استبدال كسوة الكعبة بأخرى مصنوعة من الحرير ومطلية بالذهب.. تعرف على تفاصيل حياكتها (فيديو)

0

استبدلت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والنبوي، اليوم الاثنين، كسوة الكعبة المشرفة، وذلك وفق ما جرت العادة السنوية في مكة المكرمة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي بدأ حجاج بيت الله الحرام بالتوافد على صعيد عرفة، لأداء الركن الأعظم من الحج، بعد قضائهم يوم التروية ومبيتهم في مشعر مِنى شرقي مكة المكرمة.

وقام الفريق المحدد من الإدارة العامة لمجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة بتفكيك الكسوة القديمة وتركيب الجديدة، ثم تثبيتها في أركان الكعبة وسطحها.

كما قامت الرئاسة بتأمين جميع الإجراءات الاحترازية وسبل الوقاية والسلامة لتتم هذه العملية في أقصى درجات الأمن والسلامة.

وتم تركيب الكسوة الجديدة والمكونة من أربعة جوانب مفرقة وستارة الباب، إذْ رُفع كل جنب من جوانب الكعبة الأربعة على حدة إلى أعلى الكعبة المشرفة تمهيداً لفردها على الجنب القديم.

كما تم تثبيت الجنب من أعلى بربطها وإسقاط الطرف الآخر من الجنب، بعد أن حُلّت حبال الجنب القديم، بتحريك الجنب الجديد إلى أعلى وأسفل في حركة دائمة.

وبعد ذلك، سقط الجنب القديم من أسفل وبقي الجنب الجديد، حيث تكررت العملية أربع مرات لكل جانب إلى أن اكتمل الثوب، ثم بعدها وُزن الحزام على خط مستقيم للجهات الأربع بخياطته.

جهة الحطيم

وقال وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور سعد بن محمد المحيميد: “بدأت هذه العملية أولاً من جهة الحطيم، لوجود الميزاب الذي له فتحة خاصة به بأعلى الثوب”.

وأضاف: “بعد أن تُثبتت كل الجوانب تُثبتت الأركان بحياكتها من أعلى الثوب إلى أسفله، وبعد الانتهاء من ذلك وضعت الستارة التي احتاجت إلى وقت وإتقان في العمل”.

وأشار إلى أن ذلك بعمل فتحة تقدر بمساحة الستارة في القماش الأسود تقدر بحوالي 3.30 أمتار عرضاً حتى نهاية الثوب.

وتابع: “ومن ثم عُمِلَ ثلاث فتحات في القماش الأسود لتثبيت الستارة من تحت القماش، وأخيرًا ثُبتت الأطراف بحياكتها في القماش الأسود على الثوب”.

تفاصيل كسوة الكعبة

وأبان المحيميد أن الكسوة تتوشّح من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط النسيج السوداء (بطريقة الجاكارد) كتب عليها لفظ (يا الله يا الله) (لا إله إلا الله محمد رسول الله) و(سبحان الله وبحمده) و(سبحان الله العظيم) و(يا ديّان يا منّان) وتتكرر هذه العبارات على قطع قماش الكسوة جميعها.

وأوضح أن عدد مذهّبات كسوة الكعبة المشرفة يبلغ (٥٣) قطعة مذهّبة منها (١٦) قطعة للحزام، و (٧) قطع تحت الحزام، و (٤) صمديات، و (١٧) قنديل، و(٥) قطع لستارة الباب، وقطعة للركن اليماني، و (٢) كينار، وحلية الميزاب.

وأفاد أن الكسوة تستهلك نحو 670 كيلو غرامًا من الحرير الخام الذي صُبغ داخل المجمع باللون الأسود، و120 كيلو غرامًا من أسلاك الذهب، و100 من أسلاك الفضة.

“رقم قياسي” في استبدال كسوة الكعبة

وأشار المحيميد إلى أنه يعمل في مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة قرابة 200 صانع وإداري، وجميعهم من المواطنين المدربين والمؤهلين والمتخصصين.

وبين أن أقسام المجمع هي: قسم المصبغة والنسيج الآلي وقسم النسيج اليدوي وقسم الطباعة وقسم الحزام وقسم المذهبات.

وتضم قسم خياطة وتجميع الكسوة الذي يضم أكبر مكينة خياطة في العالم من ناحية الطول حيث يبلغ طولها 16 متراً، وتعمل بنظام الحاسب الآلي.

وبين أن هناك بعض الأقسام المساندة مثل: المختبر والخدمات الإدارية والجودة والعلاقات العامة والصحية للعاملين والسلامة المهنية بالمجمع.

مواصفات جودة كسوة الكعبة

وفي سياق ذي صلة، كشفت رئاسة شؤون الحرمين في السعودية، عن طريقة قياس ومواصفات جودة المواد المستخدمة والمخرجات النهائية لكسوة الكعبة المشرفة.

وفي التفاصيل، أوضحت رئاسة شؤون الحرمين قائلة: “تقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بإجراء 22 اختبارا، لضمان جودة كسوة الكعبة المشرفة”.

اقرأ أيضاً: يوم التروية.. ما هو ولماذا سمي بهذا الاسم وما فضله لغير الحاج؟

وأشارت إلى أن ذلك عن طريق استخدام 16 جهازا عالميا تقيس جودة المواد المستخدمة والمخرجات النهائية لأغلى ثوب”.

مشيرة إلى أن “المملكة العربية السعودية تولي بالغ اهتمامها بصناعة كسوة الكعبة المشرفة منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، وصولاً إلى العهد الزاهر، عهد الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

واستكملت: “تطورت على مر السنين وخصصت الدولة المباركة كافة الإمكانات في سبيل حُلة البيت العتيق”.

واكملت: “قامت بتأهيل الكوادر الوطنية لحياكة وصناعة الكسوة، ووفرت التقنيات والأجهزة الحديثة، وكل ما من شأنه خدمة بيت الله الحرام”.

مختبر خاص لتحليل جودة الكسوة

وأضافت الرئاسة: “يعد المختبر الخاص بتحليل جودة كسوة البيت العتيق، والتي تشرف عليه الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الكائن بمجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، أحد شواهد العصر على العناية والرعاية الفائقة التي توليها حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة بيت الله الحرام”.

وأشارت إلى أن المملكة جلبت أحدث الأجهزة والمعدات والمعامل الكيميائية الخاصة بتحليل خيوط الحرير والقطن الخام، والأنواع المختلفة من المنسوجات وعينات المعادن النفيسة”.

وبينت أنه “تتعدد أنواع العينات وطرق اختبار مدى جودتها، من خلال أجهزة مخصصة لكل عينة، للتحقق من مدى قوة التحمل وجودة الألوان والأصباغ”.

24 دفعة للثوب

وأضافت: “يتم أخذ العينات بطريقة عشوائية من خلال عدة مراحل هي أخذ عينات لخيوط الحرير الخام، يتم أخذها أيضا عند وصول دفعات الحرير الخام للمجمع”.

واستكملت: “ّثم أخذ عينات الحرير المصبوغ من قسم المصبغة، وتتضمن 24 دفعة للثوب، و12 دفعة لصيانة الثوب، وعينات القطن الخام التي يتم أخذها عند ورود القطن للمجمع”.

وتابعت: “ثم عينات القطن المصبوغ باللون الأصفر، التي تؤخذ حسب الدفعات المنتجة بعد صباغتها في قسم المصبغة، وعينات المعادن النفيسة للذهب والفضة عند ورودها للمجمع، التي تستخدم في تطريز مذهبات ثوب الكعبة، وعينات المنسوج، التي تنقسم إلى عينات المنسوج السادة، وعينات المنسوج المنقوش”.

وأشارت الرئاسة إلى أن “العينات تمر برحلة بين عدد من الأقسام، تتم فيها المطابقة قبل تركيبها على الكعبة المشرفة، ويتم أخذ العينات وأعدادها حسب الطرق العلمية المتبعة في المجمع”.

وقالت: “لكل اختبار طريقة مخصصة في أعداد العينات والتي يجب أن تكون خمس عينات لكل دفعة واختبار”.

وأكملت: “يتم تكييف العينات حسب متطلبات الاختبار، والتي يحتاج بعضها إلى تسخين العينة عند حرارة معينة ولمدة معينة، وكذلك برمجة وتكيف جهاز الاختبار حسب كل طريقة”.

واستكملت: “بالمتطلبات المذكورة في تلك الطريقة، ثم اختبار العينات في الجهاز المخصص والظروف والمدة المخصصة”.

وأوضحت أنه “بعد الاختبار، تكيف العينات في الجهاز المعين والظروف والمدة المعينة لقياسها، ثم تقاس نتائج العينات بالجهاز المحدد بطريقة علمية ويقارن بالمقاييس المتبعة في المجمع”.

أجهزة خاصة بثوب الكعبة المشرفة

وأضافت أن الأجهزة التي وفرتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي للتأكد من جودة ثوب الكعبة المشرفة هي 16 جهاز بمواصفات عالمية”، وهي الآتية”:

-جهاز اختبار صباغة العيناتوماكينة غسيل وصباغة عينات الحرير، والتي تتكون من 8 علب كل علبة يوضع فيها عينة من الحرير على شكل شلل وتوضع مواد الغسيل داخل العلب.

ويتم تشغيل الجهاز حتى يصل لدرجة الحرارة 95 درجة مئوية وتبقى داخل العلب إلى اليوم الثاني.

ليتم تشغيل الجهاز اليوم الثاني لوضع مواد الصباغة والمواد المساعدة في درجة حرارة 90 درجة مئوية.

-جهاز اختبار مقاومة الصبغة للغسيل، ويوجد داخل الجهاز 8 علب..كل علبة يوضع داخلها قطعة من قماش الحرير، ويتم وضع المواد الكيمائية داخل العلب ليتم الاختبار”.

– جهاز الميزان لمعرفة وزن مواد الغسل ومواد الصباغة ووزن الحرير.

– جهاز كشف الألوان في الضوء الطبيعي، وتوضع عينات الحرير داخل الجهاز لمعاينتها ومعرفة درجة تحملها للعوامل الطبيعية.

– جهاز تجفيف العينات، والذي توضع فيه عينات الحرير المصبوغ والمغسول بعد إخراجها من ماكينة الصباغة لتجفيفها.

– جهاز حفظ العينات من الرطوبة، وتوضع عينات الحرير قبل الغسيل وبعد الصباغة لكي يتم أخذ قراءة صحيحة لها.

– جهاز السماكة، وتوضع فيه عينة القماش السادة والمنقوش لمعرفة سماكة القماش بعد عملية النسيج من القسم الآلي.

– جهاز مطابقة الألوان، والذي توضع في العينة، وهو مرجع لمطابقة لون الحرير والخيط بالمصنع وتؤخذ عينة من القماش لكل إنتاج من القسم الآلي.

– جهاز برم الخيط لمعرفة عدد برم الخيط في المتر، ويعمل هذا الجهاز للتأكد من جودة الخيوط ومطابقتها للمعايير التي وضعها المصنع.

– جهاز مقاومة الثوب للرطوبة والحرارة والضوء وتوضع عينات من الحرير المنسوج داخل الجهاز.

ويكون عددها 8 عينات ويعمل لها اختبار لمعرفة تحملها للرطوبة والحرارة والضوء ويعمل الجهاز 120 ساعة بما يعادل سنة كاملة من وضع قماش الحرير على الكعبة.

– ماكينة لف لعمل شلة اختبار تحويل خيوط الحرير من كوم إلى شلل لعمل اختبار عليها.

– جهاز اختبار الاحتكاك، ويوضع فيه 4 عينات من قماش الحرير داخل الجهاز لمعرفة قوة وتحمل قماش الحرير للاحتكاك.

– جهاز اختبار مقاومة القماش للوبرة، وتوضع عينة داخل الجهاز ويتم تشغيل الجهاز حتى خروج الوبرة من قطعة القماش المنسوج التي بداخله.

– جهاز اختبار قوة الشد ويتم اختبار قوة شد خيوط الحرير الخام بعد عملية الغسيل وبعد عملية الصباغة.

وكذلك اختبار قوة شد قماش الحرير المنقوش والسادة في اتجاه السدى وفي اتجاه اللحمة.

– جهاز التقطير لمعالجة حموضة الماء ليصبح “ph7″، ويستخدم الماء في عملية غسيل وصباغة الحرير.

-جهاز “pH” لقياس حموضة الماء ومدى جودتها داخل العلب الخاصة بجهاز اختبار صباغة العينات، وتخضع العينات لعدد من المراحل خلال سيرها لخط الإنتاج النهائي”.

وبحسب رئاسة شؤون الحرمين، “يمر ثوب الكعبة المشرفة بـ22 اختبار عبر التكنولوجيا والتقنيات الحديثة التي وفرتها الدولة، والذي يتحمل كافة الظروف البيئية والمناخية ليظل بيت الله شامخا”، حيث كشفت الرئاسة أن هذه الاختبارات هي:

– اختبار الاحتكاك المنسوج السادة.

– اختبار الاحتكاك المنسوج المنقوش.

– اختبار قوة الشد والاستطالة في اتجاه اللحمة.

– اختبار قوة الشد والاستطالة في اتجاه السداء.

– اختبار السماكة للمنسوج المنقوش.

– اختبار السماكة للمنسوج السادة.

– اختبار التركيب النسجي.

– اختبار قوة الشد والاستطالة .

– اختبار مقارنة اللون.

– اختبار عدد الفتلات.

– اختبار نمرة الخيط.

– اختبار عدد البرم.

– اختبار السماكة.

– اختبار ثبات اللون للغسيل الجاف.

– اختبار ثبات اللون ضد الغسيل.

– اختبار الغسيل للخام.

– اختبار صباغ للحرير والقطن.

-اختبار الفرك جاف/حامضي.

– اختبار الفرك رطب/قاعدي/عضوي.

– اختبار ثبات اللون ضد الماء المالح-

– اختبار مقارنة اللون للمعادن (الذهب – الفضة).

– اختبار قوة الشد والاستطالة لأسلاك المعادن (الذهب – الفضة)”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More