فتح تحقيق في فرنسا بشأن إهانات عنصرية موجه للنجم “مبابي”

وطن- فتح المدعى العام في العاصمة الفرنسية “باريس” في الإهانات العنصرية الموجه بحق النجم الفرنسي كيليان مبابي  22 عامًا ومهاجم فريق باريس سان جيرمان، نشرها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي إثر  إهداره ركلة جزاء تسببت في إقصاء منتخب بلاده من بطولة اليورو.

مبابي والإهانات العنصرية

وأفاد موقع “minutes 20” الفرنسي، بأن المدعى العام في العاصمة الفرنسي قد فتح تحقيق في ال30 من شهر يونيو/ حزيران الماضي ضد شخص “س” بتهمة ذات الطابع العنصري.

بعد الإبلاغ عن العديد من مستخدمي الانترنت وحظر العديد من الحسابات التي استخدمت عبارات عنصرية للاعب الفرنسي مبابي.

وقد تعهد مكتب المدعي العام في العاصمة باريس بهذه التحقيقات إلى المكتب المركزي لمكافحة الجريمة المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

العبارات المهينة بحق مبابي

وبين الموقع الفرنسي، أن الاهانات العنصرية جاءت بعد أن أضاع اللاعب الفرنسي مبابي ركلة الجزاء المهدرة وإقصاء فرنسا من بطولة اليورو، فقد وصفت أحد التغريدات النجم الفرنسي مبابي.

قائلاً: ” كيليان مبابي، ذلك الزنجي القذر، يستحق أن يجلد مئة جلدة ويتم بيعه في ليبيا، هذا الزنجي لا يستحق الجمهورية الفرنسية، فليذهب هذا الزنجي القذر إلى الكاميرون أو حقول القطن”.

وتم بعدها حظر الحساب الذي نشر عليه النص، وقد أبلغ أحد مستخدمي الانترنت أن الشخص الذي يقف وراء الإهانات قد سرق صورته وأنه ليس هو من كتب هذا النص العنصري.

من جانبه قالت صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية، بأن التبليغات عن هذه الرسالة العنصرية هي التي أدت إلى فتح التحقيق، ولا يقتصر ذلك على الإهانات العنصرية الموجه إلى اللاعب مبابي.

وبينت الصحيفة، أن جميعة “SOS Racisme” الفرنسية قد تقدمت بشكوى بسبب موجة التغريدات البغيضة، وإعادة النظر في التنسيق المحتمل بين أصحاب تلك التغريدات وانتمائهم الأيديولوجية أو الحزبية.

اعتذار مبابي

وفي ذات السياق، فقد اعتذر مبابي في تغريده له عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي “الانستغرام” في وقت سابق، قائلاً: ” فرنسا حزينة جدًا بعد الخروج من بطولة أوروبا، وإن إهدار الركلة سيجعلني لا أنام خلال الليل”.

وأردف مبابي، ” أتقدم بالاعتذار بسبب هذه الركلة، فقد كنت أريد مساعدة الفريق ولكني فشلت”، مضيفًا: ” سيكون من الصعب بالنسبة لي النوم بعد ذلك، لكن لسوء الحظ هذه مراحل الصعود والهبوط في هذه الرياضة التي أحبها كثيرًا”.

واستكمل قائلاً:” أهم شيء أن نعود أقوى من أجل الارتباطات المستقبلية، كما وأوجه التهنئة إلى المنتخب السويسري وأتمنى له كل التوفيق”.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث