(سي ان ان): السعوديون ألغوا مأدبة عشاء لمسؤولين أمريكيين في اللحظات الأخيرة

0

نقلت شبكة “سي ان ان” الامريكية، عن مصدر قالت انه مطلع، ان المسؤولين السعوديين ألغوا مأدبة عشاء في مقر إقامة السفير السعودي في واشنطن مع مسؤولين من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمس الأربعاء، قبل ساعات فقط من وقتها.

وجاء القرار السعودي بإلغاء المأدبة العشاء قبل لقاء الأمير خالد بن سلمان شقيق ولي العهد السعودي مع وزير الخارجية أنتوني بلينكن.

وأفاد  المصدر بأن السعوديين أبلغوا المسؤولين الأمريكيين بأنه يتعين عليهم إجراء مكالمات مع الرياض قبل عقد الاجتماعات في وزارة الخارجية الامريكية.

إلغاء مأدبة عشاء وزيارة خالد بن سلمان

وأشارت الشبكة الإخبارية الأمريكية إلى أن السفارة السعودية لم ترد على سؤال لها حول إلغاء العشاء.

وتطرقت “سي إن إن” إلى اجتماع خالد بن سلمان بمستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، يوم 6 يوليو، وذكرت أن الأخير “شدد على أهمية التقدم في النهوض بحقوق الإنسان في المملكة” .

ولُفت إلى أن الأمير خالد بن سلمان هو أرفع “مسؤول سعودي يزور واشنطن منذ الإعلان عن تقرير المخابرات الأمريكية الذي وجد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مسؤولا عن الموافقة على عملية قتل الصحفي جمال خاشقجي”.

ضغوط على الإدارة الأمريكية

واشير في هذا السياق أيضا إلى أنه “كانت هناك بعض الضغوط على الإدارة الأمريكية لحث السعوديين على تقديم سعود القحطاني، المستشار المقرب من ولي العهد، إلى العدالة، الذي ورد اسمه في التقرير في وقت سابق من هذا العام من قبل مديرة الاستخبارات الوطنية، فيما أفيد بأن وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي لم يقدما “أي تفاصيل عند سؤالهما عما إذا كان خاشقجي وسعود القحطاني قد تم تناولهما – أو سيتم تناولهما – في الاجتماعات”.

أول لقاء بين أمير سعودي ومسؤولين أمريكيين

وفي وقت سابق أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، على ضرورة تحسين السعودية لسجلها في مجال حقوق الإنسان، وذلك خلال لقاءه بنائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان.

اقرأ أيضاً: سرّ زيارة خالد بن سلمان الى واشنطن بعد 4 أشهر من تقرير أمريكي عن مقتل خاشقجي

وأعلن البيت الأبيض، أن نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، بدأ زيارة للولايات المتحدة، والتقى عدداً من المسؤولين لتناول قضايا مختلفة.

والتقى بن سلمان مستشار الأمن القومي جيك سوليفان في العاصمة واشنطن، الذي أكد خلال اللقاء أهمية إحراز المملكة تقدماً في مجال حقوق الإنسان.

وأشار بيان إلى أن الجانبين ناقشا الشراكة طويلة الأمد بين الولايات المتحدة والسعودية، والأمن الإقليمي، والالتزام الأمريكي بمساعدة المملكة في الدفاع عن أراضيها، حيث تواجه هجمات الحوثيين المدعومين من إيران.

كما ناقش الطرفان أهمية تنسيق الجهود لضمان انتعاش اقتصادي عالمي قوي، ودفع أجندة المناخ، وتهدئة التوترات في الشرق الأوسط.

اجتماعات جارية

وفي إفادة للصحفيين، الثلاثاء، أكدت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين ساكي، أن الاجتماعات جارية، وأشارت إلى أن المسؤولين قد يثيرون مسألة مقتل خاشقجي.

والتقى الأمير خالد لفترة وجيزة وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، والجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة، في مقر وزارة الدفاع “البنتاغون”، حسبما أفاد مسؤول تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، وفقاً لقناة “الحرة”.

وأشار المسؤول إلى أن الأمير خالد أجرى محادثات مطولة في البنتاغون مع كولين كال، وكيل وزارة الدفاع الأمريكية ورئيس إدارة السياسات بالوزارة.

وتتضمن الزيارة عدداً من القضايا المدرجة على جدول الأعمال، بما في ذلك مسائل الأمن في العراق وسوريا، وجهود التوسط لوقف إطلاق النار في اليمن.

كما سيتم، وفق تقارير، التطرق إلى الأوضاع في “إسرائيل” والأراضي الفلسطينية، ومخاوف السعودية بشأن مفاوضات إدارة بايدن مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وزيارة نجل العاهل السعودي تعد الأرفع مستوى منذ أن أعلنت الولايات المتحدة، في فبراير، نتائج تقارير استخبارية خلصت إلى الربط بين مسؤولين سعوديين ومقتل الصحفي جمال خاشقجي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More