سحل واعتداء وحشي على المتظاهرين المنددين باغتيال نزار بنات في رام الله (شاهد)

0

تداول ناشطون بمواقع التواصل صورا ومقاطع مصورة تظهر عمليات سحل واعتداء وحشي، من قبل عناصر أمن السلطة في رام الله على المتظاهرين المنددين باغتيال الناشط الفلسطيني البارز نزار بنات.

هذا وأظهرت المقاطع المتداولة على نطاق واسع ورصدتها (وطن) رجال أمن تابعين لمحمود عباس، يرتدون ملابس مدنية وهم يطاردون المتظاهرين ويعتدون عليهم بوحشية لوقف التظاهرات المنددة باغتيال بنات.

قوات الامن الفلسطينية تعتدي بالضرب على المتظاهرين

هذا ونقلت وسائل إعلام فلسطينية أن قوات الأمن الفلسطينية فضت منذ قليل وقفة منددة بمقتل الناشط نزار بنات، واعتقلت عددا من المتظاهرين.

وتعرض المتظاهرين للضرب بالهراوات من قبل رجال الأمن الذين أطلقوا الغاز المسيل للدموع، فيما تم تفريق الصحفيين الذين يغطون الاحتجاجات.

وخرجت أمس، الجمعة، تظاهرات حادشة في فلسطين تطالب برحيل رئيس السلطة محمود عباس ونظامه.

وشيع الفلسطينيون، أمس الجمعة، جثمان بنات في المنطقة الجنوبية بمدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقد أثارت وفاة الناشط والحقوقي، نزار بنات، جدلا واسعا وانتقادات للسلطات الفلسطينية.

وكانت السلطة الفلسطينية قررت تشكيل لجنة تحقيق في مقتل بنات أثناء محاولة اعتقاله من قبل قوات الأمن الفلسطينية.

والدة نزار بنات عند قبره بعد دفنه

وتداول ناشطون أمس مقطع فيديو مؤلم لوالدة الناشط الفلسطيني المعارض نزار بنات الذي اغتالته الاجهزة الأمنية التابعة للسلطة  الخميس.

وظهرت والدة نزار بنات تبكيه على قبره بعد مواراته الثرى ظهر أمس الجمعة.

وقالت والدة نزار بنات: “والله يا حبيبي يمة ما في زيك.. والله من يوم ما جبتك مفخرة”.

وشارك آلاف الفلسطينيين بعد صلاة الجمعة، في تشييع جثمان الناشط السياسي البارز نزار بنات في الخليل، والذي اغتالته الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة أول أمس الخميس.

ورددّ المشاركون في موكب التشييع هتافات تدعو لرحيل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وهتفوا بشعار (الشعب يريد إسقاط النظام)، وسط غضب كبير رافق التشييع.

وبالتزامن مع جنازة نزار بنات في الخليل، نظمت وقفة وسط مدينة رام الله، تنديدًا باغتيال الناشط السياسي، ردد خلالها المشاركون هتافات “يسقط يسقط حكم العسكر.. احنا الشعب الخط الأحمر”.

كما نظم المصلون في باحات المسجد الاقصى، وقفة بعد انتهاء صلاة الجمعة، تنديداً باغتيال “بنات”، وهتفوا بشعار “يا سلطة الكلشنات..بكفيك خيانات”.

اعتقال فوفاة فاتهام بالاغتيال

وكان محافظ الخليل، جبرين البكري، أعلن، فجر الخميس، عن وفاة الناشط السياسي والحقوقي الفلسطيني نزار بنات خلال اعتقاله من قبل أجهزة الأمن الفلسطينية.

من جانبها، قالت عائلة نزار إنه تعرض لضرب مبرح خلال اعتقاله، وإنه خرج حيا من منزله؛ لكنه فارق الحياة في مقار الأمن الفلسطيني، ووصفت ما حصل بأنه عملية اغتيال مع سبق الإصرار والترصد.

ويُعرف نزار بانتقاداته الحادة للسلطة الفلسطينية، كان آخرَها نشرُه فيديو طالب فيه بالكشف عن فساد صفقة اللقاح بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

وأمر رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية بتشكيل لجنة تحقيق في وفاة بنات، في حين تعهد متحدث باسم الأجهزة الأمنية باتخاذ أي إجراء يترتب على التحقيق.

وطالبت الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بتحقيق مستقل وشفاف في وفاة الناشط الفلسطيني نزار بنات.

وأصدرت الكثير من الفصائل الفلسطينية، ومن بينها “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، و”الجبهة الشعبية”، و”الجبهة الديموقراطية”، بيانات استنكار شديدة اللهجة، للحادث.

وفاة نزار بنات “غير طبيعية”

وقالت منظمات حقوقية فلسطينية، إن وفاة “بنات”، “غير طبيعية”.

جاء ذلك، في بيان مشترك “للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان” (رسمية لكن يضمن نظامها الأساسي استقلاليتها)، ومؤسسة “الحق”، ومركز “القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان” (غير حكوميتين)، وطبيب التشريح المتقاعد الدكتور سليم أبو زعرور.

وقال البيان “أكدت المشاهدات بعد انتهاء تشريح الجثمان وجود إصابات تتمثل في كدمات وسحجات في مناطق عديدة من الجسم، بما في ذلك الرأس والعنق والكتفين والصدر والظهر والأطراف العلوية والسفلية، مع وجود آثار تربيط على المعصمين، وكسور في الأضلاع”.

وأضاف أن “تقرير الطبيب الشرعي وطبيب العائلة أكدا أن الوفاة غير طبيعية”.

وقال رئيس الهيئة المستقلة عمار الدويك”تحديد سبب الوفاة الرئيس من الناحية الإكلينيكية يحتاج إلى بعض الوقت لحين ظهور النتائج المخبرية لفحص الأنسجة والسوائل”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More