يوسف من بطن الحوت)

وسبق أن وقع تلفزيون الكويت في ورطة العام الماضي حين فجر مشهد في إحدى المسلسلات الكويتية حالةً من السخرية والغضب في آن واحد بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما تبين أنهم لا يُفرقون بين الأنبياء.

وظهرت الممثلة فاطمة الحوسني في أحد مشاهدها في مسلسل (محمد علي رود) وهي تدعو وتناجي الله قائلة: (يا منجي يوسف من بطن الحوت)، في خلط بين قصة النبيين يوسف ويونس عليهما السلام.

ونشر حينها تلفزيون الكويت اعتذاراً عن الخطأ الذي ورد في مسلسل (محمد علي رود)، الذي يعتبر واحداً من أضخم المسلسلات الرمضانية الخليجية هذا العام، وقال إنه أحال الأمر للتحقيق.

وأصدر وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي محمد الجبري، قراراً بحل لجنتي النصوص والمشاهدة المعنية بإجازة الأعمال الدرامية المعروضة في دولة الكويت بعد هذا الخطأ.

ودشن المغردون آنذاك هاشتاج #تلفزيون_الكويت، ينددون خلاله بالأخطاء والسقطات الكارثية التي وقعت بها المسلسلات الكويتية منذ بداية السباق الدرامي الرمضاني.

بشار الأسد بدلاً من صباح الأحمد

واستمرت سلسلة أخطاء تلفزيون الكويت الرسمي بعدها، وتم رصد كارثة في الأوبريت الوطني (إنتوا لها).

ووقع القائمون على العمل الذي أنتجه تلفزيون الكويت في خطأ فادح في الأوبريت، حين نشروا صورة لطفل صغير اكتشف النشطاء أنها تعود للرئيس السوري بشار الأسد في طفولته.

اقرأ أيضاً: بعد “مهزلة” تلفزيون الكويت.. وكالة الأنباء الرسمية “كونا” وقعت في خطأ كارثي فادح وفجرت موجة غضب

وتظهر صورة بشار الأسد في طفولته، في الثانية الثالثة في الأوبريت الذي يتغنى بإنجازات أمير الكويت صباح الأحمد الصباح في ظل أزمة (كورونا)، على أنها صورة تعود للأمير.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More