حمد المزروعي يسخر من السعودية بهذه التغريدة .. هل وصلته الأوامر بالتطاول على المملكة!

0

على وقع الخلاف بين السعودية والإمارات حول حصص إنتاج النفط، نشر المغرد الإماراتي حمد المزروعي، المعروف بقربه من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد تغريدة ساخرة من فنان سعودي شهير.

ونشر حمد المزروعي تغريدة مقتضبة فسرها متابعون علىأنها سخرية من السعودية بطريقة غير مباشرة، حينما كتب عن الفنان السعودي الشهير محمد عبده أنه “يمثل”.

ردود لاذعة على تغريدة حمد المزروعي

ولاقت تغريدة حمد المزروعي ردوداً لاذعة من المغردين السعوديين والعرب، حيث قال أحدهم: الاماراتين جنسوا فنانين الكرة الارضية لكي يحصلوا على واحد مثل محمد عبده ولم يتمكنوا من ذلك”.

وقال آخر: “محمد عبدة مواطن سعودي لم يجنس مثل باقي القوم”.

وغرّد ثالث ردا على حمد المزروعي: “محمد عبده تاريخه اعظم من تاريخ دول وجماهيره اكثر من سكان دول. نحن لسنا اعداء الامارات لكن لا تهمز وتلمز انت وضاحي وعبدالخالق وتقولون اشبهم السعوديين .قسما عظما نعمل لكم و لدبي انفلوا تصبح دبي خاويه على عروشها ويصبح متابعينك 14 قطر قبل فتره كانت مقدسه انظر ماذا فعل السعوديين”.

وكتب مغرد رابع موجها حديثه للإماراتي حمد المزروعي: “تطقطق علي المملكه لكن تأكد الحل في الرياض”.

الخلاف بين السعودية والإمارات

وفجأة طفا إلى السطح خلاف نادر بين السعودية وحليفتها التقليدية، الإمارات العربية المتحدة، بشأن تمديد اتفاق خفض الإنتاج من النفط.

وخرج وزيرا الطاقة في البلدين، كل على حدة، إلى وسائل الإعلام لشرح موقف كل من العاصمتين بعد فشل محادثات كانت تهدف إلى تجاوز الخلاف بين الدول المصدرة للنفط “أوبك بلس”.

ونشب الخلاف الأسبوع الماضي عندما اعترضت الإمارات على تمديد مقترح يفرض قيوداً على حجم الإنتاج لثمانية أشهر إضافية.

وكان الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، قد دعا إلى “شيء من التنازل وشيء من العقلانية” للتوصل إلى اتفاق وإحراز تقدم بشأنه وقال “لا يمكن لأي دولة اتخاذ مستوى إنتاجها النفطي في شهر كمرجعية”.

اقرأ أيضاً: الخلاف بين الإمارات والسعودية .. خبير أمني يتحدث عن أسباب الصدع الخطير

بالمقابل أدلى وزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي، سهيل المزروعي، بتصريحات اعتبر فيها أنّ “مطلب الإمارات هو العدالة فقط بالاتفاقية الجديدة ما بعد أبريل/نيسان، “وهذا حقنا السيادي أن نطلب المعاملة بالمثل مع باقي الدول”، حسب قوله.

وتقع في قلب الخلاف بين الرياض وأبوظبي مسألة حجم الإنتاج والذي من خلاله تُحسب حصة كل دولة.

وقد أدى الفشل في الوصول إلى اتفاق حول حصص الإنتاج إلى ارتفاع حاد في أسعار النفط الخام، ما يهدد التعافي العالمي الضعيف بسبب جائحة كوفيد – 19.

كما أن الخلاف بين السعودية والإمارات يشكل خطرا على استمرارية مجموعة “اوبك بلاس“، ما قد يتسبب بحرب أسعار ربما تؤدي إلى فوضى اقتصادية عالمية.

خلاف عميق حول عدة ملفات

ورغم أن الخلاف بين السعودية والإمارات يقتصر ظاهريا على الذهب الأسود إلا أن مراقبين يرون أن لجذوره أبعادا أخرى ظلت أسبابها تتضخم طوال الأعوام الثلاثة الماضية على الأقل، وفجرها الخلاف النفطي الأخير.

ويعزو هؤلاء المراقبين الخلاف بين البلدين لأسباب عدة بحسب bbc:

أولا، التنافس الاقتصادي بينهما والذي بلغ ذروته عندما سن الأمير محمد بن سلمان سياسات انفتاحية، وإصراره على ترسيخ أسس اقتصاد سياحي منافس للإمارات، واتباع سياسة انفتاحية داخلية عنوانها الترفيه، وإقامة مدينة “نيوم” على البحر الأحمر شمال المملكة لتكون منافسة لدبي في كل شيء.

ثانيا، إصدار الرياض مطلع العام الجاري قرارا مفاجئا بضرورة نقل المقرات الإقليمية للشركات الأجنبية العاملة في الخليج والشرق الاوسط، إلى المملكة بحلول عام 2024، وإلا سوف تخسر تعاقداتها مع الحكومة السعودية.

ثالثا، انزعاج أبوظبي وعدم رضاها عن ظروف المصالحة التي تمت بين الرياض والدوحة في كانون الثاني/يناير الماضي بعد أكثر من ثلاث سنوات من الخلاف الدبلوماسي بين قطر من جانب، وكل من السعودية الإمارات والبحرين ومصر من جانب آخر.

رابعا، قرار الإمارات الانسحاب من الحرب المشتركة في اليمن عام 2019 دون تنسيق أو تشاور مسبق مع السعودية، ما أدى إلى غضب سعودي علما أن البلدين كانا يشكلان العمود الفقري لتحالف إقليمي عسكري قاد الصراع في اليمن واستعرض عضلاته في أماكن أخرى.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More