حزب الله يعرض مشاهداً جديدة لعملية أسر جنديين إسرائيليين عام 2006 (فيديو)

1

نشر جهاز “الإعلام الحربي المركزي” التابع لحزب الله اللبناني، مشاهد تعرض لأول مرة من عملية أسر الجنديين الإسرائيليين في الثاني عشر من يوليو/تموز عام 2006.

وأظهرت مقاطع الفيديو، وفق ما رصدت “وطن”، اشتباكات عنيفة بين عناصر من حزب الله والجيش الإسرائيلي، كما يظهر في نهاية الفيديو لحظة إجلاء الجنديين وسحبهما نحو لبنان.

وأطلق حزب الله اللبناني، اسم “الوعد الصادق” على العملية التي أدت لاندلاع حرب إسرائيلية على لبنان بالتزامن مع تصعيد إسرائيلي في قطاع غزة سبقه أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

مشاهد جديدة  لعملية الوعد الصادق

وقال “الإعلام الحربي” على موقعه إنه “نشر مشاهد جديدة لعملية أسر جنديين إسرائيليين في 12 يوليو 2006 في خلة وردة جنوب لبنان”.

واستمرت الحرب بين “حزب الله” اللبناني والجيش الإسرائيلي التي اندلعت في 12 يوليو 2006 على مدى 33 يوما، إثر أسر الحزب للجنديين الإسرائيليين.

وتسببت الحرب المدمرة على جنوب لبنان في العام 2006، بمقتل أكثر من 1200 لبناني معظمهم من المدنيين، و160 إسرائيليا معظمهم من العسكريين.

انهيار لبنان

وفي وقت سابق، أعلن مسؤول أمني إسرائيلي أن “الانهيار الاقتصادي والفراغ الحكومي في لبنان يدخلان المؤسسة الأمنية الإسرائيلية في حالة استنفار”، مشيرا إلى أن “حرب لبنان الثالثة هي مسألة وقت”.

ونقل موقع “واللا” العبري عن المسؤول الأمني الإسرائيلي قوله إن “الانهيار الاقتصادي الشديد في لبنان والفراغ الحكومي الذي نشأ في الدولة يدخلان المؤسسة الأمنية الإسرائيلية في حالة استنفار”.

اقرأ أيضاً: توزيع الخبز مجانا بنية شفاء حسن نصرالله.. هل يعيش قائد حزب الله أيامه الأخيرة؟ “شاهد”

وأضاف أن “إيران وحزب الله يعملان على توسيع موطئ قدم في لبنان”، لافتا إلى أن “حرب لبنان الثالثة هي مسألة وقت”.

وتابع أن “حزب الله بدأ في دعم المنتجات الغذائية والوقود، وفتح شبكة صراف آلي خاصة بالمواطنين الشيعة فقط، هذا في الوقت الذي ينهار فيه النظام المصرفي وترتفع أسعار الوقود بسبب النقص الحاد في السوق”.

وأشار إلى أن “حزب الله يستمر في تطوير مشروع الصواريخ الدقيقة الذي يهدد الجبهة الداخلية الإسرائيلية بشكل عام ومنشآت استراتيجية مثل محطات الكهرباء والبنية التحتية للمياه ورموز حكومية على وجه خاص”.

وأضاف أن “حزب الله يواصل التسلح بمنظومات جوية تهدد حرية عمل سلاح الجو الإسرائيلي في المجال الجوي اللبناني والمنطقة”.

عملية تبادل أسرى

وفي 16 يوليو 2008 وقعت صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل وحزب الله عندما قام حزب الله بنقل تابوتي جنديين إسرائيليين مقابل 5 مسلحين لبنانيين تحتجزهم إسرائيل وجثث 199 مسلحا أسروا في لبنان أو إسرائيل.

مخاوف إسرائيلية

وفي السياق، قال المختص في الشأن الإسرائيلي الكاتب عدنان أبو عامر، إنه في الوقت الذي يحي فيه جيش الاحتلال الذكرى السنوية الـ15 لحرب لبنان الثانية، تظهر المزيد من أوجه القصور لديه، المتركزة في عدم الجاهزية، ونقص التواصل بين الأسلحة والاستخبارات، مما ترك في الرأي العام الإسرائيلي شعورًا مدويًّا وفشلًا ذريعًا بعد إخفاق الجيش في كسب المعركة.

وأضاف أبو عامر: “نتيجة التحركات العسكرية عقب تلك الحرب، نشأ توازن ردع متبادل بين (إسرائيل) وحزب الله في السنوات الأخيرة”.

وتابع: “بدا كلاهما غير مهتم بمواجهة واسعة النطاق في هذا الوقت، لكن الافتراض المعقول أن المواجهة قد تندلع في أي وقت، حتى لو كانت نتيجة حادثة تكتيكية”.

وأكمل: “ويكفي أن نذكر حالة التأهب القصوى في إسرائيل قبل بضعة أشهر فقط، بعد أن هدد الحزب بالانتقام لقتل أحد عناصره في هجوم داخل سوريا”.

واستكمل: “القناعة الإسرائيلية أن الحرب اللبنانية القادمة لن تشبه سابقاتها، بسبب الدروس المستفادة لدى جيش الاحتلال خلال هذه السنوات، والخطط العملياتية المحدثة، وتدريب القوات والمعدات في الأنظمة الحديثة، تعطي تقديرًا أنه رغم جميع القيود، قد يتصرف جيش الاحتلال بشكل مختلف في المرة القادمة، في ظل توفر معلومات استخباراتية حديثة في الوقت الفعلي، بعد أن ظهرت قضية الاستخبارات المفقودة في كل تحقيق بعد صيف 2006”.

وأضاف: “شكلت حربا غزة الأخيرتان 2021 و2014، بنظر جيش الاحتلال الإسرائيلي، نموذجًا مصغرًا للحرب القادمة في الشمال، جعلته يستعد لدفاع قوي للغاية على طول الحدود، رغم أن السؤال الرئيس الذي يجب طرحه هو ما إذا كان الجيش البري اليوم، الذي لم يتم استخدامه على نطاق واسع لسنوات عديدة في حالة جاهزية كافية، في ضوء إحجامه المتكرر عن المناورة وما يصاحبها، مكتفيا بإنجازات سلاح الجو”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of باي باي
    باي باي يقول

    ومنذ ذلك الوقت وكيان الاختلال الاسرائيلي يدك حزب الله وايران في سوريا ومن فوق الاجواء اللبنانية يالضيط من فوق جحر حسن نصر الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More