جريمة المهبولة.. هذا ما حدث مع الكويتية جورية العنزي قبل أن يقتلها ابنها بثلاثة أيام!

0

تصدر اسم المواطنة الكويتية جورية العنزي، مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية، وهي الضحية الأولى في جريمة المهبولة التي هزت الكويت أمس الاثنين.

جورية العنزي أخرجت ابنها من السجن فقتلها!

وجورية العنزي هي والدة الشاب السوري منفذ جريمة المهبولة، والتي قام ابنها بقتلها في البداية بعد تسديد عدة طعنات لها، ثم قتل ضابط المرور عبدالعزيز محمد الرشيدي، قبل أن يلقى حتفه متأثراً بإصابته أثناء القبض عليه.

وكشف الناشط الكويتي عبدالعزيز اليحيى المزيد من التفاصيل حول حورية العنزي وما تعرضت له من عقوق وعنف قبل وفاتها، وكتب في تغريدة رصدتها (وطن): (رحم الله حورية العنزي التي قتلت بغدر من ولدها أحمد العلاوش سوري الجنسية).

وتابع اليحيى: (جورية الله يرحمها 54 سنة كان القاتل عاق، يضربها، يشتمها، جميع أنواع العنف مارسها اتجاهها، قامت برفع قضية ضده عنف أسري وتم حبسه أيام).

عنف وضرب قبل الجريمة بثلاثة أيام

وأشار اليحيى إلى أن جورية العنزي قامت بالتنازل عن القضية ضد ابنها بعد أيام فقط، بسبب (قلب الأم)، وخرج بكفالة فور خروجه، مضيفا: (رد الجميل بقتلها).

وهو ما أكدته الإعلامية الكويتية مي العيدان، والتي قالت في تغريدة لها عبر (تويتر): (جورية ضحية من ضحايا العنف تعرضت للضرب والعنف من قِبل ابنها وقدمت شكوى قبل وقوع الجريمة بثلاثة أيام، إلى أن تطاول مرة أخرى وتم قتلها على ايد).

ووصفت مي العيدان جورية العنزي بضحية الغدر الذكوري.

حقوقي يستنكر

واستنكر الناشط الحقوقي مشاري السند، أن يتم إطلاق سراح قاتل والدته بمجرد تنازلها عن البلاغ، وقال السند: (والدة الجاني تقدمت ببلاغ قبل أيام بسبب عنف الإبن؟ وتنازلت عنه ! من المفترض أن يتم حبسه حتى لو تم التنازل من طرف المجني عليها وهذا حقها. لكن حق الدولة والمجتمع أن يتم حبس الجاني لأن البلاغ المقدم بلاغ عنف أسري وفيه تهديد للمجتمع ! (المهم وقعه على تعهد وخلاص).

بينما طالب ناشط آخر بمحاسبة أبناء جورية العنزي متهماً إياهم بالاشتراك بالجريمة بصمتهم عما كانت تتعرض له والدتهم.

وكتب أشكناني: (اذا فعلًا تم وصول بلاغ من الضحية انها تتعرض من العنف يجب التحقيق مع جميع الابناء ومعرفة اذا كان عندهم علم وليش ما تصرفوا لانه اذا عندهم علم وساكتين فهم مجرمين بالجريمة نفسها.).

وكانت قوات الأمن في الكويت قد تلقت بلاغاً عن حالة قتل، وتوجهت القوات إلى مكان الحادث حيث شوهدت جورية العنزي متوفاة ومصابة بالعديد من الطعنات.

جريمة المهبولة

وكان في المكان نفسه بعض من أفراد أسرتها وأولادها، وعندما بدأ التحقيق عن الفاعل هرب أحد أبناء المتوفاة بسيارته، وتم تعميم رقم لوحة السيارة وأوصاف الهارب على دوريات المرور والشرطة.

وفي هذه الأثناء وصل قوات الأمن بلاغاً آخر عن جريمة أخرى حدثت في الطريق الفاصل بين منطقتي أبوحليفه والمهبولة.

وبعد أن وصلت قوات الأمن للمكان المذكور وجدت العسكري بدوريات المرور عبدالعزيز محمد الرشيدي قد تلقى عدة طعنات ليلقى حتفه.

إلى هذا أعلنت وسائل إعلام كويتية، وفاة السوري قاتل والدته الكويتية وشرطي المرور عبدالعزيز الرشيدي أثناء تلقيه العلاج في مستشفى العدان.

لحظة طعن عبدالعزيز الرشيدي

وفي وقتٍ سابقٍ، نشر  فيديو مروع يوثق لحظة طعن شرطي المرور عبدالعزيز محمد الرشيدي على يد وافد سوري.

ويظهر بالفيديو مشاهد قاسية، للحظة انقضاض القاتل السوري على الشرطي عبدالعزيز الرشيدي، وقام بطعنه أكثر من أربع مرات، بينما يحاول الشرطي النهوض والمقاومة، لكنه ينهار في النهاية ويفقد حياته.

وفي فيديو آخر رصد لحظة إطلاق قوات الأمن الخاصة النار على القاتل السوري الذي يدعى أحمد حمد العلوش في مزارع الوفرة، بعدما رفض تسليم نفسه.

هذا ودفن الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي في مقبرة الصليبخات.

وبينما عزّى أمير الكويت نواف الأحمد، أسرة الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي بوفاته في الجريمة، قال رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم إنّ (الجريمة هزت وجدان الشارع الكويتي ونطالب المسؤولين في وزارة الداخلية باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه المأساة).

صفاء الهاشم تعلق

وطالبت النائبة الكويتية صفاء الهاشم عدم تداول الفيديو الذي يوثق لحظة قتل الشرطي، وكتبت في تغريدتها: (حسبي الله ونعم الوكيل ولاحول ولاقوة إلا بالله، الشهيد عبدالعزيز محمد الرشيدي أرجوكم عدم تداول فيديو مقتل الشهيد… ارحموا قلوب أهله وذويه ولكم الأجر . حسبي الله على من كان له قلب يصور ولم يتدخل لإنقاذ عبدالعزيز ).

وشاركت صفاء الهاشم صورة الشرطي عبدالعزيز التي نشرتها، وكتبت: (كتب عبدالعزيز محمد الرشيدي على صورته الحمدالله تم تخرجي من أكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية بتاريخ 21/10/2020 نفع الله بي للبلاد والعباد وأسأل الله التوفيق لى ولزملائي).

وتابعت: ( هذه كانت كلماته شهيد ياعزيز عنده تعالى. لقد نفع ربي بك البلاد والعباد وكل أهل الكويت شهود).

وجددت الهاشم مطالبها بأن تكون الشرطة أسلحتهم معهم في أي وقت، وأن ويكون لديهم الخيار لاستخدامه الفوري حماية لحياتهم .

كذلك نعى الوزير الكويتي السابق، أنس الصالح، الشهيد عبدالعزيز محمد الرشيدي، وكتب في تغريدة عبر (تويتر): (لا توجد كلمات تصف بشاعة جريمة القتل التي راح ضحيتها شهيد الواجب الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي أثناء أدائه واجبه بتطبيق القانون. رحمك الله عبدالعزيز ولذويك الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون).

جريمة المهبولة.. هذا ما حدث مع الكويتية جورية العنزي قبل أن يقتلها ابنها بثلاثة أيام!

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More