حكم نهائي غير قابل للطعن بالمؤبد لبديع والبلتاجي والكتاتني وبراءة 8 بقضية اقتحام الحدود

0

أفادت وسائل إعلام مصرية بأن محكمة النقض أصدرت اليوم، الأحد، حكما باتا غير قابل للطعن، بحق مرشد جماعة الإخوان محمد بديع، ورئيس مجلس الشعب المنحل سعد الكتاتني.

الحكم الذي جاء بتأييد معاقبتهم بالسجن المؤبد شمل أيضا القياديين البارزين رشاد البيومي ومحمد البلتاجي ومحي حامد وسعد الحسيني ومصطفى غنيمي وإبراهيم أبو عوف.

وذلك في القضية المعروفة إعلاميا بـ”اقتحام الحدود الشرقية والسجون”، والتي وقعت أحداثها المزعومة إبان ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011.

محمد بديع وسعد الكتاتني

هذا وقضت المحكمة ببراءة ثمانية متهمين سبقت وأدانتهم محكمة الجنايات، وهم: النائب الأسبق صبحي صالح، وأحمد أبو مشهور، والسيد حسن شهاب الدين، وحمدي حسن، وأحمد دياب، وأحمد العجيزي، وعماد شمس الدين، وعلي عز الدين.

وقضت المحكمة بانقضاء الدعوى الجنائية عن القيادي الراحل عصام العريان لوفاته.

كما اتهمت النيابة العامة كل هؤلاء “بارتكاب أفعال تؤدى للمساس باستقلال البلاد وسلامة أراضيها، بأن حملوا الأسلحة الثقيلة لمقاومة الدولة المصرية، وأطلقوا قذائف صاروخية من طراز “آر بي جي” وأعيرة نارية كثيفة في جميع المناطق الحدودية من الجهة الشرقية مع قطاع غزة، وفجروا الأكمنة الحدودية وأحد خطوط الغاز وتسللوا عبر الأنفاق غير الشرعية”.

كما شملت الاتهامات إتلاف المنشآت العامة، والتخريب، والسرقة، وارتكاب جرائم القتل العمد واقتحام سجون أبو زعبل والمرج ووادي النطرون.

ويذكر أن هذه القضية خلت من أي أدلة موثوقة على ضلوع المدانين في تلك الأفعال، حيث اتسمت تلك الفترة بالفوضى الأمنية وعجزت التحقيقات عن بيان الجناة الحقيقيين.

اقرأ أيضاً: مصر: أُسر 2 من قادة الإخوان تخشى الإعدام “في أي لحظة”.. ماذا قالت زوجة البلتاجي!؟

كما أشارت تقارير تقصي الحقائق السابق إعدادها إلى ضلوع أطراف غير معروفة في فتح السجون وتسهيل هروب السجناء ودخول الأسلحة، وسط اتهامات لوزارة الداخلية نفسها بالضلوع في ذلك لإحداث فوضى في الشارع المصري بهدف إفساد ثورة الشعب على نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وبحسب القانون المصري، يُعد حكم اليوم نهائياً وباتّاً وغير قابل للطعن أمام أيّ محكمة أخرى في البلاد.

الإعدام بحق 12 من قيادات الإخوان المسلمين

وكانت محكمة النقض في مصر قضت بتأييد حكم الإعدام على 12 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بقضية (فض رابعة) على رأسهم صفوت حجازي و محمد البلتاجي، وحكمت بالسجن المؤبد على آخرين أبرزهم مرشد الجماعة ووزير التموين الأسبق باسم عودة .

الاعدام لـ (صفوت حجازي و محمد البلتاجي)

ووفقاً لمواقع مصرية من بينها (اليوم السابع) الموجّهة من المخابرات المصرية، فقد قضت محكمة جنايات القاهرة، في وقتٍ سابق، بإعدام 75 متهمًا من بينهم صفوت حجازي، ومحمد البلتاجي، وعصام العريان، وعبدالرحمن البر، وطارق الزمر، وعاصم عبدالماجد، وعمر زكي، وأسامة ياسين، ووجدي غنيم، وجميعهم من قيادات جماعة الإخوان.

كما قضت بالسجن المؤبد لمرشد الجماعة محمد بديع، وباسم عودة، وزير التموين في إبان حكم الرئيس الراحل محمد مرسي.

كما عاقبت 374 متهمًا آخر بالسجن 15 سنة، وأيضًا بالسجن 10 سنوات لـ23 متهمًا بينهم أسامة محمد مرسي، ابن الرئيس المعزول، و22 آخرين.

فض رابعة

وفي 14 أغسطس/آب 2013، فضت قوات من الجيش والشرطة بالقوة، اعتصامين لأنصار الرئيس الراحل محمد مرسي، في ميداني “رابعة العدوية” و”النهضة”، وفق تقارير محلية.

وأسفرت عملية الفض آنذاك عن سقوط 632 قتيلا، منهم 8 من رجال الشرطة، حسب “المجلس القومي لحقوق الإنسان” في مصر، في الوقت الذي قالت المعارضة المصرية إن الضحايا بلغوا نحو 2000 قتيل وآلاف الجرحى.

ويرفض النظام المصري، الاعتراف بارتكاب جرائم في فض اعتصام رابعة، ولم يقدم أحدا ممن قاموا بالفض لمحاكمات، بالتزامن مع محاكمات مئات من قيادات وأنصار الاعتصام باتهامات بينها ارتكاب أعمال عنف وإرهاب، وهي ما ينفونها باستمرار.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More