(العهد الجديد) يكشف: محمد بن سلمان يردد في مجالسه الخاصة أنه تخلص من منافسيه

1

زعم حساب العهد الجديد السعودي، أن ولي العهد محمد بن سلمان يردد في مجالسه الخاصة أنه تخلص من التنافس الداخلي الذي كان يواجهه.

وقال الحساب السعودي في تغريدة تابعتها (وطن)، إن محمد بن سلمان يعتقد (ويردد ذلك في مجالسه الخاصة) أنه تخلص من التنافس الداخلي ولا يوجد لديه ما يقلقه.

أما قضايا الخارج- حسب العهد الجديد- فهي التي تحتاج إلى اهتمام ومتابعة، وهي التي سيعمل عليها في الفترة المقبلة.

من يمكن أن ينافس ولي العهد محمد بن سلمان؟

ويعتبر البعض أن إزاحة الأمير محمد بن نايف من طابور الخلافة يهمش أقوى عضو في أحد أقوى الأفرع الذي يضم أبناء الشقيق الأكبر للملك سلمان الأمير نايف الذي أدار وزارة الداخلية السعودية لعقود وكان وليا للعهد عندما توفي عام 2012.

وقال الخبير في شؤون الخليج بجامعة تكساس أيه آند إم غريغوري غوس “نعرف أن هناك تبرما ونعرف أن هناك استياء لكن حتى الآن يصطف الجميع”.

وأضاف أنه لا يرى حتى الآن أي مؤشر على “أزمة” عائلية.

أما الأمراء الآخرون الذين يمكن النظر إليهم كمنافسين فهم متعب بن عبد الله ابن الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز وخالد بن سلطان وهو ابن ولي عهد سابق ومقرن بن عبد العزيز أصغر أمير على قيد الحياة من أبناء الملك المؤسس، وقد أعفي من ولاية العهد في 2015.

قال مراقب سعودي “اللعبة انتهت لأن محمد بن نايف هو من كان يمكن أن يقاوم. لكن ما دام قبل فلا معنى لاعتراض خالد بن سلطان أو متعب بن عبد الله”.

ومع قيام الملك سلمان بإبعاد منافسين محتملين لابنه بالاستعانة بخبراء تكنوقراط ليحلوا محل كبار الأمراء في الحكومة أصبح الأمير متعب آخر عضو كبير من الأسرة المالكة بالحكومة لا يرتبط بعلاقة وثيقة بالملك أو بابنه.

اقرأ أيضاً: موقع يكشف: محمد بن سلمان غير الخطة ويسعي إلى تطبيع العلاقات مع إيران بدلا من إسرائيل

وكانت الهيئة المؤلفة من ممثلين عن فروع أسرة أبناء الملك عبد العزيز أقرت تولية محمد بن سلمان منصب ولي العهد بموافقة 30 ومعارضة ثلاثة أعضاء.

ويبدو أنه جرت مكافأة معظم الفروع القوية في الأسرة بمناصب كبيرة وهو ما جعل المنافسة أضعف.

وقال المراقب السعودي “لا أحد ممن قالوا نعم خرج من الغرفة خالي الوفاض”. حسب ما ذكرت رويترز.

محمد بن سلمان وجه ضربة استباقية

ويبدو أن حرب ابن سلمان من أجل العرش قد اختتمت بضربة استباقية كبرى باعتقال أمراء الصف الأول وأكثر المنافسين السابقين الباقين على العرش ولي العهد السابق، الذي تتحدث مصادر كثيرة أنه على اتصال بدوائر قوية من العائلة من أجل الضغط على الملك سلمان من أجل توليته مرة أخرى ولاية العهد تمهيدا للملك، أو طرح اسم الأمير أحمد آخر شقيق للملك سلمان والذي يحظى بموافقة الغرب والداخل على توليه الحكم بعد الملك، خاصة بعد الرجة التي أحدثها تهور محمد بن سلمان بمقتل الصحفي جمال خاشقجي والحرب المتهورة في اليمن، وتشديد القبضة الأمنية على السعوديين.

وصرح مدير معهد الخليج في واشنطن علي الأحمد بأن سبب الاعتقال بأن حلفاء محمد بن نايف في واشنطن تواصلوا مع ولي العهد السابق من أجل عودته عن طريق وسطاء كانوا مساعدين لبن نايف، وخيوط المؤامرة تكشفت مند مقتل الحارس الشخصي للملك سلمان الذي كان أحد المشاركين في المخطط، المنافسة مشروعة بالطبع على الحكم في كل أشكاله ونظمه المعروفة، لكنها تتخد أشكالا عنيفة في أوساط العائلة السعودية، فمقتل الملك فيصل شاهد ليس ببعيد على أشكال الصراع الدائر المتجدد في العائلة، واعتقالات الريتز من رجال أعمال كبار وأمراء بارزين جاء بسبب موقفهم من تولية ابن سلمان وليا للعهد، وقصقصة لأجنحة كل المعارضين لتوليته وإندارا حاد اللهجة لكل معارض مستقبلي حتى جاءت اللحظة التي يريدها ابن سلمان لتولي العرش ووالده حي عن طريق التنازل له من أجل ضمان أصوات أكثر في العائلة والجيش الذي يسيطر عليه ابن سلمان.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of ابوعمر
    ابوعمر يقول

    اللهم عجل له سيدنا ملك الموت…يا حي ياقيوم…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More