الأردنيون لا يختلفون على بقاء الحكم الهاشمي و”صافرة إنذار” للملك عبدالله قبل فوات الأوان

1

بدأت أزمات العام الحالي في الأردن من داخل مستشفى السلط الحكومي، بعدما توفي 7 مرضى إثر انقطاع الأوكسجين عنهم، ما دفع الملك عبدالله الثاني إلى التدخل شخصيا، وزار المكان وطلب من المدير الاستقالة الفورية، وأقيل وزير الصحة نذير عبيدات، وحوّل الملف إلى القضاء.

حالة سياسية فريدة في الأردن

ومرّ الأردن خلال الأشهر القليلة الماضية بحالة سياسية فريدة لم تشهدها الدولة منذ تأسيسها قبل مئة عام، ما وضع المملكة أمام اختبارات صعبة، تتطلب من صانعي القرار إعادة النظر في إيجاد الحلول المناسبة، وفق تقرير  أعدته وكالة “الأناضول“.

وكانت عمّان تمكنت من الحفاظ على استقرارها طوال السنوات الماضية في إقليم يعدّ الأكثر التهاباً على مستوى العالم.

القصور في إتمام الأدوار وضعف في إنجاح المسار، وفق الرؤى الملكية، كانت هي السمة الأبرز للمشكلات التي سرعان ما تحولت إلى أزمات.

الأوراق النقاشية

وبين أكتوبر 2016 وأبريل 2017، أصدر الملك ما تُعرف بـ “الأوراق النقاشية”، وعددها 7، وهي تمثل رؤيته لتحقيق الإصلاح الشامل.

ومؤخرا، طالب الملك عبد الله بتنفيذ عملية الإصلاح في المملكة بأسلوب يلمسه المواطنون، مع الأخذ بآرائهم والاستفادة من أصحاب الخبرات، خلال اجتماعه بشخصيات سياسية.

وقال الملك إن “عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي والإداري لا تحتاج إلى شعارات، بل تتطلب دراسة وتقسيم أدوار للوصول إلى نتائج ملموسة”.

وأكد ضرورة التواصل مع المواطنين، والاستماع إلى ملاحظاتهم وآرائهم بشأن الإصلاح، والاستفادة من أصحاب الخبرات.

قضية الفتنة

ووفق التقرير ومساء 3 أبريل الماضي، حبس الأردنيون أنفاسهم، وعاشوا ليلة عصيبة، بعدما أُعلن عن اعتقال رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، وأحد الأشراف ويدعى حسن بن زيد، منتظرين بيان الأسباب التي تأخرت.

صحف أجنبية وصفت حينها بأن ما جرى هو إحباط لـ “محاولة انقلاب”، وأظهرت تورط الأمير حمزة بن الحسين، الأخ غير الشقيق للملك وولي العهد السابق بالقضية، وباتت تعرف لاحقاً بقضية “الفتنة”، وحُوّل المتورطون إلى محكمة أمن الدولة.

اقرأ أيضاً: أول ظهور له .. شاهدوا كيف تم اقتياد الشريف حسن بن زيد لمحاكمته بـ”قضية الفتنة”

كان المشهد دخيلا على الأردنيين، إذ لم يعهدوا طوال عمر الدولة أن مروا بموقف مماثل، إلا أن الحادثة رافقها تشكيك في حيثياتها، خاصة مع غموض البيان الحكومي، الذي أوضح أن جهات خارجية تقف وراء المخطط، من دون أن تحددها.

حل الخلاف بين الملك عبد الله وأخيه الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية، بعد تدخل عمهم الحسن بن طلال، وتم الإفراج عن المتورطين الـ 16 بتوجيه ملكي، مع الإبقاء على المتهمين الأساسيين باسم عوض الله، وحسن بن زيد.

باسم عوض الله والشريف حسن

أسدل الستار سياسيا على القضية، مع استمرار الإجراءات القانونية بحق المتهمين الرئيسين، عوض الله وبن زيد. وما إن خرج الأردن من تداعياتها، حتى أطلت عليه أزمة أخرى، تمثلت بمداخلة النائب المفصول أسامة العجارمة حول انقطاع الكهرباء عن عموم المملكة، في 21 مايو الماضي.

أزمة لم تكن بالحسبان، فعلى الرغم مما اعتبره المجلس بأنه إساءة إليه، فإنه لم يسلم من انتقاد شعبي، بسبب ضعف أدائه تجاه القضايا التي تمر بها المملكة، خصوصاً بشأن القضية الفلسطينية، والتعدي الإسرائيلي على دور بلادهم.

أزمة النائب أسامة العجارمة

لم يختلف الأردنيون في نظرتهم إلى سوء إدارة المجلس للأزمة، وتأييدهم للنائب العجارمة، وتشكيكهم في تأثيرات خارجية عليهم لاتخاذ قرارهم، إلا أنهم اجتمعوا في موقف واحد، وهو عدم الإساءة والمساس بعاهل البلاد.

معطيات الأزمات السابقة وتداعياتها تؤكد أن الأردنيين لا يختلفون على بقاء الحكم الهاشمي، لكنهم في الوقت ذاته ينشدون تحقيق الإصلاحات الشاملة بمختلف جوانبها، بما يتيح لهم حياة معيشية كريمة.

وانطلاقا من ذلك، يرى الأردنيون أنه كان يمكن تحقيق الإصلاحات التي ينادي بها الملك عبد الله لو تم توكيل الأمور إلى شخصيات “غير تقليدية”، مقبولة شعبيا، بعيدا عمن يسعون إلى توريث مناصبهم لأبنائهم وأقربائهم من دون الالتفات إلى مصلحة الدولة العليا.

رؤية الملك الإصلاحية

كما يعتبرون أن رؤية الملك الإصلاحية، والتي أشار إليها في أوراقه النقاشية المعروفة، ستحقق لهم الرفاه السياسي والاقتصادي والإداري، إذا تم تبنيها من ذوي الخبرة والمعرفة، والحريصين على تطبيق مضامينها.

ومن المرجح أن يجري العاهل الأردني، قريبا، تغييرات جذرية في مناصب الدولة العليا، خاصة مع قصر الفترة بين الأزمات آنفة الذكر.

واختتم تقرير “الأناضول” بالإشارة إلى أنه يبقى إحداث تغيير في المشهد العام بالأردن مرهونا بقدرات الأسماء القادمة، واعتمادهم على نهج جديد في إدارة شؤون الدولة.

بحيث يكون مطابقا لرؤى الملك الإصلاحية، ويجنّب البلاد من حدوث أية أزمات قد تؤثر بالتالي على استقرار طالما حافظت عليه.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of يسقط عبداالله
    يسقط عبداالله يقول

    لسنا نحن من نختار من ينفذ الرؤية الملكية ، كما يقول كاتب المقا ل
    فالملك يمسك كل الخيوط, يعين ويحل البرلمان وهو متنفس الشعب الوحيد
    كما انه هو من يقوم بالانتخاب عنا، هو وزبانيته، وخلال عهده المجيد العتيد
    باعنا الهواء والوهم والمرض والجوع والبطالة ، ومليارات ضاعت على وهم مشاريع متنفعين صهاينة، ان الملك لا يهمه شعب يهمه ان يملا بطنه وجيبة ويضمن توريث ابنه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More