مي العيدان تصدم طلال البحيري بعدما أعلن انتصاره على الدكتورة خلود (شاهد)

0

أثارت الإعلامية الكويتية مي العيدان، الجدل بتعليقها على المقطع الذي نشره طلال البحيري، وخرج فيه يعلن انتصاره قضائيا على الفاشينيستا الكويتية الدكتورة خلود وزوجها أمين الغباشي، مشيرة إلى أنه فهم حكم القاضي خطأ وظنه انتصارا.

وكان طلال البحيري بث مقطع فيديو وأعلن فيه انتصاره قضائيًا من خلال إصدار حكم من القاضي يشير إلى عدم النطق بالحكم ضده.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by مي العيدان (@mayal3eidankwt)

وعلق البحيري بأن الدكتورة خلود وزوجها لن يستطيعا تحصيل ”تعويض“ منه بناءً على هذا الحكم.

وقال موضحا إنه كان يتم استدعاؤه للمحكمة والنيابة، لكنه لم يكن يفصح عمن يقاضيه.

طلال البحيري والدكتورة خلود

لافتا إلى أن الدكتورة خلود وزوجها، هما من يقفان ضده في المحاكم، وأن القضايا تنوعت بين المساس بالكرامة، وسوء استخدام الهاتف وغيرها الكثير.

هذا ووجه طلال البحيري الشكر للقضاء الكويتي ووكيله القانوني الذي لم يقصر معه.

واختتم:”هذه القضايا لا تجعلني أقف، بل تزيدني إصرارًا على أن أكمل، وكل شيء يصير نتعلم منه درسًا، من خلال اختبار الخصم الذي تقف أمامه”.

مي العيدان تصدم طلال البحيري

من جانبها صدمت الإعلامية مي العيدان طلال، حيث نشرت المقطع الخاص به عبر حسابها بانستغرام، وعلقت بأن ما ذكره من حكم القاضي ليس انتصارا كما يدعي، بل العكس هو الصحيح.

وأوضحت:”قيام خلود وأمين برفع قضية على طلال البحيري هذا مو موضوعي.. لكن أنا حابة أوضح شغلة قانونية حق الأخ طلال البحيري وأي واحد مو فاهم لاسمح الله كلمة حكم عدم النطق بالعقاب“.

وأشارت مي العيدان إلى أن عدم النطق بالعقاب يعد حكم إدانة وليس براءة، أي أن المشتكي يقدر يأخد تعويضًا قدره آلاف الدنانير من الدعوة المدنية بعد انتهاء الشق الجزائي لكن لا يدفع غرامة للدولة“.

وأضافت:“عدم النطق بالعقاب يحكم فيه القاضي بإيمانه أن المشتكى عليه قام بإساءة، ولأسباب أخرى يعفيه من غرامة الدولة، ولكن يغرم بالتعويض المدني“.

واختتمت مي العيدان، قائلة:“الله يهدي الجميع ويتصالحون، نحن في زمن وباء، وكل يوم متحور شكل، والعناية المركزة متروسة في المستشفيات، وكل يوم أعداد الوفيات في تزايد“.”

من هو طلال البحيري؟

ويُعد الناشط الاجتماعي الكويتي طلال البحيري أحد الوجوه الشابة و المؤثرة في وسائل التواصل الاجتماعي بالكويت، و لقد اتسع صداه ليصل إلى دول الخليج العربي كافة وذلك عبر الفيديوهات التوعوية و القضايا التي يقوم بمناقشتها.

عُرف عنه محاربة الظواهر المسيئة للمجتمع الكويتي و التي تبرز بشكل خاص في وسائل التواصل الاجتماعي عبر ما يُعرف بالفاشنيستات و بعض المشاهير الذين يراهم مسيئين لتقاليد المجتمع عبر المواد التي يقومون بنشرها.

وهو أب مسلم عربي خليجي كويتي، حاصل على شهادة نظم المعلومات وهاوي للتصوير الفوتوغرافي وحاصل على عدة شهادات متعلقة في تعليم التصوير.

بدأت علاقة طلال مع مواقع التواصل الاجتماعي بالصدفة، حيث روى في حديث سابق له لصحيفة “الأيام” البحرينية أن ذلك حدث “أثناء زيارة صديق ليّ من إحدى الدول الخليجية للكويت لأول مرة، فأخذته في جولة للمجمعات والدواوين وجلسات الشباب.”

وتابع:”فتسائل هذا الشخص متعجباً بأنه هل من المعقول بأن نساء الكويت بهذه الحشمة سواء المحجبة او السفور او المنقبة؟ وهل من المعقول شباب الكويت محتفظين بزيهم الوطني واحترامهم وحشمتهم؟ فجميع هذه المناظر على خلاف السائد والمنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي.”

وأضاف طلال البحيري:”هذه التساؤلات جعلتني أفكر في عدة أفكار في وقت واحد، فشعرت أن هذا من واجبي الوطني أن أبين الصورة الصحيحة للمجتمع الكويتي الذين تم تشويهها من قبل بعض المسلسلات في الأول، وزادت الطين بلة مواقع التواصل الاجتماعي، التي اعطت صورة نمطية سلبية عن المجتمع الكويتي، وهو عكس الواقع تماماً، فمن خلال هذا الموقف شعرت بأهمية خروجي في وسائل التواصل الاجتماعي وذلك لأوضح أسلوب وبيئة الأغلبية في الكويت.”

وعمن يستحق المتابعة والشهرة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، أجاب طلال من وجهة نظره:”كل شخص مُحترم لا يُصور تفاصيل منزله وممتلكاته هو الذي يستحق المتابعة، و السبب يعود إلى وجود مُتابعين “على قد حالهم» و من الممكن أن تؤدي هذه التفاصيل إلى أن يكره نفسه و واقعه، وعلى الصعيد الآخر هنالك الكثير من يقدم محتوى قيّم في مختلف المجالات والتخصصات.”

وأوضح:”فالدكتور يعرض محتوى طبي مفيد، والطباخ يعرض طريقة الطبخ والمقادير، وهنالك منسقة الديكور والرياضي ، وكذلك هنالك المحتوى الفكاهي المحترم الذي يستحق المتابعة.”

بذخ الدكتورة خلود يطال أسنانها

وأوائل يونيو الماضي تعرضت الفاشينستا الكويتية الدكتورة خلود، للهجوم من قبل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعدما كشفت أنها بانتظار طقم أسنان من الذهب الخالص.

الدكتورة خلود وطقم أسنان من الذهب

وقالت خلود بفيديو نشرته عبر (سناب شات): (أنا أعشق الذهب وناطرة طقم أسنان من الذهب وصيت عليه، وراح أركبها).

وتابعت: (أنا أحب الذهب، ولازم كل شهر أشتري قطعة ذهب مكافأة لنفسي، وكنت أشتري أغراض كثيرة بلا فائدة، بس كبرت وعقلت، وأصبحت أشتري ذهب ينفعني لاحقاً).

بذخ غير مبرر

واعتبر الجمهور ما ستفعله الدكتورة خلود بذخاً غير مبرر، خاصة أن أسنانها أيضاً لا تحتاج إلى تغيير، وجاء في التعليقات: (ثم لتسألن يومئذ عن النعيم).

وحذرتها أخرى من الحسد قائلة: (هذي كأنها تدور العيون تجيها ياشيخه ارحمي نفسك والله ان تجيك عين تتمنين انك ماطلعتي لناس وقتها ماراح احد ينفعك).

وسخر آخر من قول الدكتورة خلود أنها أصبحت أكثر عقلانية، وكتب: (عقلت لدرجه انها بتركب اسنان ذهب).

ودائماً ما تستفز الدكتورة خلود متابعيها وتثير استيائهم من استعراضها الدائم للهدايا الباهظة التي تشتريها لزوجها الأردني أمين في كل مناسبة خاصة به.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More