البدلة الزرقاء.. هاشتاج تصدر الأردن بعد مثول عوض الله والشريف حسن أمام القضاء

0

تصدر هاشتاج حمل وسم (البدلة الزرقاء) منصات التواصل الاجتماعي في الأردن، في إشارة إلى ظهور كلاً من المتهمين باسم عوض الله والشريف حسن، بالبدلة الزرقاء أثناء محاكمتهما مقيدين في قضية الفتنة التي عقدت المحكمة اليوم الإثنين، أولى جلساتها بشأنها.

أكد المتهمان بأنهما “غير مذنبين” في التهم المسندة اليهما، وهي “التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي، والقيام بأعمال من شأنها زعزعة أمن واستقرار البلاد”.

وانتهت الجلسة الأولى لمحكمة أمن الدولة والتي خصصت لتلاوة لائحة الاتهام والاستماع لاثنين من شهود النيابة العامة من أصل ستة وهما باسم عوض الله والشريف حسن.

وتعرف القضية أيضا بقضية “الأمير حمزة” بسبب اشتراك ولي العهد الأردني السابق، الأمير حمزة بن الحسين، في مجرياتها.

باسم عوض الله والشريف حسن بالبدلة الزرقاء

وتداول ناشطون ومنصات إخبارية أردنية فيديوهات وصور أظهرت كلاً من عوض الله والشريف حسن بالبدلة الزرقاء وسط حراسة أمنية مشددة شهدتها جلسة المحكمة.

وتوالت ردود الفعل والتعليقات على ظهور عوض الله والشريف حسن بالبدلة الزرقاء أثناء محاكمتهما حسب ما رصدت “وطن” من تعليقات.

وقالت نور معلقة على البدلة الزرقاء ” الاردن فوق الجميع وهذا هو مصير كل من يحاول او يفكر ان يعبث بأمن الاردن واستقراره “.

وقالت سمر هي الأخرى (لن يقف الاردن  مكتوف الايدي امام الخونة وسماسرة الاوطان  بل كان لهم بالمرصاد حمي الله الوطن وقائد الوطن ).

وعلق عبدالله مريدات قائلاً (خاب وخسر من اعتقد انه اقوى من الأردن وشعبه… الشريف حسن بن زيد امام القضاء).

ويتهم كل من عوض الله، والشريف عبد الرحمن حسن بن زيد بـ”التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي” في المملكة، و”القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وإحداث الفتنة بالاشتراك”.

اقرأ أيضاً: باسم عوض الله ظهر بالبدلة الزرقاء مكبلا وسط حراسة أمنية مشددة في أولى جلسات قضية الفتنة (فيديو)

كما أن هناك اتهاما ضد الشريف عبد الرحمن بـ”حيازة مادة مخدرة بقصد تعاطيها”.

الأمير حمزة وآخرين متورطين في (مخططات آثمة)

وكانت السلطات الأردنية، قد أشارت في الرابع من أبريل الماضي إلى ضلوع الأمير حمزة وآخرين في “مخططات آثمة” هدفها “زعزعة أمن الأردن واستقراره”.

قبل أيام من بدء محاكمة رئيس الديوان الملكي الأسبق، باسم عوض الله والشريف عبد الرحمن حسن بن زيد، تبقى التسريبات مستمرة في كشف حيثيات ما يعرف بـ”قضية الفتنة”، وعن علاقة ولي العهد السابق، الأمير حمزة، بالموقوفين الرئيسيين في الملف.

لكن لاحقا، أصدر الأمير حمزة بيانا “يضع فيه نفسه بيد الملك”، ويعاهده على “البقاء على عهد الآباء والأجداد”، ليصدر العاهل الأردني بيانا يقول فيه إن “الفتنة وئدت”، وأن الأمير حمزة “تحت رعاية” الملك.

والأمير،  41 عاما، سمي وليا لعهد الأردن عام 1999 تنفيذا لوصية والده الملك الأردني الراحل الحسين بن طلال، لكنه خلع من ولاية العهد عام 2004، ليسمي الملك عبد الله بعدها ولده، الحسين بن عبد الله، للمنصب في عام 2008.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More