غادة عويس تكشف عن صور خاصة سرقت من هاتفها لتشويه سمعتها: “أنا ضحية للتجسس”

1

تزامنا مع تنديد الاتحاد الأوروبي بفضيحة برنامج “بيجاسوس” للتجسس، والذي تعاونت من خلاله شركة إسرائيلية مع الحكومة السعودية للتجسس على المعارضين السعوديين، كشفت مذيعة الجزيرة غادة عويس أنها كانت ضحية ضمن ضحايا هذه البرامج التجسسية.

وفي تغريدة لها عبر حسابها الرسمي بتويتر رصدتها (وطن)، قالت غادة عويس إنها “ضحية لبرامج التجسس” كاشفة عن سرقة صور خاصة لها من هاتفها الجوال واستخدامها لتشويه سمعتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي والصحافة.

وتابعت غادة عويس منددة بهذا الأمر:”لا ينبغي لأحد أن يمر من خلال هذا. يجب ألا يشعر أي صحفي أو ناشط أو أكاديمي أو مواطن بعدم الأمان لمجرد امتلاك هاتف.”

واختتمت غادة عويس تغريدتها بالقول:”نحن بحاجة إلى النضال من أجل الحق في الخصوصية”

غادة عويس تقاضي ابن سلمان وابن زايد

وكانت غادة عويس رفعت في 10 ديسمبر 2020 دعوى قضائية ضد “بن سلمان” في محكمة أمريكية بولاية فلوريدا.

وقالت غادة عويس في دعواها إنها تتهم ولي العهد السعودي وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بالوقوف خلف حادثة اختراق هاتفها، ونشر صور شخصية لها قبل نحو ستة أشهر.

وعلقت غادة عويس بالقول إن “بن سلمان” ظنّ أن سياسة شراء الذمم، والترهيب يمكن لها النجاح، إلا أن ذلك الأمر خاطئ، متابعة بالقول: “اعتقدوا أنهم لا يمكن محاسبتهم، ويمكنهم مواصلة عهودهم الاستبدادية”.

وبعدها بأيام نشرت عويس صورا للاستدعاءات القضائية بحق ولي عهد السعودية محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، في القضية التي رفعتها ضدهما في محكمة أمريكية.

وقالت مذيعة الجزيرة إن استهدافها يأتي بسبب تقديمها تقارير تنتقد السعودية، وهو رسالة واضحة للغاية موجهة إلى الصحفيين في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وذكّرت بالدعاوى القضائية المرفوعة ضد “بن سلمان”، لا سيما من قبل “خديجة جنكيز”، خطيبة الكاتب السعودي الراحل “جمال خاشقجي”، إضافة إلى دعوى الضابط السابق في المخابرات السعودية “سعد الجبري”.

السعودية والإمارات وبرامج التجسس

هذا وكشف تحقيق مشترك أجرته صحيفة الجارديان البريطانية ووسائل إعلام عالمية أخرى، بناءً على بيانات مسربة وتحليل جنائي للهواتف، عن أدلة جديدة على قيام النظامين السعودي والإماراتي باستخدام برنامج التجسس بيجاسوس الذي تبيعه شركة NOS الإسرائيلية لمحاولة مراقبة الأشخاص المقربين من الصحفي جمال خاشقجي قبل وفاته وبعده.

وأوضحت الجارديان في تقرير نُشر، الأحد، أن التحقيق الجنائي كشف أنه في إحدى الحالات، تم اختراق هاتف شخص في الدائرة المقربة لخاشقجي بعد أربعة أيام من مقتله.

اقرأ أيضاً: شركات إسرائيلية للمراقبة عملت لصالح السعودية بتنسيق مباشر بين ابن سلمان ونتنياهو

وذكرت الصحيفة في تحقيق مطول أن 45 دولة حول العالم، بينها عدة دول عربية، تستخدم تقنيات NOS الإسرائيلية بغرض قمع المعارضين.

ويشير التحقيق إلى محاولة واضحة من جانب السعودية وحليفتها المقربة الإمارات للاستفادة من تكنولوجيا التجسس الخاصة بـ NSO بعد وفاة خاشقجي لمراقبة شركائه والتحقيق في جريمة القتل، حتى أنهما حاولتا الوصول إلى هاتف المدعي العام في اسطنبول لمراقبته.

جمال خاشقجي

وكشف التحقيق عن استهداف المقربين من خاشقجي عبر التقنية الإسرائيلية في الأشهر التي سبقت القتل، على رأسهم هاتف زوجته، حنان العتر، قبل عدة أشهر من وفاته، بين نوفمبر 2017 وأبريل 2018.

ووجد التحليل الجنائي لهاتف العتر الذي يعمل بنظام Android أنه تم إرسال أربع رسائل نصية تحتوي على روابط ضارة مرتبطة بالتقنية. وأشار التحليل إلى أن الاستهداف جاء من الإمارات، حليفة السعودية. ومع ذلك، لم يؤكد الفحص ما إذا كان الجهاز قد أصيب بنجاح.

وقالت العتر: “حذرني جمال من قبل من أن هذا قد يحدث”. “هذا يجعلني أعتقد أنهم على دراية بكل ما يتعلق بجمال من خلالي”. وأضافت أنها قلقة من احتمال رصد محادثاته مع زملائه المعارضين عبر هاتفها. وقالت “أبقيت هاتفي على طاولة الشاي [في منزلهم في فرجينيا] بينما كان جمال يتحدث إلى رجل سعودي مرتين في الأسبوع”.

وأشارت الجارديان إلى أنه تم تضمين رقم العتر أيضًا في الأرقام التي تم اختيارها من قبل عملاء NSO كمرشحين للمراقبة المحتملة. وتمت مشاركة الوصول إلى التسريب مع الجارديان ووسائل الإعلام الأخرى بواسطة منظمة فوربيدن ستوريز، كجزء من تحقيق تعاوني يكشف مشروع بيجاسوس. وتم فحص الهواتف بواسطة مختبر الأمن التابع لمنظمة العفو الدولية، وهو شريك تقني في مشروع بيجاسوس.

محمد بن سلمان أمر بقتل خاشقجي

وكانت وكالات المخابرات الأمريكية قد خلصت بالفعل إلى أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، كان مسؤولاً عن الأمر بقتل خاشقجي، الذي يعتبر أحد المقربين السابقين من الحكومة السعودية، والذي كان يُنظر إلى انتقاده لنظام المملكة في صفحات صحيفة واشنطن بوست على أنه تهديد لمستقبل بن سلمان.

وكشف التحقيق أن هاتف خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي تعرض لمحاولة اختراق، حين أصيب لأول مرة ببرنامج بيجاسوس بعد أربعة أيام فقط من مقتله، في 6 أكتوبر 2018. كما تم اختراق هاتفها في يومين آخرين في أكتوبر 2018. وواصلت محاولات أخرى لاختراق هاتفها في يونيو 2019.

وذكر التحقيق أن جميع المحاولات كانت فاشلة. وأشار تحليل البيانات إلى أن السعودية كانت وراء قرصنتها. وقالت جنكيز إنها لم تتفاجأ من تعرضها للاختراق: “كنت أفكر في هذا بعد القتل. ولكن ماذا يمكنك أن تفعل؟”.

وكشف التحقيق أيضاً عن تعرض صديق خاشقجي المقرب وضاح خنفر، المدير العام السابق لشبكة الجزيرة التلفزيونية ، للاختراق باستخدام بيجاسوس، حيث أظهر تحليل أن هاتفه أصيب مؤخرًا خلال يوليو الجاري.

وتشير نتائج تحليل الهاتف وسجلات الهاتف المسربة إلى أن السعودية وحلفاءها استخدموا برامج التجسس التابعة لـ NSO في أعقاب جريمة القتل لمراقبة الحملة من أجل العدالة التي يقودها أصدقاء خاشقجي وشركاؤه. كما ظهرت نية التجسس على المحققين التركيين الرسميين.

عبد الله خاشقجي وعزام التميمي ومضاوي الرشيد

ومن بين شركاء خاشقجي الذين استُهدفوا للمراقبة المحتملة بعد وفاته، وفقًا للتسريب، عبد الله خاشقجي، نجل الصحفي. وعزام التميمي، الناشط وصديقه البريطاني من أصل فلسطيني، والدكتورة مضاوي الرشيد، الباحثة المقيمة في لندن، والتي شاركت في تأسيس حزب معارض من السعوديين في المهجر في أعقاب جريمة القتل.

ووجد تحليل هاتف رشيد دليلاً على محاولة اختراق في أبريل 2019، لكن لم يكن هناك دليل على تثبيت برنامج التجسس بنجاح.

يحيى عسيري وياسين أقطاي

ومن بين الأسماء المرتبطة بخاشقجي، هي يحيى عسيري، الناشط السعودي المقيم في بريطانيا والمعروف بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية، والذي كان على اتصال وثيق بخاشقجي قبل وفاته، وياسين أقطاي، صديق خاشقجي ومساعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وذكرت الصحيفة أنه لم يكن بالإمكان إجراء التحليل الجنائي على هواتفهم. لكن من المرجح أن يكونوا قد تعرضوا لمحاولة اختراق.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of باي باي
    باي باي يقول

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    تقصد صورة الجاكوزي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More